آخر الأخبار
الرئيسية / رئيس التحرير / سقطة نقابة المهن الزراعية

سقطة نقابة المهن الزراعية

د.أسامة بدير

بقلم: د.أسامة بدير

أعلنت نقابة المهن الزراعية عن تنظيم احتفالية كبرى بيوم الزراعيين، تأكيدا على التواصل بين جميع المهندسين الزراعيين والعاملين بـالقطاع الزراعى، والمستثمرين والعلماء الذين حققوا إنجازات فى  مجالات تطوير وتحديث الزراعة المصرية.

وأطلق الدكتور السيد خليفة، نقيب الزراعيين، قبيل الاحتفالية بساعات تصريحات رنانة، تضمنت تأكيده بأنها تستهدف أن نقول “شكرا” لكل من قدم خطوة للأمام لتطوير وتحديث الزراعة المصرية، ودعما للتواصل بين مختلف الخبراء ورجال الاستثمار حتى صغار المزارعين، ممن قدموا تجارب ناجحة يفتخر بها القطاع الزراعى.

كنت أتمنى أن تكون الاحتفالية التى اقيمت مساء أمس السبت، بالشكل والمضمون الذى تعهدت به نقابة المهن الزراعية وفق تصريحات نقيبها بتحقيق أهدافها النبيلة التى حتما ستصب فى صالح المزارع والزراعة المصرية.

لكن مع الأسف الشديد، سقطت نقابة المهن الزراعية ونقيبها ومن تصدى لإعداد هذه الاحتفالية من مسؤولى النقابة سقطة غريبة، حين قرروا استبعاد شباب الباحثين من المراكز البحثية وكليات الزراعة والمهندسين الزراعيين من التكريم، رغم جهودهم البحثية والعلمية وتفانيهم الدائم فى العمل الزراعى من أجل نهضة القطاع الريفى وفى القلب منه القطاع الزراعى.

كان البديل أن لجأت نقابة المهن الزراعية إلى تكريم مجموعة من الفنانين منهم سمير غانم، ودلال عبدالعزيز، والمخرجان محمد فاضل، وأيمن فتيحة، لا لشيىء سوى أنهم من خريجى كليات الزراعة وينتمون فقط للنقابة كأعضاء عاديين فى الجمعية العمومية.

ربما يكون السؤال المنطقى: ماذا قدم هؤلاء الفنانون للزراعة المصرية ولـنقابة المهن الزراعية  حتى يستحقوا هذا التكريم؟

وسؤالى هنا بالتحديد أوجه إلى الدكتور السيد خليفة نقيب الزراعيين، باعتباره المسؤول الأول عن الاحتفالية: لماذا تجاهلت نقابة المهن الزراعية تكريم شباب الباحثين من مركزى البحوث الزراعية والصحراء، وهم كثر ولهم اسهامات بحثية تطبيقة متميزة على الزراعة المصرية؟!

أيضا تم تجاهل شباب أعضاء هيئة التدريس من كليات الزراعة رغم جهودهم المخلصة والمتميزة فى إعداد أجيال لها القدرة على الابداع فى خدمة ونهضة القطاع الزراعى.

كما كانت الطامة الكبرى حين أهملت الاحتفالية الجندى والمقاتل فى ميدان الزراعة المهندس الزراعي رغم أن الاحتفالية باسمه، وما يعانيه من ظروف عمل قاسية يتحملها بحب وصبر فى سبيل تحقيق الأمن الغذائى للوطن كله.

أين هذه الفئات من التكريم يا نقيب الزراعيين؟

يقينى أن نقابة المهن الزراعية وقعت فى سقطة من العيب كل العيب أن تقع فيها بهذا الشكل المُهين الذى قلل من قدر وقيمة النقابة فى عيون غالبية أعضائها.

للتواصل مع الكاتب

usamabedir@yahoo.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *