آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الزراعية / زراعة وإنتاج القشطة.. ﺇﻋﺪﺍﺩ ﺍﻷﺭﺽ ﻭﻃﺮﻕ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ

زراعة وإنتاج القشطة.. ﺇﻋﺪﺍﺩ ﺍﻷﺭﺽ ﻭﻃﺮﻕ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ

كتب: محمد فؤاد أوضح الدكتور علاء جمعة، أستاذ مساعد البساتين بكلية الزراعة جامعة قناة السويس، أنه ﻳﺠﺮﻯ ﺇﻛﺜﺎﺭ ﺍﻷﺻﻨﺎﻑ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ ﺧﻀﺮﻳﺎ ﺑﺎﻟﺘﺰﺭﻳﺮ ﺍﻟﺪﺭﻋﻲ ﻋﻠﻰ ﺃﺻﻮﻝ ﺍﻟﻘﺸﻄﺔ ﺍﻟﺒﻠﺪﻱ ﺍﻟﺒﺬﺭﻳﺔ ﺃﻭ ﻣﻦ ﺍﻷﻧﻮﺍﻉ ﺍﻟﺒﺮﻳﺔ – ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺣﺠﻢ ﺍﻟﻄﻌﻢ ﻛﺒﻴﺮﺍ ‏(2.5 ﺳﻢ‏) ﻟﻀﻤﺎﻥ ﻧﺴﺒﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺠﺎﺡ.

ﻭأضاف جمعة، لـ”الفلاح اليوم“، أنه ﻳﻨﺘﺸﺮ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﺇﻛﺜﺎﺭ ﺍﻟﻘﺸﻄﺔ ﺑﺎﻟﺘﺮﻛﻴﺐ ﺑﺎﻟﺸﻖ ﺣﻴﺚ ﻳﻌﻄﻰ ﻧﺴﺒﺔ ﻧﺠﺎﺡ ﺃﻋﻠﻰ ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﺘﺰﺭﻳﺮ، مشيرا إلى زراعة ﺍﻟﺒﺬﻭﺭ ﻹﻧﺘﺎﺝ ﺍﻷﺻﻮﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ‏(ﻣﺎﺭﺱ – ﺃﺑﺮﻳﻞ‏) ﺃﻭ ﺍﻟﺨﺮﻳﻒ ‏(ﺃﻏﺴﻄﺲ – ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ‏) ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻬﺎﺩ ﺃﻭ ﺍﻭﺍﻧﻲ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﺛﻢ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﺇﻟﻰ ﺧﻄﻮﻁ ﺍﻟﻤﺸﺘﻞ، ﻭﻳﺴﺘﺨﺪﻡ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺑﺬﻭﺭ ﻣﺨﺰﻧﺔ ﻟﻤﺪﺓ ﻋﺎﻡ ﺣﻴﺚ ﺗﻌﻄﻰ ﻧﺴﺒﺔ ﺇﻧﺒﺎﺕ ‏(%95‏) ﺃﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺬﻭﺭ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ‏(%45‏).

ﻭتابع: ﻗﺪ ﺗﺴﺘﺨﺪﻡ ﺍﻟﺒﺬﻭﺭ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﻌﺮﻳﻀﻬﺎ ﻟﻠﻜﻤﺮ ﺍﻟﺒﺎﺭﺩ ﻟﺪﺭﺟﺔ ﺣﺮﺍﺭﺓ ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ ﺻﻔﺮ ﺇﻟﻰ 2 ﺩﺭﺟﺔ ﻡ ﻟﻤﺪﺓ ﺃﺳﺒﻮﻉ، ﻭﺗﻨﺒﺖ ﺍﻟﺒﺬﻭﺭ ﻋﺎﺩﺓ ﺑﻌﺪ 40 ﻳﻮﻣﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﻭﻳﻤﻜﻦ ﺇﺳﺮﺍﻉ ﺍﻹﻧﺒﺎﺕ ﺑﺨﺪﺵ ﺍﻟﺒﺬﻭﺭ ﺑﻮﺭﻕ ﺍﻟﺼﻨﻔﺮﺓ ﺃﻭ ﺑﻨﻘﻌﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﺍﻟﺪﺍﻓﺊ ﻣﺪﺓ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﻳﺎﻡ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﺩﺓ ﺍﻟﺸﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﻖ ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻟﻠﺠﻨﻴﻦ.

ﻭأردف جمعة، ﻳﺠﺮﻯ ﺍﻟﺘﺰﺭﻳﺮ ﺍﻟﺪﺭﻋﻲ ﻓﻲ ﻓﺘﺮﺗﻴﻦ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻓﻲ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺍﺑﺮﻳﻞ ﺑﺄﺯﺭﺍﺭ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﻭﺗﻌﻄﻰ ﻧﺴﺒﺔ ﻧﺠﺎﺡ 60% ﻭﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﻳﻮﻧﻴﻮ ﺇﻟﻰ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ‏(ﺍﻟﻤﻴﻌﺎﺩ ﺍﻟﻤﻌﺘﺎﺩ‏) ﺑﺄﺯﺭﺍﺭ ﺍﻟﻤﻮﺳﻢ ﺍﻟﺠﺎﺭﻱ ﻣﻊ ﻣﺮﺍﻋﺎﺓ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﻄﻌﻮﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻴﻌﺎﺩ ﺍﻟﻤﺘﺄﺧﺮ ﺧﻮﻓﺎ ﻣﻦ اﻧﺨﻔﺎﺽ ﺩﺭﺟﺔ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﺓ، ﻭﺗﻜﻮﻥ ﺍﻷﺻﻮﻝ ﺑﻌﻤﺮ ﻋﺎﻡ ﺃﻭ ﺃﻛﺜﺮ ﻗﻠﻴﻼ ﺃﻣﺎ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺐ ﺑﺎﻟﺸﻖ ﻓﻴﻤﻜﻦ ﺇﺟﺮﺍﺅﻩ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﻣﻦ ﺍﺑﺮﻳﻞ ﺇﻟﻰ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ ﻋﻠﻰ ﺃﺻﻮﻝ ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻤﺮﻫﺎ ﻋﻦ ﺳﻨﺘﻴﻦ.

وأوضح أستاذ مساعد البساتين، أنه بالنسبة لإﻋﺪﺍﺩ ﺍﻷﺭﺽ زﺭﺍﻋﺔ القشطة فإنه ﺗﻨﻘﻞ ﺍﻟﻨﺒﺎﺗﺎﺕ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﺍﻟﻤﺴﺘﺪﻳﻢ ﻣﻠﺸﺎ ﺃﻭ ﺑﺼﻼﻳﺎ ﺑﻌﺪ ﺳﻨﺘﻴﻦ ﻣﻦ ﺯﺭﺍﻋﺔ ﺍﻟﺒﺬﺭﺓ ﻛﻨﺒﺎﺗﺎﺕ ﺑﺬﺭﻳﺔ ﺃﻭ ﺑﻌﺪ ﺳﻨﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻄﻌﻴﻢ، ﻭﺗﺘﻢ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﺑﺎﻷﺭﺽ ﺑﻌﺪ ﺗﺠﻬﻴﺰﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﺃﺑﻌﺎﺩ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﺑﻴﻦ ﺍﻷﺻﻨﺎﻑ ﻣﻦ 3 ﺇﻟﻰ 5 ﺃﻣﺘﺎﺭ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﻤﺮﺑﻊ، لافتا أنه ﻗﺪ ﺗﺰﺭﻉ ﺍﻟﻘﺸﻄﺔ ﻛﻤﺆﻗﺘﺎﺕ ﻓﻲ ﺑﺴﺎﺗﻴﻦ ﺍﻟﻤﺎﻧﺠﻮ ﺣﻴﺚ ﺗﺒﻜﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﺻﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺳﻦ ﺍﻹﺛﻤﺎﺭ ﻭﺗﺘﻢ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﻣﻦ ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻭﺣﺘﻰ ﻗﺒﻞ ﺑﺪﺀ ﻣﻮﺳﻢ ﺍﻟﻨﻤﻮ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *