آخر الأخبار
الرئيسية / صحة / عُشبة الجعدة وفوائدها

عُشبة الجعدة وفوائدها

عُشبة الجعدة
عُشبة الجعدة

الفلاح اليوم ـ مراد مرعى الجعدة هي إحدى النباتات العشبيّة المعمّرة، من فصيلة الشفويات، ولها عدّة أسماء أخرى مثل مسك الجن، والمسيكة، وزعتر الهر، وحشيشة الريح، وأرطالس، والقدحة، كما يطلقون علي عُشبة الجعدة القلصم في اليمن، والهلال في صنعاء، وترتفع عُشبة الجعدة حوالي خمسة وثلاثين سنتيمتراً عن سطح الأرض، لها ساق أبيض، وقمته صفراء، وأوراق طولية الشكل لونها أخضر من الوجه، وأبيض من الخلف، متعرّجة الأطراف، وينمو علي عُشبة الجعدة شعر ناعم، وتزيد كثافة الأوراق كلما اتجهنا لأسفل في الجعدة، وتنبت زهورها في قمة الساق على شكل كرة بلون أبيض، وتعدّ عُشبة الجعدة من النباتات العطريّة، ولكن طعمها غير مستساغ، بالرّغم من فوائدها الجمّة، ويتمّ استخدام جميع أجزائها للعلاج، منذ القدم، فقد ذكرها ابن سينا، والبيطار في كتبهم الطبيّة، ولكنها تفقد فائدتها بعد ثمانية أشهر من قطفها.

أماكن تواجد عُشبة الجعدة

 تنبت عُشبة الجعدة في الغالب بالقرب من الصخور في الأراضي البور في حوض البحر المتوسط، كالمغرب، وبلاد الشام، وجنوب أوروربا، وتنتشر كثيراً في الصحراي وخاصّة صحاري نجد، والنفوذ، وجنوبيّ الحجاز، وتتواجد عُشبة الجعدة على مدار السنة، لكنّها تنمو وتتفرّع في الربيع وأوائل الصيف.

القيمة الغذائيّة لعُشبة الجعدة

 تحتوي عُشبة الجعدة على العديد من العناصر الغذائيّة والعلاجيّة، أهمها القلويدات، والزيوت الطيّارة، والفلافونيدات، ومواد عصفيّة، وفلافون، والتانين، وستكادرين، ومركب بكروبولين وهو الذي يجعل طعمها مراً، بالإضافة للكربوهيدرات مثل الرافينور، والسكروزز، والفركتوز وغيرها.

فوائد عُشبة الجعدة

 تفيد عُشبة الجعدة في علاج العديد من الأمراض من خلال شرب مغلي أوراقها مثل: المغص المعوي. الديدان المعويّة. عسر البول. اليرقان. المغص الكلوي. ورم الطحال. العقم عند النساء. الصداع. التهاب المعدة، والأمعاء الغليظة. سرطان أعضاء الجهاز الهضمي. التهاب المفاصل. ارتفاع السكر في الدم. ضعف القدرة الجنسيّة، وانخفاض خصوبة المرأة. الانتفاخ والغازات. تضخم الغدة الدرقية. تجمع الدم في الرحم خلال الدورة وعدم نزوله، فتعمل على إدرار الطمث. وتستخدم خارجيّاً في علاج: القروح. الأمراض الجلديّة كالأكزيما والصدفيّة. لدغ الأفاعي والعقارب والحشرات. التهاب اللثة، وتقرحات الفم عن طريق المضمضة. طرق الاستخدام تختلف طرق استخدام الجعدة اعتماداً على الغرض العلاجي المطلوب. غلي أوراقها وسيقانها جافّة أو خضراء في مواسمها وشربها بعد أن تبرد لمعظم الحالات. طحن العروق الجافة وعجنها بالعسل، وتشكيل كرات لأكلها لمعالجة الالتهابات والاضطرابات المعويّة، أو نثرها على الجلد لمعالجة الجروح والعدوى البكتيريّة. غلي الأجزاء المزهرة وعمل تبخيرة بها، لمعالجة الحمى، والصداع، ومشاكل الجهاز التنفسي، أو تشرب لمعالجة العقم عند المرأة، وتنقيّة الدم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *