آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الحيوانية / «عدوى الكلوستريديا» فى الجمال وطرق الوقاية منها

«عدوى الكلوستريديا» فى الجمال وطرق الوقاية منها

جمال

كتب: د.صفوت كمال تعد بكتيريا الكلوستريديا ذات أهمية قصوى فى معظم الحيوانات سواء حيوانات المزرعة أو الجمال وتسبب العديد من الأمراض وجميع ميكروبات الكلوستريديا منتجة للذيفانات القوية والتى يعتمد عليها فى أحداث المرض ومن خصائص هذه الميكروبات أنها ايجابية الجرام عصوية الشكل لا تنمو فى وجود الاكسجين.

لذا يجب تفريغ البيئة التى تنمو فيها من الهواء وتتواجد معظمها فى أنواع التربة المختلة خاصة فى التربة الملوثة بروث الحيوانات أو التربة المزروعة بالمخصبات وهذه الميكروبات تتواجد فى الجهاز الهضمى للابلالسليمة ظاهريا ومؤدية الى حدوث الامراض تحت ظروف خاصة ولذا يجعل من الأمراض المسببة بالميكروبات اللاهوائية غير ممكنة والوقاية من هذه الأمراض فى احتياج لتحصين الابل ضدها ومن المستحسن استخدام لقاحات مزرعية ميتة خاصة لقاحات متعددة للعديد من هذه الأمراض معا ولا تقل عن خمسة أنواع من الكلوستريديا فى لقاح واحد محدثة مناعة نشيطة تستمر لعدة سنوات وأهم الأمراض التى تصيب الجمال من الميكروبات اللاهوائية (الكلوستريديا) كالتالى:

مرض التيتانوس (الكزاز)

يعتبر من أهم الأمراض المعدية التى تصيب الابل بسببها سموم ميكروب الكلوستريديم الكزازية مؤدية الى انقباضات وتشنجات وفرط الحساستصل نسبة النفوق فيها الى 80% خاصة فى الابل الصغيرة نتيجة حدوث جروح عميقة فى الجلد أما فى الابل الكبيرة فتكون الاصابة نتيجة الجروح أو العض مما يؤدى الى تلوث الجروح بميكروبات التيتانوس التى تتواجد فى البراز أو فى التربة الملوثة ويلاحظ تواجد أبواغ التيتانوس حية فى التربة لمدة سنواتطويلة تصل الى خمسة عشر عاما ومن أهم أعراض المرض حدوث انقباضات عضلية فى عضلات الأرجل وتقوس بالظهر وتراجع الرأس لأعلى متجهة للخلف وهذه الانقباضات العضلية تؤدى الى صعوبة فى البلع مما يؤدى الى فقد الشهية تماما والامتناع عن شرب المياه.

الوقاية: اتخاذ الاجراءات الصحية نحو معالجة فورية للجروح إن حدثت بالمطهرات خاصة صبغة   اليود المركزة وماء الاوكسجين وعند حدوث اصابات جلدية يجب تحصين الابل بجرعة من مصل التيتانوس تصل الى 1000 – 1500 وحدة دولية ولكن تلك المناعة مؤقتة وتستمر فقط لمدة 10: 14 يوم، أما الابل الكبيرة فيمكن تحصينها بلقاحات الكلوستريديا المتعددة التى دائما ما تحتوى على لقاح ميت من التوكسيد ضد التيتانوس.

مرض الكلوة الرخوة فى الابل

يسببه ميكروب الكلوستريدم بيرفيرنجرنس النوع (د) وهو من الأمراض الشائعة فى الابل الصغيرة خاصة بالمملكة العربية السعودية وتحدث للابل الصغيرة فى عمر 6:4 أسابيع نتيجة الفطام والتحول من الرضاعة بالحليب الى المرعى العادى مما يؤدى الى نفوق مفاجىء ويتواجد هذا الميكروب بكثرة فى الامعاء ويؤدى الى افرازه للذيفانات التى تصل الى الجهاز الدورى مسببة أعراض المرض ومن أهمها الاسهال وانقباضات للأنسجة، وشلل وأحيانا نفوق مفاجىء وعند اجراء الصفة التشريحية فإن أهم الأعراض هى انكماش حجم الكلى ورخاوتها ويعتبر النوع (د) من الكلوستريديم بيرفيرنجنس ذات أهمية لاحداث المرض نظرا لافرازه للذيفات (الأبسيلون) ذات التأثير الضار على جدار الأمعاء ويساعد على امتصاص هذه الذيفات الى الجهاز الدورى العصبى لذا فان أهم الأعراض الأولية للذيفات الاسهال اللزج المستمر يليه تأثير المثبط على الجهاز العصبى المركزى.

ومن أهم الأعراض الباثولوجية الاكلينيكية زيادة فى مستوى السكر فى الدم الى 150 – 200 مجم ومعمليا يجب التفريق بين هذا المرض المسبب للنفوق المفاجىء خاصة فى الحملان وبين الباستريلا الحادة ونقص الكالسيوم والماغنسيوم فى الدم والتسمم المسبب بواسطة ميكروبات الهيموفيلس.

الوقاية: للوقاية من هذا المرض هناك طريقتان أولهما الاقلال من كمية العليقة المقدمة للابل وثانيهما التحصين باستخدام اللقاح الجامع الفورمالين المرسب بالشبه ولوقاية الابل الصغيرة يتم تحصين الأمهات الحوامل مرتين بهذ اللقاح الجرعة الأولى تتم قبل الولادة بستة أسابيع والثانية أسبوعين قبل الولادة وعند حصول الابل الصغيرة على السرسوب من الأمهات المحصنة تصبح ذات مناعة مؤقتة ضد المرض لعدة اسابيع ويتم تحصين الابل الصغيرة عند وصولها ستة أشهر باستخدام ثلاث جرعات سنويا من هذا اللقاح ويستحسن استخدام لقاح متعددة الأنواع خاصة ضد التيتانوس والتفحم العضلى والبيرفيدتجينس ب، ومجتمعان، أما التحصين مستخدما التوكسيد فله تأثير واضح للمناعة فى العجول والجمال ولكن تأثيره ضعيف فى الأغنام والماعز.

مرض التسمم المعوى

ويسمى الكلوستريديم بيرفرينجينس النوع (أ، ج، د) ويتواجد بمصر فى صورة فردية وينتشر هذا المرض فى الامارات والمملكة العربية السعودية وأيضا يوجد فى كل أنواع الابل فى جميع أنحاء العالم.

يوجد عوامل مساعدة لظهور هذا المرضمثل خطأ فى التغذية، وتأثير العوامل الجوية، وتغير المرعى والنقل، ووزن الحيوان. يزداد هذا المرض فى الشتاء فى البرد القارص ويتواجد الميكروب فى براز الابل المصابة مما يلوث التربة والعلائق مما يساعد على انتشار المرض أما الذيفات المنتجة من النوع (أ، ج، د) وهى الألفا والبيتا والأبسيلون.

وأهم الأعراض الاكلينيكية فى الحالات الحادة الشديدة هى النفوق المفاجىء أما فى الحالات الحادة فيلاحظ آلام حادة بالبطن، انتفاخ ، هبوط فى الدورة الدموية وبراز سائل بنى اللون وأحيانا مدمم ثم انقباضات فى الأنسجة تنتهى بنفوق الحيوان بعد عدة ساعات من ظهور أعراض المرض ونتيجة أن المرض عبارة عن تسمم بالذيفات فلا يحدث أى ارتفاع فى درجة الحرارة وفى الحالات المزمنة يلاحظ اسهال مدمم مستمر وفقد للشهية وهزال شديد.

وعند اجراء الصفة التشريحية يشاهد التهاب دموى شديد فى جدار الأمعاء وتقرحات واضحة تصل الى 2.5 سم فى الحجم ومخترقة بشدة جدار الأمعاء وعند الفحص المعملى لعزل الميكروب المسبب للمرض يجب التأكد من عدم الاصابة بالميكروب القولونى العصوى وميكروبات السالمونيلا ولعلاج الابل المصابة اعطاء مصل الكلوستريديم بيرفيرنجنيس النوع  (أ، ج، د) كذلك استخدام المضادات الحيوية عن طريق الفم مثل الكلوزمفينكول والأستربتوميسين لمنع تكاثر الميكروب فى جدار الأمعاء وانتاجه للسموم.

أما برنامج التحصين فيتم عن طريق تحصين إناث الابل العشار بجرعتين من التوكسين، الاولى شهر قبل الولادة والجرعة المنشطة الى اخر أسبوعين قبل الولادة ويجب التأكد من شرب السرسوب للابل الصغيرة.

مرض التفحم العضلى

ويسببه ميكروب الكلوستريديم شوفياي ويصيب كلا من الابل والأبقار والأغنام ولا يتواجد الميكروب فى الجهاز الهضمى ولكن يصيب الأنسجة عن طريق الجروح الغائرة خاصة فى الأرجل الخلفية أو الأمامية مؤديا الى تكاثر الميكروبات اللاهوائية داخل الجروح وافرازه السموم التى تؤدى الى ضمور الأنسجة وانتفاخها نتيجة افرازه للغازات وتصبح الأرجل سوداء غامقة اللون ثم تنكرز بالأنسجة وتنتهى بسموم فى الدم التى تنتهى الى نفوق الحيوان والجمال الصغيرة ذات قابلية للعدوى أسرع من الابل الكبيرة وتحدث الاصابة فى الابل عن طريق عدى الحبل السرى أو أثناء الخصى.

ولعلاج الابل المصابة يستخدم مصل الكلوستريديم شوفياى وكذلك علاج الاصابات الجلدية ويتم تحصين الابل بلقاح متعدد الأنواع من الكلوستريديا.

المرض الأسود

الالتهاب الكبدى المعدى التنكرزى فى الابل ويسببه الكلوستريديم نوفياى أو (اوديماتانس) النوع (ب) ويصيب الابل فى العمر ما بين 4:2 سنة خاصة فى الصيف والخريف ويصل الميكروب دائما الى الكبد عند طريق الديدان الكبدية حاملة أبواغ الميكروب معها من الأمعاء الى الكبد ومن أهم الصفات التشريحية تواجد تنكرز فى الكبد أما الأعراض الاكلينيكية قد تشمل هزال وعدم اتزان وأسوداد فى الجلد وأوديما خاصة فى منطقة الابط والبطن وظهور سائل مدمم فى التجوف الصدرى والبطنى.

الوقاية: يجب التخلص من وعلاج الديدان التى تصيب الجمال واستخدم مصل الكلوستريديم نوفياى النوع (ب) وتحصين الجمال السليمة بلقاح متعدد الأنواع من الكلوستريديا متضمنا هذا الميكروب.

وهناك اجراءات وقائية تتبع لمنع حدوث العدوى بميكروب الكلوستريديا ومنها:

  • التحصين الدورى للحيوانات المصابة باستخدام اللقاح الخاص بكل مرض.
  • الابلاغ عن الاصابة بأى مرض خاصة فى مرض التيتانوس.
  • الاهتمام بنظافة المكان الموجود فيه الحيوانات المصابة.
  • استخدام علاج موضعى مثل صبغة اليود المركزة والأوكسجين فى حالات التيانوس وناصور الظهر.
  • الاهتمام بنظافة الحيوان المصاب واستعمال المضادات الحيوية المناسبة للمرض.
  • التخلص من الحيوانات النافقة باستعمال محارق خاصة تكون بعيدة عن الأماكن المأهولة بالسكان.
  • استعمال أدوات خاصة للتخلص من الحيوانات النافقة وافرازاتها.
  • اعطاء مصل التيتانوس فى حالة الاصابة بمرض التيتانوس بجرعات تصل الى 1000 – 1500 وحدة دولية.
  • التخلص من الديدان الكبدية باستعمال أدوية خاصة بذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *