آخر الأخبار
الرئيسية / تقارير / ظاهرة الاحتباس الحراري.. الأعراض والأسباب

ظاهرة الاحتباس الحراري.. الأعراض والأسباب

كتب: د.عبدالعليم سعد يقع كوكب الأرض الذي يعيش عليه الإنسان ضمن كواكب المجموعة الشمسية التي تتبع للمجرة ضمن ملايين المجرات في الكون الكبير الذي خلقه الله ورتبه وسيره ونظم مكوناته بأحسن الصور ليكون في خدمة الانسان بمكوناته المختلفة من ماء وهواء ونبات وغيرها ليتفكر في خلقة ويكون خلٌيفة الله على البسيطة.

د.عبدالعليم سعد

قال الله تعالي: بسم الله الرحمن الرحيم {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً} صدق الله العظيم [البقرة: 30].

ويتميز كوكبنا بوجود غلاف جوي حوله يحميه بثبات مكوناته التي يتوقف عليها استمرار الحياه، حيث تعتبر الغازات المسببة للاحتباس الحراري في تركيزها الطبيعي ضرورية لبقاء البشر والملايين من الكائنات الحية الأخرى على قيد الحياة عن طريق الحفاظ على جزء من دفء الشمس وعكسها مرة أخرى إلى الفضاء لتجعل الأرض صالحة للعيش.

لكن جشع الانسان المستمر والمتزايد علي متطلباته الحياتية، حيث شرع يعبث بهذا الخلق لينعكس علي حياته بشكل مباشر مهددا وجودة بعد أكثر من قرن ونصف من التصنيع، وإزالة الغابات، وغير ذلك، ارتفعت كميات غازات الدفيئة في الغلاف الجوي إلى مستويات قياسية لم تشهدها من قبل.

وبينما تنمو الاقتصادات ومستويات المعيشة للسكان، فإن مستوى تراكم انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري (غازات الدفيئة) آخذة في الارتفاع.

تعريف ظاهرة الاحتباس الحراري:  هي ارتفاع درجة الحرارة في بيئة الأرض التي نعيش فيها نتيجة تغيير في سريان الطاقة الحرارية بين الأرض والغلاف الجوي المحيط بالأرض وهو ما أصبح واضحاً بعد الثورة الصناعية.

من أهم غازات الدفيئة المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري

(1) ثاني أوكسيد الكربون: أحد أهم الغازات التي تساهم في مضاعفة هذه الظاهرة لإنتاجه أثناء حرق الفحم والنفط والغاز الطبيعي في مصانع الطاقة والسيارات والمصانع وغيرها، إضافة إلى ازالة الغابات بشكل واسع.

(2) غاز الميثان: يعتبر من الغازات الطبيعية في الغلاف الجوي وهو ينتج من التفاعلات الكيماوية في الظروف اللاهوائية في الغابات والبرك والمستنقعات هذا بالإضافة الي خروجه مع غازات البراكين ومن حقول الغاز الطبيعي. ونتيجة لنشاطات الانسان المختلفة بدأت كميات اضافية من هذا الغاز تصل الي الجو خاصة النشاطات المتعلقة بتربية الحيوانات في الحظائر ومحطات معالجة المياه العادمة ومكبات النفايات الصلبة وحقول الأرز والزراعة.

(3) أكسيد النتروجين: ينتج من اكسدة المواد العضوية النيتروجينية ومن عوادم السيارات ومن احتراق الغاز الطبيعي والفحم الحجري ومن التفاعلات الطبيعية التي تحدث في الغلاف الجوي ومن التفريغ الكهربي للسحب اثناء الرعد.

(4) مركبات الكلورفلوركربون: المستخدم لأغراض التبريد المؤثرة علي طبقة الاوزون والاحتباس الحراري بشكل سلبي والذي منع استخدامه عالميا منذ سبعينيات القرن العشرين وتأتي أهميته بعد غاز ثاني اكسيد الكربون والميثان.

(5) غاز ثاني اكسيد الكبريت.

(6) الاوزون السطحي: هو زيادة تركيز الاوزون بالقرب من سطح الارض بسبب زيادة التلوث ويعد الاوزون الدرع الحامي للأرض بتخفيفه من نفاذ الاشعة فوق البنفسجية الواردة من الشمس، وعندما يكون بالقرب من سطح الارض فيلعب دور غازات الدفيئة.

أعراض حدوث ظاهرة الاحتباس الحراري

1ـ ارتفاع درجات حرارة الأرض عن معدلها الطبيعي ما بين 0.4-0.8 درجة مئوية وارتفاع مستوى المياه في البحار من 0.3-0.7 قدم خلال القرن الماضي طبقا لتقرير اللجنة الدولية لتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة.

2ـ احتواء الجو حالياً على 380 جزءاً بالمليون من غاز ثاني اوكسيد الكربون الذي يعتبر الغاز الأساس المسبب لظاهرة الاحتباس الحراري مقارنة بنسبة الـ 275 جزءاً بالمليون التي كانت موجودة في الجو قبل الثورة الصناعية، من هنا نلاحظ أنّ مقدار تركيز ثاني اوكسيد الكربون في الغلاف الجوي أصبح أعلى بحوالي أكثر من 30% بقليل عما كان عليه تركيزه من قبل.

3ـ زيادة تركيز الميثان إلى ضعف مقدار تركيزه قبل الثورة الصناعية.

4ـ زيادة الكلوروفلوروكربون بمقدار 4% سنوياً.

5ـ أصبح تركيز اوكسيد النيتروز في الهواء الجوي أعلى بحوالي 18% عن تركيزه قبل الثورة الصناعية حسب آخر البيانات لصحفية لمنظمة الأرصاد العالمية.

أسباب حدوث الاحتباس الحراري

أولا: أسباب طبيعية

1ـ التغيرات التي تحدث لمدار الارض حول الشمس وما ينتج عنها من تغير في كمية الاشعاع الشمسي وهذا عامل مهم جدا في التغيرات المناخية.

2ـ حرائق الغابات.

3ـ الانفجارات البركانية والتي بدورها ترفع درجة حرارة الهواء حولها بسبب الأبخرة الساخنة المتصاعدة منها بكميات هائلة.

4ـ تغيّر عناصر الغلاف الجوي المحيط بالكرة الأرضية، وسببها هو تصاعد غازات الملوثات العضوية الطبيعية التي تتحلل بفعل الطبيعة لتنتج منها الغازات التي تتصاعد وتصبح جزءاً من الغلاف الجوي.

ثانيا: أسباب بشرية

ـ تصاعد ثاني أكسيد الكربون جراء احتراق الوقود بأنواعه كالنفط والغاز الطبيعي والفحم وغيرها، ممّا يزيد من ارتفاع درجة حرارة الهواء.

ـ القطع الجائر للأشجار والغابات المخزون الاساس للكربون وان قطعها يؤدي لزيادة نسبته بالغلاف الجوي مما يقلل من نسبة الأكسجين المحيط في الجو.

ـ الغازات المتصاعدة بسبب تقدّم الثروة الصناعية؛ كانتشار المصانع في العالم، إضافةً إلى الدخان الصاعد من عوادم السيارات بسبب اعتمادها على الوقود الأحفوري.

*معد التقرير: أستاذ مساعد بقسم وقاية النبات بكلية الزراعة جامعة سوهاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *