آخر الأخبار
الرئيسية / تحقيقات / كلاكيت ثالث موسم: الكساد يضرب محال الكحك والبسكويت .. والتقسيط هو الحل

كلاكيت ثالث موسم: الكساد يضرب محال الكحك والبسكويت .. والتقسيط هو الحل

كتب: أسامة بدير فى مثل هذه الأيام وبالتحديد الـ10 الأواخر من رمضان كان يتم الترويج لبيع الكحك والبسكويت على نطاق واسع، وكانت المحال تتزين وتعرض على المستهلكين كميات كبيرة من أصناف مختلفة من تلك الحلوى، لكن يبدو أنه بات من المؤكد فى ظل الأزمة الاقتصادية الطاحنة التى تعيشها مصر منذ عدة سنوات وتزداد حدتها العام بعد الاخر فرضت حالة من الكساد غير المسبوق على سوق بيع تلك النوعية من الحلوى فى مثل هذا التوقيت.

و”الفلاح اليوم” من خلال هذا التحقيق سيحاول رصد ردود أفعال بعض المواطنين والمسؤولبن بشأن بيع حلوى العيد “الكحك والبسكويت…” وخلافه، وما آلت إليه أوضاع السوق.

تقول سلوناس الجبالى، ربة منزل، إن أسعار الكحك والبسكويت ارتفعت بشكل كبير هذا العام لدرجة وصلت إلى الحلقوم، ونحن لا نستطيع شراءها، مشيرة إلى أنه لا يمكن عملها فى المنزل بسبب أيضا ارتفاع أسعار الخامات بشكل جنونى.

ويشدد الدكتور عادل شمس الدين، أستاذ جامعى، على أن أسعار الكحك والبسكويت مرتفعة مقارنة بمستوى دخول المواطنين، مؤكدا أن قرار عدم الشراء لـحلوى العيد يأتى فى سياق دخولهم على اعتبار ترتيب الاحتياجات الأساسية التى تكون فى صدارة الإنفاق ثم تأتى السلع الاخرى تباعا وفقا للقدرة المالية المتاحة.

وتشير هدير محمد، طالبة، إلى أنها تحب البيتى فور والكعك بالمكسرات، لكنى لا استطيع ان اشترى بسبب جنون الأسعار، لافتة إلى أنها تضطر لشراء كمية قليلة جدا “ربع كيلو” من أحد الأصناف التى تحبها.

ولفت المهندس أحمد عبدالعال، إلى أن سوق حلويات الكعك والبسكويت يمر بحالة كساد شديدة للغاية للموسم الثالث على التوالى، بسبب التضخم الذى يعانى منه الاقتصاد المصرى.

ومن جانبها، أعلنت شعبة الحلوى بالغرفة التجارية بالقاهرة، أن عدد كبير من محال الحلوى تعتزم بيع الكعك والبسكويت والبيتى فور بالتقسيط، لافتة إلى ضعف قدرة المواطنين على الشراء، لان الأسعار هذا العام تجاوزت قدرة كثير من المواطنين حيث وصل سعر الكيلو فى بعض الأماكن إلى 500 جنيه.

وكشف الشيف أحمد عبداللطيف، لـ”الفلاح اليوم“، إن سبب زيادة أسعار حلوى العيد هى مبررة، مشيرا إلى ارتفاع أسعار الدقيق والسمن والسكر وباقى مكونات الحلوى التى تدخل فى صناعتها، فضلا عن ارتفاع فاتورة الكهرباء وأجور العمالة، فكل ذلك ساهم فى تحميل كل هذه التكاليف على السعر النهائى للحلوى.

وشدد عبداللطيف، على أننا كمصنعين للحلوى نعانى بشكل كبير من ارتفاع غير مبرر للمواد الخام اللازمة لصناعة الكعك والبسكويت، بالإضافة إلى حالة الركود الشديد لحركة البيع التى نعانى منها للموسم الثالث على التوالى.

وقال أحمد محسن، عضو شعبة الحلوى بالغرف التجارية، أنه سيتم تقسيط قيمة الكيلو على 3 شهور، خاصةً أن مبيعات العيد العام الماضى كانت سيئة جداً، لأن القدرة الشرائية للمواطنين ضعفت كثيراً، حتى إن بعض التجار اضطروا للبيع بأقل من الأسعار الحقيقية، فى الموسم الماضى، لتقليل خسائرهم.

وكانت شعبة الحلوى بغرفة الإسكندرية، كشفت تراجع مبيعات الكعك والبسكويت خلال الأعوام الماضية بنسبة تتجاوز الـ50% تقريباً، معلنةً استعداد عدد من التجار للبيع بنظام التقسيط لموظفى القطاع العام والعاملين بالجهاز الإدارى للدولة وأعضاء النقابات والعاملين بالشركات الخاصة.

يذكر أن سعر كيلو الكعك يبدأ بـ45 جنيهاً ويصل فى بعض المناطق الراقية إلى 600 جنيه، فيما يصل البسكويت إلى 260 جنيهاً، وتتراوح أسعار الغُريبة بين 90 و250 جنيه، و«البيتى فور» بين 100 و350 جنيه للكيلو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *