آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الزراعية / زراعة وخدمة نبات الفل

زراعة وخدمة نبات الفل

نبات الفل

كتب: د. أياد هانى العلاف يعتبر الفل باللاتينية Jasminum sambac نوع نباتي يتبع الفصيلة الزيتونية. شجيرة صغيرة معمرة، مستديمة الخضرة، ترتفع حتى 2م. الساق قاسية ومتنوعة، والأوراق خضراء غامقة بيضاوية متقابلة، والأزهار متجمعة قمية بيضاء ناصعة تظهر في الربيع وحتى آواخر الخريف، والثمار صغيرة الحسلة لا تظهر كثيراً، والجذور منتشرة محلياً وكثيفة، ومعدل النمو للشجيرة بطيء إلى متوسط، تتوقف عن النمو بشكل شبه تام في فصل الشتاء، وتنمو بشكل ملحوظ في فصل الصيف إذا توافر لها الماء وأشعة الشمس.
ينمو الفل بشكل جيد تحت الظروف البيئية المحلية، وتتحمل العوامل البيئية القاسية بشكل جيد من حيث ارتفاع درجة الحرارة إلى 45 درجة مئوية، والرياح والجفاف، إلا أنها قليلة التحمل للملوحة، وتناسبها التربة اللومية الغنية الجيدة الصرف ومعرضة للإصابة بالحشرات القشرية والبق الدقيقي والذباب الأبيض.

الموطن الأصلي لنبات الفل

المناطق الدافئة والمعتدلة، حوض البحر الأبيض المتوسط، مصر، بلاد الشام، قبرص، إلى جانب الهند، الصين وغيرها وتكثر زراعته في جازان بجنوب المملكة العربية السعودية وفي اليمن.

التزين (نبات الفل)

شجرة الفل من الأشجار التي تزين الحديقة الخارجية بشكلها الجذاب وعطر وردها المميز، وإذا ما احسن تسميدها والعناية بها فإن موسم أزهارها يمتد إلى أشهر طويلة. ينجح بشكل جيد تحت الظروف البيئية المعتدلة، ويتحمل العوامل البيئية القاسية بشكل جيد من حيث ارتفاع درجة الحرارة إلى 45 درجة مئوية، والرياح والجفاف، إلا أنها قليلة التحمل للملوحة، وتناسبها التربة اللومية الغنية الجيدة الصرف ومعرضة للإصابة بالحشرات القشرية والبق الدقيقي والذباب الأبيض. تستخدم للزينة في الحدائق والشرفات لأزهارها ذات الرائحة الزكية.

احتياجات نبتة الفلّ

ـ التربة: تحتاج نبتة الفل الى تربة خفيفة ذات تصريف جيّد، هذا يعني انها أفضل تكون قريبة الى الرملية، وبنفس الوقت غنيّة بالمواد العضوية.

ـ الضوء: تفضّل نبتة الفل أشعة الشمس المباشرة بما لا يقل عن 6 ساعات يومياً، كما يمكنها أن تتحمّل أقل من ذلك و لكن أن لا يقل عن 3 ساعات من الشمس المباشرة يومياً.

ـ الري: يفضل أن تحافظ التربة على رطوبتها ولكن من دون إغراقها بالماء، لأن الري المفرط يؤذي نبتة الفل، فهي بشكل عام تتحمل قليلاً من الجفاف أكثر مما تتحمل التربة الفائضة بالماء.

ـ التسميد: ينبغي تزويد نبتة الفلّ بالسماد المناسب من الربيع الى الصيف، وذلك حسب اختياركم لنوع السماد. في الواقع اني أتساهل قليلاً بالنسبة لنباتات الزينة لأنها غير قابلة للاستهلاك (كطعام)، فلا أرى حرجاً من استعمال المخصبات الكيماوية لها ضمن المعقول، و خاصة اذا كانت ستزرع في أوعية منفردة، فستكون الكيماويات محصورة ضمن الوعاء. على أي حال مهما كان نوع السماد الكيماوي المستخدم فينبغي أن يكون معتدلاً من ناحية العناصر الأساسية ونسبته كالتالي: 10-10-10.
أما اذا كانت نبتة الفل ستُزرع في تربة الحديقة، فعندها أفضّل أن يتم اللجوء الى الأسمدة العضوية قدر الإمكان، وذلك للمحافظة على تربة نظيفة من الكيماويات. فما العمل اذا أردنا اختيار التسميد العضوي؟ ببساطة ما عليكم إلا أن تفرشوا طبقة كومبوست عام، أو زبل مخمّر، أو كومبوست الدود، أو كومبوست المشروم، بسماكة 2-3 سم حول نبتة الفل، و ذلك مرّة واحدة خلال فترة النمو. حتى إذا كانت نبتة الفل في الوعاء يمكنكم القيام بذلك.

ـ التكاثر: في الربيع قم بقص اقلام من نبتة الفلّ بطول حوالي 10-12 سم، و اغرسها بالتربة الرملية. بعد حوالي أربع أسابيع أو أكثر، وعندما ترى مجموعة من الجذور قد تكوّنت يمكنك ان تغرس شتلة الفلّ حيث تريد. يمكنك أيضاً أن تقوم بعملية التكاثر في أواخر الصيف الى الخريف، بواسطة العقل الغضّة. أما إذا أردت أن تتبع طريقة التكاثر البذري، فيمكنك زراعتها فوراً من البذور، فإن بذور الفل لا تحتاج الى تنضيد قبل زرعها.

ـ الإزهار: تزهر نبتة الفل من شهر حزيران و حتى شهر أيلول.

ـ الرعاية: قم بتقليم نبتة الفل بعد أن تفقد أزهارها، فهذا يساهم في ابقاء النبتة بشكل جيّد، ويساعدها على النمو بشكل أفضل في الموسم القادم و يعطيها مجال أكبر للإزهار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *