آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الزراعية / طرق الوقاية من فيروس «الليوكوزيس» القاتل للدواجن

طرق الوقاية من فيروس «الليوكوزيس» القاتل للدواجن

فيروس الليوكوزيس يهدد مزارع الدواجن
فيروس الليوكوزيس يهدد مزارع الدواجن

الفلاح اليوم اكتشف العالم الانريكى بايتون رولز، فيروس «الليوكوزيس» المسبب لمرض الأورام الفيروسية فى الدواجن عام 1911، وحصل على جائزة نوبل فى العلوم عام  1966، وقد أطلق على هذا المرض سابقاً اسم مرض الكبد الكبير وهو من أكثر الأمراض السرطانية الفيروسية التي تصيب الدجاج انتشاراً وفتكا، وعند اصابة قطعان التسمين يؤدى مرض «الليوكوزس» الى تثبيط الجهاز المناعى للطائر، نتيجة ضمور الأعضاء الليمفاوية مثل غدة فابريشيا والطحال، مما يؤدى الى نفوق الطيور وخاصة أمهات التسمين.

وعند اصابة قطعان البياض يسبب انخفاض انتاج البيض نتيجة ضمور المبيض، ويتسبب الانتقال الرأسى للفيروس من أمهات التسمين والبياض، الى زيادة وبائية المرض وزيادة الخسائر الاقتصادية فى انتاج الكتاكيت من هذه الأمهات المصابة، نتيجة اندماج الحامض النووى للفيروس مع المادة الوراثية للعائل .

ويتناول هذا المرض بالشرح والتوضيح، الدكتور محمد أحمد سليمان الباحث بالمعمل المرجعى للرقابة البيطرية على الانتاج الداجنى، التابع لمعهد بحوث صحة الحيوان، موضحا المسبب المرضى، وأهم العوائل، وطرق الإصابة، وكيفية تجنب المرض والوقاية منه.

الفيروس المُسبب لمرض الليكوزيس الفاتك بالدواجن

مرض «الليكوزيس» تسببه بعض الفيروسات التي تنتمي الى مجموعه الليكوزيس/ ساركوما التي تنتمي الى فيروسات جنس الريترو ـ Retroviruses  و(ألفا ريترو) وهى من فيروسات RNA، وتقسم المجموعة الى ست من تحت المجاميع وهى (A,B,C,D , E) ويعتمد التقسيم على الاختلافات فى جين (env) المسئول عن انتاج نوعين من الجليكوبروتينات SU gp85)) ، (TM gp37) اللذان يكونان غلاف الفيروس.

يتميز الفيروس بوجود انزيمReverse transcriptase RT الذى يحول الحامض النووى للفيروس من RNA الى , DNA وانزيم Integrase الذى يدمج الحامض النووى لفيروس فى المادة الوراثية للعائل.

فى بداية التسعينات تم عزل النوع السادس (J) فى انجلترا من امهات التسمين ويتميز هذا النوع باختلاف الصفات الجينية والباثولوجية عن بقية الانواع.

وفى عام 2004 تم عزله من دجاج البياض فى الصين. العائل: يصيب فيروس الليوكوزيس معظم الطيور مثل الدجاج، الرومى، الحمام، النعام،السمان، الفزان، طيور الزينة، ومؤخرا تم عزله من البط.

إنتقال فيروس الليكوزيس الفاتك بالدواجن

فيروس «الليكوزيس» اللمفاوي ينتقل رأسيا أو عن طريق الملامسه (أفقياً) أو عن طريق الحقن بلقاحات ملوثه بهذا الفيروس, وهو موجود عالمياً في قطعان الدجاج، ويخرج الفيروس الليكوزيس في بياض أو صفار (مح) البيض أو كلاهما، أما أصابه الجنين فربما تحدث في بدايه تحضين البيض، وهذا الإنتقال الرأسى المبكر يمنع من تكون الأجسام المضاده في الكتاكيت الفاقسة و يجعلها حامله للفيروس طيله فتره حياتها و تحدث الاورام في الجسم.

أما الإنتقال الأفقى، الذي يحدث بعد الفقس فهو مهم أيضاً، خاصةً عند تعرض الكتاكيت السليمه مباشرةً بعد الفقس لجرعه كبيره من الفيروس عادة ما يكون موجود في فضلات الكتاكيت المصابه عن طريق البيض، أو في اللقاحات الحيه الملوثه التي تعطى عن طريق الحقن، يتواجد الفيروس لفتره قصيره في دمها و يتبع ذلك تكون الأجسام المناعيه، وهناك عوامل أخرى تزيد من الحساسيه للأصابه الأفقيه، تشمل عدم وجود الأجسام المناعيه الأمية.

ويوضح د. محمد سليمان وجود نوعان من المرض هما: النوع الأول الليوكوزيس الليمفاوى وهو عباره سرطان الخلايا اللمفاويه وخاصة خلايا نوع B lymphocyte المعتمده على غدة فابريشيا، تحول هذه الخلايا إلى خلايا سرطانيه يحدث دائماً في غدة فابريشيا, عادةً بعد 4-8 أسابيع بعد الأصابه،و لكن هذا التحول لا يمكن رؤيته حتى حوالي عمر 14 أسبوع. وتحدث الاصابة فى الخلايا ما قبل تطورها الكامل وهى خلايا الليمفوبلاست Lymphoblast وهذه الخلايا تمتاز بكبر حجم النواة بالمقارنة بحجم السيتوبلازم بعد تحول الخلايا الى مسرطنة تهاجر من غدة فابريشيا الى الاعضاء الداخية مثل الكبد والكلى والمبيض وتتكاثر داخله وتسبب تنكرز وتحلل للعضو المصاب، كما يلاحظ هذه الخلايا وهي في أدوار الإنقسام. والأعراض الظاهريه للدجاج المصاب بهذا النوع من المرض هى: فقدان الشهيه, الضعف ,الأسهال, الجفاف, وأهمها الهزال. الدجاج المصاب يلاحظ عليه الأعياء قبل النفوق. في بعض الحالات المتأخرة قد يمكن الكشف عن الكبد المتضخم عند الفحص الظاهرى، و تكون الأعراض أحيانا انخفاض فى انتاج البيض بدون ظهور أورام سرطانية.

ويضيف سليمان، النوع الثانى وهو الليوكوزس الميلويدى وهو يسبب هذا النوع هو فيروس من نوع (J) ويصيب خلايا الدم البيضاء من النوع المييلوسايت Myelocytes، وهى الخلايا المنتجة للخلايا البيضاء ذات الحبيبات وتشمل الهيتروفيل والبيزوفيل والأسيدوفيل، وتحدث الاصابة فى النخاع العظمى وهو مصدر هذه الخلايا. وظهر هذا النوع فى بداية التسعينات، وانتشر وظهر جليا فى مصر منذ عام 2001 ، واستمر الى عام 2006 ثم انخفضت معدلات الاصابة تدريجيا. وظهر المرض فى أمهات التسمين، أخذ شكل تجمعات أو عقيدات من الخلايا السرطانية فى عظمة القص والضلوع والاعضاء الداخلية، مثل الكبد والكلى والاعضاء التناسلية.

طرق الوقاية من فيروس «الليوكوزيس» الفاتك بالدواجن

1ـ استئصال فيروس الليكوزيس من الأمهات هو الوسيله الأكثر فعاليه للسيطره على الأصابه بفيروس الليكوزيس اللمفاوي والليكوزيس اللميلويدى في الدجاج.

2ـ يجب التخلص من البيض الناتج من دجاج يفرز الفيروس للحد من تفقيس كتاكيت مصابة وتقليل مستوى الأصابه في القطيع ويتم التعرف على البيض المصاب بالكشف عن بياض البيض بواسطة فحص الأليزا أو حيوياً.

3ـ تربيه الأمهات في قطعان صغيره فقد سهل من الحصول على مجاميع خاليه من الفيروس.

4ـ إنتخاب وتربية السلالات المقاومة للمرض إذ ان بعض الدجاج لديه مقاومه جينية (وراثيه) للإصابه ببعض الأنواع المحدده من الفيروس قد تم الكشف عن المستقبلات الخلويه الجينيه المسؤوله عن المقاومه الوراثية وهذا يمكن من الكشف السريع على حساسيه أو مقاومه الدجاج للأصابه.

5ـ ما زال التطعيم للحمايه من حدوث الأورام غير واعد للوقاية من هذا المرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *