رأى

صناعة الدواجن الوطنية.. مقال لوزير الزراعة الأسبق

بقلم: أ.دصلاح يوسف

وزير الزراعة واستصلاح الأراضي الأسبق

كلمة عالية على الأسعار غير كافية على اسعار الدواجن حاليا، لم تتدخل الحكومة لحل الأزمة فى الوقت المناسب، وسببت خسائر لمربى الدواجن وللمستهلك المصرى ماديا وغذائيا.

تابعنا على قناة الفلاح اليوم

مقاطعة الدواجن الآن لن يحل المشكلة، وفى نفس الوقت عزوف الناس عنها شبه إجبارى لارتفاع الاسعار الذى لم يحدث فقط فى الدواجن ولكن فى كافة السلع تقريبا ربما عامة أكثر من 20% تماشيا مع سعر الدولار المتصاعد الذى زاد بشكل مرعب فى الأسابيع القليلة الماضية، ويبدو أن الناس ستعزف عن شراء كل أنواع الاطعمة، وربما هذا ضمن خطة تخسيس قومية لبناء جسم رشيق للمصريين.

طبعا الحكومة كانت ممكن تحاسب من أفرجت له أولا فول الصويا والذرة والذى رفع أسعارهم فى السوق المحلى بضعف ثمن الاستيراد والجمارك وكل شئ على الاقل، كان فردا واحدا وظلت الحكومة تبحث فى كل شئ ماعدا من سمحت له باستلام البضاعة المستوردة أولا.

الخطوة المتوقعة التالية هى استيراد دواجن من الخارج بأسعار منخفضة نكاية فى الصناعة المحلية وتدميرا للمتبقى منها.

رأيى مقاطعة الدواجن المستوردة بالكامل إن حدث هذا مهما كان سعرها منخفضا أو عاليا.. وذلك لدعم الصناعة الوطنية اولا، ولعدم سماح مستوردين مصاصى دماء الشعب المصرى فى الاستزادة من الدماء ثانيا، وأخيرا لحرق دم أفراد يريدون حرق دم الشعب المصري وتدمير الصناعات الوطنية أيا ما كان هم أو موقعهم.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى