آخر الأخبار

علماء معهد أمراض النباتات يواصلون الحفاظ على ثروة مصر النباتية.. كشف حساب إنجازات مايو الماضي

كتب: أسامة بدير قال الدكتور أشرف السعيد خليل، مدير معهد بحوث أمراض النباتات، أن المعهد قام بالعديد من الأنشطة الخدمية والبحثية والإنتاجية خلال مايو الماضي، مشيرا أن هذه الأنشطة تأتي في إطار الدور الهام الذي يقوم به علماء وباحثي المعهد من أجل المحافظة على الثروة النباتية وتأمين غذاء ملايين المصريين.

وأضاف خليل، في بيان صحفي وصل “الفلاح اليوم“، أن علماء وباحثي المعهد قاموا برصد الحالة المرضية للمحاصيل الحقلية والخضر والفاكهة من خلال: المرور على زراعات قصب السكر بمحافظات قنا والاقصر ـ زيارة ميدانية لزراعات المانجو بمحافظة الإسماعيلية للوقوف على أسباب تضرر بعض مزارعى المانجو من انخفاض معدلات التزهير والعقد وزيادة تساقط الثمار ـ زيارة ميدانية لزراعات المانجو بمحافظة الجيزة مركز برقاش للوقوف على الحالة المرضية.

وتابع: زيارة ميدانية لزراعات المانجو بمحافظة القليوبية بمركز شبين الناطر للوقوف على الحالة المرضية ـ زيارة ميدانية لحديقة الأورمان للوقوف على الحالة المرضية لأشجار الزينة والأشجار الخشبية ـ زيارة ميدانية لمحطة بحوث إيتاى البارود لحصاد وتجهيز التقاوي الخاصة بمعهد المحاصيل الحقلية والشركات للموسم المقبل.

وأردف خليل، المرور على زراعات النخيل الخاصة بالشركة الوطنية بتوشكى وشرق العوينات للوقوف على الحالة المرضية ـ المرور على محاصيل الخضر المختلفة بمحافظات الغربية، كفر الشيخ، المنوفية، الإسماعيلية، البحيرة، المنيا، وأسيوط لرصد الحالة المرضية.

وأشار مدير معهد أمراض النباتات، أنه بالنسبة للنشاط البحثي فقد تم نشر عدد 5 بحوث في مجلات علمية دولية.

وعن النشاط الإنتاجي والخدمي أوضح خليل، أن المعهد قام من خلال علمائه وباحثيه بكل من: فحص عدد (409) عينة تقاوى وبذور محاصيل مختلفة وبيتموس واردة من الخارج بمعامل المعهد لتحديد صلاحية دخولها من الناحية المرضية، فحص عدد (61) عينة نباتية خاصة بالشركات والمزارعين لتشخيص الأمراض النباتية وطرق المكافحة، والاشتراك فى أعمال (18) لجنة فحص نباتات واردة من الخارج بموانىء الوصول المختلفة.

وتابع: فحص عدد (60) مزرعة لبيان خلوها من الأمراض، فحص عينات موز ناتج زراعة الانسجة للتأكد من خلوها من الامراض الفيروسية، شراء 10كجم من الميكروهيزا من قسط الفطريات، وفحص عدد (15) طرد يحتوى على تقاوى بذور مختلفة من الناحية المرضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *