آخر الأخبار

زراعة القصب بالشتل.. الأهمية الاقتصادية وإعداد المشتل (فيديو)

كتب: د.محمد الأجهوري إن محصول قصب السكر من المحاصيل الزراعية التصنيعية الاستراتيجية الهامة التى يأتى ترتيبها بعد محصول القمح، حيث بلغت المساحة المزروعة 329 ألف فدان عام 2019، وفى 2020 حوالى 360 ألف فدان.

د.محمد الأجهوري

يبلغ الناتج الكلى من السكر 2,196 مليون طن سكر عام 2016، يساهم القصب بـ49,3% بمقدار 1,000,707 طن فى حين يبلغ الاستهلاك 3,160 مليون طن سكر، وتقدر الفجوة بـ964 ألف طن سكر يتم استيرادها من الخارج.

يبلغ إنتاج مصر من السكر نحو 2,196 مليون طن موسم 2015 /2016، منها 1,000,707 مليون طن سكر من القصب بنسبة 50,3% من الانتاج المحلى من السكر، فى حين تم انتاج 0,989 مليون طن سكر من بنجر السكر بنسبة 49,7%، ويبلغ معدل استهلاك الفرد 34 كجم / سنة فى عام 2016, وتبلغ نسبة الاكتفاء الذاتى 72%.

تصل الانتاجية الفدانية التى تعتبر الاعلى عالميآ الى 50 طن /فدان تعطى حاصلا من العيدان يبلغ 16450 الف طن، يورد 85% منه الى مصانع السكر، ويستخدم 4% فى صناعة العسل، فى حين يحتفظ بنحو 2% كتقاوى ويستخدم 9% طازجآ كعصير.

الأهمية الاقتصادية لزراعة القصب بالشتل

هناك عائد اقتصادي من استخدام تقنية الشتل وتتمثل فيما يلى:

1ـ تحقيق أعلي كثافة نباتية بالحقل بما يحقق زيادة في المتوسط 10 طن قصب زيادة فى انتاجية الفدان واكتمال عمر المحصول المشتول بالأرض 13 شهرا، وايضا توحيد الاعمار فى محصول الغرس، حيث يلجأ المزارع الى عملية الترقيع عند الزراعة بالعقل وبالتالى يوجد اكثر من عمر فى الارض.

2ـ تقليل تكلفة زراعة الفدان من التقاوي، حيث أن الكمية المستخدمة فى الطريقة التقليدية حوالى 8 طن، بينما المستخدم فى زراعة الشتل هو 750 كجم.

3ـ إجمالي ناتج القصب التي سوف يتم توفيرها بتطبيق تقنية الشتل، حيث تبلغ مساحات القصب الغرس قرابة الــ40000 فدان ليصبح إجمالي القصب 290000 طن قصب سكر تعادل الاحتياجات التشغيلية 2/3 مصنع سكر قائم.

4ـ ارتفاع العائد الاستراتيجي من المياه، حيث ان كمية المياه التي يحتاجها مشتل القصب خلال فترة الشتل (75 يوم) تقارب 157- 160 م3 مقارنة بكمية المياه في حالة الزراعة الغرس العادية بالعيدان خلال تلك الفترة بلغت 3500 م3/ فدان مياه ما يوفر قرابة 160 مليون متر مكعب.

هل يمكن زراعة القصب بالشتل؟

يمكن زراعة القصب بالشتل.

كيف يتم عمل المشتل؟

الخطوة الاولى هى اختيار عقل التقاوى من حقل قصب غرس مسمد جيدا بالنيتروجين وخالى من الامراض، ويتم تقطيع عقل التقاوى بمنشار كهربى قرصى الى عقل تحتوى الواحدة على برعم واحد وتكون بطول 8 – 10 سم، ويتم غمسها فى برميل به محلول مطهر فطرى.

فى الوقت ذاته يتم تجهيز ارض المشتل (مساحة 1 – 2 قيراط) على رأس الحقل للزراعة (بحفر المساحة المذكورة بعمق 20 – 30 سم، ويوضع الرمل فى قاعها ثم يوضع فوقه خليط من اتربة الحفر والرمل الخشن بنسبة 1 :1، وقد تزيد نسبة الرمل لضمان سرعة انبات العيون وضمان سهولة ملش او تقليع الشتلات دون الاضرار بمجموعها الجذرى).

توضع عقل التقاوى بأرض المشتل متقاربة وموزعة بشكل عشوائى وتغطى بالاتربة، ثم تروى مباشرة، وعند بلوغ الشتلات عمر 70 – 90 يومآ يتم ملشها باليد او الفأس وتنقل الى الحقل المستديم، حيث يتم عمل حفر على خطوط القصب على ابعاد 30سم وتوضع الشتلة فى الحفرة ويتم الترديم حولها وقص قمم اوراقها (لتقليل فقد الماء بالنتح حتى ينمو مجموعها الجذرى ويكون قادرآ امدادها بالماء.

يحدث ذبول للشتلات لمدة قصيرة بعد الشتل ثم تستفيق النباتات بعد ذلك، ويتم رى الحقل مباشرة بعد نقل الشتلات اليه.

ما الذى يلزم مراعاته لنجاح عملية شتل القصب؟

1ـ عدم تضييق المسافة بين الجور عن 30سم لغزارة تفريع الشتلات والذى ينتج عنه عيدان رفيعة.

2ـ يلزم اضافة دفعة من السماد النيتروجينى (ربع الجرعة الموصى بها) كى تساعد وتنشط نمو الشتلات.

3ـ يفضل ان يتم نقل الشتلات الى الحقل المستديم فى الصباح الباكر لتقليل النتح وضمان حياة الشتلات.

4ـ قد يلزم زيادة عدد ا لشتلات عن ذلك لترقيع الجور التى قد تفشل فى البقاء حية)، كذلك تستخدم الشتلات لترقيع المناطق البور فى حقول الخف (لزيادة الكثافة النباتية وبالتالى المحصول)، ويكفى مشتل بمساحة قيراط لزراعة فدان قصب.

الظروف التى يمكن فيها استخدام تلك التقنية؟

ـ تستخدم الشتلات لزراعة حقل قصب غرس (خاصة فى حالة الزراعات المتأخرة عقب قمح او برسيم حيث يزرع المشتل فى الميعاد الامثل لزراعة القصب)، ويكفى مشتل بمساحة قيراطين لزراعة فدان قصب غرس (يحتاج الفدان حوالى 17000 شتلة تقريبآ اذا كان عرض الخط 80سم والمسافة بين الجور 30سم.

آلة استخراج البراعم النيوماتيك

تم تصميم عدد من آلات استخراج البراعم منها اليدوى ومنها التى تعمل على موتور كهرباء ومنها التى تعمل بالنيوماتيك وهو بستم هواء وهى اول آلة فى العالم لاستخراج البراعم التى تعمل بهذه الطريقة وهى تتميز بسهولتها وسهولة التحكم فيها وتم تجربتها بمحطة المطعنة.

*المادة العلمية: باحث أول بمعهد بحوث الهندسة الزراعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *