آخر الأخبار
الرئيسية / ملفات ساخنة / فندق لابلايا طابا يقدم وجبات غذائية للإسرائيليين وفقاً للشريعة اليهودية

فندق لابلايا طابا يقدم وجبات غذائية للإسرائيليين وفقاً للشريعة اليهودية

متابعات ذكرت صحيفة “يديعوت آحرونوت” الإسرائيلية، أن منظمة “حاخامات تسوهر” الدينية اليهودية منحت لأول مرة شهادة ترخيص “حلال” وفقا للشريعة اليهودية، لإحدي فنادق شبه جزيرة سيناء، وهو فندق ومنتجع لابلايا بيتش ريزورت طابا.

وذكر التقرير، أن المنتجع والذي يبعد ما يقرب من 40 كيلومترا عن الحدود الإسرائيلية، التزم بمعايير “الحلال” التي وضعتها المنظمة اليهودية، من أجل الحصول على شهادة ترخيص “كوشير” والتي تعني باللغة العبرية “حلال”، وهي شهادة خاصة بالأطعمة والمشروبات التي يتم تقديمها في مطابخ الفنادق، وبذلك تصبح إدارة المنتجع أن تعلن أنها “حلال” بالنسبة للشريعة اليهودية.

وبحسب شروط الترخيص، ستكون هناك قاعة منفردة للأكل “الحلال” لليهود، وسيلتزم الفندق بفصل أدوات الطعام لليهود المحافظين عن باقي الأدوات، وفصل أدوات الحليب عن أدوات اللحم، وكذلك سيعمل في المكان مشرف “حلال” من قبل المنظمة اليهودية لضمان تطبيق إجراءات “الحلال”.

وكشفت الصيحفة، أن حصول الفندق على تلك الشهادة، جاء بعد مبادرة لسائحة إسرائيلية تزور شبه جزيرة سيناء كثيرا، واهتمت بموضوع الطعام الحلال في سيناء بالنسبة للشريعة اليهودية، وقامت بتقديم الفكرة إلي منظمة “حاخامات تسوهر” والتي بدورها أرسلت المنظمة مندوبا إلي سيناء، وتم إختيار الفندق والذي وجدوه يلائم معايير شهادة “حلال”.

ومن جانبه، قال عادل ناجي مدير قسم الاستقبال بفندق ومنتجع لابلايا بيتش ريزورت طابا، أن الفندق حصل على شهادة “حلال” اليهودية والمعروفة بإسم “كوشير”، مشيرا إلى أن إحدي السائحات الإسرائيليات، والتي تعد نزيلة دائمة بالفندق طلبت من إدارة الفندق تأجير إحدي المطاعم، لتقديم الوجبات طبقا للشريعة اليهودية.

وأضاف ناجي، وفقا لما ورد بـ”المال”، أنه تم الإتفاق مع شركة “أودليا” وهي شركة سياحية إسرائيلية، على أن يتم تأجير مطعم بالفندق، موضحا أن مدة التأجير مفتوحة وليست محددة بمدة معينة، حيث أنه يتم فتح المطعم تزامنا مع الأعياد اليهودية.

ولفت مدير الاستقبال بالفندق، إلي أن من شروط العقد أن من يرغب في تناول الطعام بمطعم “كوشر” عليه أن يقوم بحجز ليلة واحدة على الأقل في الفندق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *