آخر الأخبار
الرئيسية / صحة / فوائد وأضرار وسائل التواصل الاجتماعي على صحتك العقلية

فوائد وأضرار وسائل التواصل الاجتماعي على صحتك العقلية

كتبت: إيمان خميس ساهم صعود وسائل التواصل الاجتماعي بجعل سكان العالم أكثر ارتباطا من ذي قبل، ومع ذلك فإن اعتمادنا عليها يمكن أن يكون له تأثير ضار على صحتنا العقلية.

وفي الوقت الذي يمكن أن يكون لـوسائل التواصل الاجتماعي فوائد، إلا أن استخدامها بشكل متكرر يجعلك تشعر بعدم الارتياح والعزلة على المدى الطويل.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة “الإندبندنت”، فإن مشاهدة محتوى “انستغرام” من الصور المفلترة أو المحسنة يرتبط بحالات انخفاض تقدير الذات، وأيضا يساهم تصفح تويتر قبل النوم مباشرة في حصول الشخص على نوم سيء.

وذكر التقرير عدة تأثيرات سلبية لـمواقع التواصل الاجتماعي على الصحة العقلية، وهذه هي:

انخفاض احترام “تقدير” الذات

مقارنة نفسك بالآخرين على وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك من خلال تعقب صورهم المثالية بشكل جمالي على “انستغرام”، أو اطلاعك على حالة علاقاتهم في “فيسبوك”، لا يساعدك في تقليل عدم احترام لذاتك.

ووجدت دراسة أجرتها جامعة “كوبنهاجن” أن العديد من الناس يعانون من “حسد الفيسبوك”، وأما من امتنعوا عن استخدام الموقع عبروا عن شعورهم بالرضا عن حياتهم، وكان احترامهم وتقديرهم لذاتهم عاليا.

وأوضح التقرير أن زيادة معرفة الشخص ووعيه بعدد الساعات التي يقضيها في مشاهدة الملفات الشخصية للآخرين على مواقع التواصل الاجتماعي، يمكن أن تساعدك على التركيز أكثر على نفسك وتعزيز ثقتك بنفسك واحترامك لذاتك

التواصل الواقعي

وأشار التقرير إلى أنه من المهم جدا لنا كبشر أن نكون قادرين على التواصل وإقامة صلات شخصية واقعية مع بعضنا البعض، ولكن حينما نبقى ملتصقين بشاشات الحواسيب لفترات طويلة، ونصبح نعرف عن ملفات أصدقائنا الرقمية أكثر من شخصياتهم الحقيقية، وسيكون من الصعب أن يكون بيننا تواصل بشري حقيقي.

ذكريات

وأوضح التقرير أنه يمكن لـوسائل الإعلام الاجتماعية أن تكون رائعة حين تنظر من خلالها إلى الماضي باعتزاز، وسرد كيفية وقوع الأحداث الماضية، ولكنها في الوقت ذاته يمكن أن تشوه الطريقة التي تتذكر بها القصص من حياتك.

وكثير من الناس يضيعون الوقت الكثير في محاولة تصوير صورة بطريقة احترافية، مع أنهم بإمكانهم عيش تجربة مشاهدة هذه الأمور الجميلة بتمعن لكي يكتسب الخبرة وبالوقت الذكريات الجميلة ذاته.

النوم

وأضاف التقرير أن حصولك على ما يكفي من النوم أمر بالغ الأهمية، ويقوم الكثير من الناس باستخدام أجهزتهم الذكية للدخول لـمواقع التواصل الاجتماعي قبل النوم مباشرة، ما يساهم في صعوبة الغفو.

وقال “تيم بونو” مؤلف كتاب “عندما لا تكفي الإعجابات: دورة مكثفة في علم السعادة”: “إن القلق أو الحسد مما نراه على وسائل التواصل الاجتماعي يبقي الدماغ في حالة تأهب قصوى، ما يصعب علينا القدرة على النوم“.

وتابع بونو: “بالإضافة إلى ذلك، الضوء المنبعث من جهازنا المحمول يمكن أن يوقف إطلاق الميلاتونين، وهو هرمون يساعدنا على الشعور بالتعب بالتالي يساعدنا على النوم“.

حاول أن تضع لنفسك قاعدة صارمة بعدم استخدام هاتفك لمدة 40 دقيقة قبل ساعة من الذهاب للنوم، ومعرفة ما إذا كان ذلك يؤثر على نوعية نومك أم لا”.

مدى الاهتمام

يجب ألّا تقلق فقط بشأن عقلك الباطن، ولكن أيضا إلى أي مدى يستطيع دماغك التركيز بشكل كامل عندما تكون مستيقظا، وعلى الرغم من أنه لا يُعقل النظر في كل كمية المعلومات المتوفرة في متناول يديك بفضل وسائل التواصل الاجتماعي، مع ذلك هذه المعلومات يمكن أن تسبب لك تشتتا في الذهن.

وقال “بونو”: “وفرت وسائل التواصل الاجتماعي وسيلة إغراء مستمرة للوصول السهل للترفيه”.

إذا كنت غير قادر على عدم التحقق من هاتفك لبضع دقائق على الأقل، عندها يجب أن تفرض إرادتك وتتوقف عن اهتمامك المبالغ به بهذه المواقع.

الصحة العقلية

وقال التقرير إنه ثُبت أن وسائل التواصل الاجتماعي تسبب التعاسة، إضافة إلى ذلك يمكن أن تؤدي هذه المواقع لتطوير مشاكل في الصحة العقلية مثل القلق والاكتئاب إذا تم استخدامها بشكل كبير.

وختمت الصحيفة تقريرها بالقول بأنه ليس بالضرورة أن تتوقف عن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن من الجيد عدم جعلها شغلك الشاغل طوال يومك، والسعي للحصول على وقت دونها تستغله في أمور أخرى ومهمة أيضا.

من جهته، قال أخصائي الطب النفسي علاء الفروخ: “موضوع تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على الصحة العقلية والنفسية، ما زال قيد الأبحاث والدراسات العلمية”.

وتابع الفروخ: “الدراسات التي تشير إلى قابلية أكبر للإدمان عند بعض الاشخاص، كانت في البداية عن الإدمان على المؤثرات العقلية، ويوجد أبحاث حديثة عن الإدمان السلوكي على الإنترنت وألعاب الفيديو، لكنها لم تتوصل إلى نتائج حاسمة”.

وأوضح أن “هناك فرضيات حول طريقة تأثير الإنترنت وألعاب الفيديو على بعض المناطق في الدماغ، والتي تسمى منطقة التحفيز والمتعة “reward circuit”، وأيضا الشعور باللذة والمتعة يزيد إفراز “الدوبامين” بكميات متزايدة، وتحقيق نفس المتعة واللذة يتطلب قضاء ساعات متزايدة وألعاب متجددة وتحديات متنوعة بشكل تصاعدي”.

وأكمل: “وهذا الافتراض يشبه ما يحدث من إدمان على المؤثرات العقلية، والتي يتعاطاها المدمن بكميات متزايدة، لتحقيق المتعة ذاتها، رغم أن مفعول المؤثرات العقلية هو كيميائي بيولوجي وليس مجردا سلوكيا، وهذا يحتاج للمزيد من الأبحاث والدراسات العلمية بلا شك”.

وخلص الفروخ بالقول: “يوجد تأثير، ولكن ما طبيعته، وإلى أي درجة يصل هذا التأثير هذا الأمر فيها كلام كثير، وبنفس الوقت هناك آراء معارضة تعتبر أن هناك مبالغة في تصوير سلبية هذه المواقع، لهذا كما قلت الأمر يحتاج لدراسات أكثر حتى نعرف مدى وحجم تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على الصحة العقلية والنفسية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *