آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الحيوانية / فوائد استخدام “الأحماض العضوية” في غذاء الحيوان

فوائد استخدام “الأحماض العضوية” في غذاء الحيوان

كتب: د.صفوت كمال أكدت الأبحاث فى الفترة الأخيرة أن عدد البكتيريا فى الماء والطعام يمكن تقليله بواسطة استخدام الأحماض العضوية وأصبحت تستخدم بصفة دورية لتقليل البكتيريا البيئية الموجودة فى الطعام والماء وأيضا تعمل كمضاد للبكتيريا الموجودة فى الجهاز الهضمى العلوى، حيث تؤدى الى انخفاض البكتيريا الممرضة التى تدخل للجهاز الهضمى السفلى، وبالتالى خفض السموم الناتجة من البكتيريا مثل البولى أمين والبترسسين والكادافرين والأمونيا, ونتيجة لذلك تساعد فى زيادة المناعة وتحسين اليه الهضم فى الأمعاء وزيادة فترة احتباس الغذاء فيها والحفاظ على القيم الغذائية للمكونات العلفية خلال الاستخدام فى مراحل النمو.

أيضا الأحماض العضوية تؤدى الى زيادة افراز الهرمون الذى يحفز افراز الانزيمات الهاضمة مثل انزيمات البنكرياس التى بدورها تحسن الهضم و تحفز خلايا الأمعاء مما يؤدى الى تحسين الأداء وزيادة الوزن والتحويل الغذائى.

كيفية تقليل العدوي؟

تتميز الأحماض العضوية بوجود واحدة أو أكثر من مجموعة الكربوكسيل وهذه الأحماض تعمل كمضاد حيوى بصورة ممتازة وفعالة, وذلك بسبب قدرة الأحماض العضوية على النفاذ من خلال الجدار الخلوى للبكتيريا.

وللحصول على القوة القاتلة للبكتيريا للأحماض العضوية يجب أن ينخفض الأس الهيدروجينى حتى يصل لثابت انحلال الكربوكسيل للحامض وتتفكك الى شق سالب وشق موجب والحامض غير المنحل يتواجد فى الوسط الحامضى فى الأمعاء ويستطيع بسهولة اختراق جدار الخلية البكتيرية.

وعندما يصبح الحمض العضوى داخل سيتوبلازم الخلية فانه يتحلل وينطلق أيون الهيدروجين الذى يسبب انخفاض الأس الهيدروجينى لسيتوبلازم الخلية البكتيرية وعندئذ تفقد الخلية طاقتها الداخلية لتعوض فقد أيونات الهيدروجين وباستمرار اعادة العملية يؤدى ذلك الى قتل الخلية البكتيرية الضارة.

وهذه الأحماض تصبح أقل قيمة اذا ارتفع الأس الهيدروجينى الى 7 ومثال ذلك تأثيره على الميكروب فى حالة انخفاض الأس الهيدروجينى أما اذا ارتفع فان الميكروب يواصل الانقسام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *