الأجندة الحيوانية

فهيم: “دربكة فسيولوجية” وراء انتشار الذباب خلال هذه الفترة

كتبت: فاطمة معوض نفى الدكتور محمد فهيم، أستاذ التغيرات المناخية بمركز البحوث الزراعية، أن يكون الذباب جاء من دولة السودان أو أي دولة أخرى، مؤكدا أنه مصري، مشيرا أن ما حدث مجرد نشاط مكثف بسبب الظروف والتغيرات المناخية التي تشهدها مصر.

وأضاف فهيم، فى تصريحات لـ”الفلاح اليوم“، أن الحشرات وتحديدا الذباب من أكثر الكائنات الحية تأثرا بـالتغيرات المناخية.

وتابع: أن نهاية فصل الخريف فترة سكون للحشرات، إلا أن التغيرات الجوية والفرق الكبير بين درجات الحرارة نهارا وليلا والتي وصلت إلى 17 درجة في بعض الأيام تسببت في “دربكة فسيولوجية” للحشرة، التي أهلت نفسها أثناء النهار الحار بأن فصل الصيف يعود، ثم تفاجأت في الليل بدرجات حرارة منخفضة، ما نتج عنه ارتباك في سلوكها العام، ومن ثم أصبحت أكثر عدوانية وإزعاجا، بالإضافة إلى حركتها التي باتت أسرع لانتهاجها نمط التغذية السريعة.

ولفت فهيم، أن النشاط الزائد للذباب يتسبب في نقل الميكروبات بطريقة أسرع، وأن تواجد الذباب في الأماكن المفضلة له هو (بقايا الأكل والفضلات) ثم تحركه سريعا من الشوارع إلى المنازل لبحثه عن بيئته في طقس مناسب، قد ينقل الميكروب.

وشدد على ضرورة عدم رش الذباب بـالمبيدات الحشرية المتعارف عليها لأنها لن تحقق أى نتيجة ولن تقضي عليه، ناصحا بالتعامل مع الذباب باستخدام الزيوت الطيارة والخل المخفف في عمليات التنظيف الخاصة بالمطابخ والأسطح، كما نصح بعدم السماح بترك أكياس الزبالة داخل المنزل وغسل الأطباق بشكل سريع، وعدم ترك بقايا طعام بها.

وتوقع أستاذ التغيرات المناخية، اختفاء هذا النوع من الذباب الأسبوع المقبل عندما تستقر الأحوال الجوية وتنتهي حالة التقلبات التي تشهدها مصر آخر أسبوعين.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى