آخر الأخبار

فوائد صحية مذهلة تحققها أعمال العناية بحديقة المنزل

كتبت: إيمان خميس مما لاشك فيه أن إنشاء حديقة منزلية لا تقدم للإنسان المساحة الخضراء الأزهار والأعشاب أو الخضروات والفواكه الطازجة فحسب، وإنما تقدم بحد ذاتها فوائد كبيرة لصحتك العقلية والجسدية، فـالبستنة تساعد في تحسين مزاجك وتحارب الاكتئاب.

تعتبر أعمال البستنة من النشاطات البدنية المفيدة للغاية، إذ أن مهامها مثل إزالة الأعشاب الضارة والتقليم والري تعد بمثابة تمرين رياضي من شأنه أن ينعكس إيجابياً على صحة قلبك وعظامك وعضلاتك. ويوصي الخبراء بما لا يقل عن 150 دقيقة أسبوعياً من التمارين متوسطة الشدة من أجل التمتع بالصحة واللياقة المثالية، الهدف الذي يساعدك الاهتمام بحديقتك على تحقيقه.

إضافة إلى ذلك، خلال تواجدك في الحديقة وبفضل تعرضك للشمس ستحصل على جرعة من فيتامين (د) الضروري لصحة العظام والوظائف الحيوية الأخرى.

إن كثير من الناس لا يحصللون على كمية كافية من  فيتامين (د) لأنه متوفر فقط في عدد قليل من الأطعمة، مثل الأسماك وصفار البيض ومنتجات الألبان المدعمة. غير أن قضاء وقت قصير في الشمس من شأنه أن يلبي احتياجات الجسم من هذا الفيتامين، لكن لا تنسَ استخدام الكريمات الواقية من الشمس وقبعة إذا كنت بالخارج لأكثر من بضع دقائق.

كما أن البستنة يمكن أن تكون نشاطاً عائلياً رائعاً إذ تشجع العناية بالحديقة التواصل والترابط بين أفراد الأسرة وتعليم الأطفال مهارات حياتية مثل المسؤولية والاهتمام.

وكشفت دراسات دور البستنة في التخفيف من التوتر والمساعدة على الاسترخاء. إذ أن أعمال الحديقة أو أي هواية مشابهة، توفر منفذاً صحياً لتخفيف حدة التوتر. ويعد قضاء الوقت خارجاً للاعتناء بـالحديقة نشاطاً ممتعاً يمكن أن يساعدك على تخفيف الضغط وإعادة “شحن بطارياتك”.

وقد أظهرت إحدى الدراسات التي أُجريت على الأشخاص الذين أجروا مهمة مرهقة ثم قاموا بـالبستنة أو قرأوا كتاباً لمدة 30 دقيقة أن البستنة تخفف التوتر بشكل ملحوظ وتساعد في تحسين المزاج حتى أكثر من المطالعة، بحسب ما نشره موقع عيادة (باتون روج) الطبية في الولايات المتحدة.

ووفقاً لموقع صحيفة (الغارديان) البريطانية، فقد بدأت بالفعل عيادات بريطانية مثل عيادة كورنبروك الطبية في هولم مانشستر بوصف البستنة للأشخاص الذين يعانون من القلق والاكتئاب. إذ يتم إعطاء المرضى نباتات للعناية بها، حيث يتم زراعتها لاحقاً في حديقة عامة محددة حيث يمكنهم المشاركة في نشاط مع الآخرين وتقوية الروابط الاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *