الأجندة الزراعية

زراعة البطيخ.. تفاصيل الحصول على 55 طن من الفدان

كتب: محمد علي يعتبر محصول البطيخ من الخضروات الصيفية التي يقبل على تناولها المواطنين خلال أشهر الصيف الحارة، والأصناف السائدة في مصر ذات اللب الأحمر وهو محصول تصديري خاصة للأصناف عديمة البذور.

اشتهرت بعض المحافظات قديماً بزراعته مثل الإسماعيلية والشرقية والبحيرة وكفر الشيخ ثم دخلت محافظات جنوب الوادي مؤخراً في عروة خريفية وزراعته في الأراضي الجديدة مع الكنتالوب وبطيخ اللب.

وعموما يمكن القول أنه لزراعة البطيخ يجب معرفة الآتي:

1- البطيخ جذوره حساسة للغدق وسوء التهوية، لذلك يلزم الزراعة في أرض مفككة جيدة التهوية بعيدة عن مستوى الماء الأرضي خالية من الأملاح والجير الزائد والطفلة وهي أما طميية أو رملية مخدومة.

2- يفضل للنمو الخضري حرارة 24 – 30ºم فالحرارة تزيد نسبة من عقد الثمار ونموها وحلاوتها والتلوين، ويفضل الأماكن الجافة فالرطوبة المرتفعة تسبب انتشار الأمراض وتقلل من جودة الثمار.

3- ملوحة ماء الري يلزم أن لا تزيد على 800 جزء في المليون والزيادة مع ارتفاع الحرارة يحدث معها نقص للمحصول والمثالي ألا تزيد الملوحه على 600 جزء في المليون وانتظام الري هام جداً خاصة فترة نضج الثمار وتصلب القشرة، فإن الري وقت ارتفاع الحرارة أو العطش ثم الري يسبب انفجار الثمار وتلفها، كما أنه يسبب ارتفاع الرطوبة داخل الثمار وسرعة تلفها وعدم تحملها للتداول وانخفاض نسبة السكر بها.

4- يزرع البطيخ في عروات أساسية هي:

أ- من أواخر أغسطس حتى أوائل سبتمبر عروة نيلية في جنوب الوادي (قنا – سوهاج – الأقصر – أسوان) ويتواجد بالأسواق من ديسمبر حتى مارس وهو عروة تصديرية.

ب- ديسمبر (تحت الأنفاق البلاستيكية) ويظهر بالسوق في أبريل ومايو وهو شائع بالأراضي الجديدة بصفة عامة.

ج- أوائل فبراير وهي عادة زراعة بعلية في أنفاق ويظهر بالسوق في يونيو وهي موجوده (الشرقية – الإسماعيلية – كفر الشيخ – البحيرة).

د- مارس وأبريل وهي الزراعة الشائعة ويظهر الإنتاج في يوليو وأغسطس وهي بالوجه البحري ومطروح ومصر الوسطى.

وجميع الزراعات مكشوفة عدا عروة ديسمبر وقد يتم التغطية بالأجريل لعروة الصعيد لتجنب وصول المَن أو الذبابة البيضاء للنباتات والحد من استعمال المبيدات وكسر حدة أشعة الشمس المباشرة بالجنوب.

هـ – عند الزراعة بالهجن غالية الثمن للتقاوي يتم زراعة البذور في صواني سعة 84 عن داخل صوب معدلة الحرارة والرطوبة ثم بيئة من بالة بيتموس 50 – 60ك + 50ك فيرموكليت + 300جم من فوسفات آحادي + 100جم سلفات بوتاسيوم + 15جم سلفات ماغنسيوم + 150جم نترات نشادر + 4ك كربونات كالسيوم مطحونة + 50جم سماد ورقي عناصر صغرى ونادرة + 50جم مطهر فطري مثل توبسين إم 70٪ ويتم الخلط الجيد قبل التعبئة في صواني بعد غسل الصواني جيداً وتجفيفها عند إستخدامها لأول مرة.

أما عند تكرار استعمالها فيلزم تطهيرها بعد الغسيل بالماء من أي عوالق بمحلول كلوركس 1 : 18 ماء بالغمر بالمحلول لمدة 3 دقائق ثم الغسيل بالماء والتجفيف ويتم زراعة بذرة واحدة كل عين ويلزم لزراعة فدان 150 – 200جم بذور عند زراعة البطيخ عديم البذور يلزم لزراعة فدان 150جم من الصنف المرغوب مع 40جم من بذور الملقح،

يفضل نقع بذور البطيخ البذري قبل الزراعة في محلول مطهر فطري مثل توبسين إم 70٪ 1 – 2جم مبيد لكل لتر ماء نقع ويتم النقع لمدة 24 ساعة مع تجديد ماء النقع كل 12 ساعه ثم تكمر البذور لتدفئتها والتليين (ظهور النبت حتى طول ½ سم ثم يتم الزراعة مع الحفاظ على النبت من الكسر عند الزراعة.

زراعة فدان البطيخ بالبذور

وهي عادةً أصناف عادية رخيصة الثمن، حيث يتم توفير 1,5ك بذور حسب حرارة الجو والتربة تقل بتحسن حرارة الجو وملائمة للإنبات وأفضل درجة حرارة للإنبات الجيد (25 – 30ºم)، وقد يتم تطعيم الشتلات على أصول مقاومة للأمراض ومنشطة للنمو وقد شاعت مؤخراً بالبطيخ والكنتالوب وحققت نتائج واضحة في قوة النباتات والمحصول والنوعية، وتتم داخل الصوب معدلة الرطوبة والحرارة بعمالة مدربة على ذلك لضمان ارتفاع نسب نجاح التطعيم.

تجهيز الأرض لزاعة البطيخ

أ- جمع كافة بقايا الزراعة السابقة مع عدم الزراعة في نفس الأرض قبل مضي 3 – 4 سنوات لتجنب أمراض التربة.

ب- رية كدبة لطرد الحشائش ثم الحرث العميق والتشميس أكبر فترة ممكنة ثم التزحيف وقد يتم حرثه عمودية على الأول ثم التشميس ثم التزحيف للتسوية وفج خط عميق على مسافات الزراعة يوضع داخله (10م3 سبلة مواشي + 10م3 سبلة دواجن + 100ك سلفات نشادر + 50ك سلفات بوتاسيوم + 150ك كبريت زراعي ويقلبو معاً جيداً داخل الفج ثم التغطية بالتربه ورفع المصاطب بحيث يكون فج الخدمة وسط ظهر المصطبة.

تكون المصطبة مرتفعة عن الخطوط الفاصلة بينهما بحوالي 15سم وعرض المصطبة 2م، وقد تزيد في الهجن قوي النمو الخضري ثم شد خراطيم الري فوق فج الخدمة وتركيب نقاطات كل 100سم نقاط تصريف 4لتر / ساعه ثم تخمر الخدمة لتسهل تمام تحللها، واختيار الشبكة قبل الزراعة وإصلاح أي عيوب بها ثم تغطى المصاطب بالملش الأسمر وهو هام جداً لتدفئة الجذور والإسراع بالنمو ومنع نمو الحشائش والاحتفاظ بالماء ومنع أعفان الثمار بملائمتها للتربة.

يتم عمل ميول بلاستيك للجانبين لمنع ركود أي مياه عليه عند الري ثم يتم عمل صليبة أمام كل صورة زراعة ليتم زراعة الشتلة بالصلاية وضم التربة حولها أو زراعة البذور المنبتة وتكون جور الزراعة بعيدة عن النقاط بحوالي 10 – 12 سم.

يتم تغطية المصاطب بالأنفاق البلاستكية عند الزراعة في ديسمبر ( زراعة شتوية) مع عمل ترتيب بسهولة فتح النفق وغلقه لطرد الرطوبة عند سطوع الشمس وقلة شدة الرياح.

وعند زراعة بطيخ عديم البذور يزرع صف ملقح، 3جم عديم البذور وهناك زراعة بعلية قديمة في بعض الأماكن كما في بعض مناطق الشرقية والإسماعيلية لديهم خبرة قديمة في هذه النوعية من الزراعة وذلك بحفر خنادق شرق غرب عمقها حسب مستوى الرشح ويكون الحفر حتى عمق قبل ماء الرشح الأرضي بـ 40سم تقريباً ويكون عرض قاع الخندق 90 – 100سم، ثم يتم حفر جور في قاع الخندق بطول 30سم أي حتى ما قبل الرشح بـ10سم ثم يوضع في هذه الحفر (نصف السماد العضوي مع السوبر فوسفات وسلفات النشادر وسلفات البوتاسيوم)، ويكون الخليط ملامساً لسطح الماء ثم تزرع البذور أو النشادر بعد أسبوع من وضع الخدمة والردم عليها وتكون المسافة بين جور الزراعه 75 – 80سم، وعادة يزرع بالجورة عدة بذور من الأصناف العادية أو شتلة واحدة من الهجن ثم تخف النباتات على نبات واحد بالجورة بعد خفها على نباتين بالجورة عند خروج الورقة الحقيقية الأولى.

ثم بعد الخفة الأولى بـ15 يوماً ثم بعد 45يوماً من الزراعة يتم إضافة باقي المقرر من السماد العضوي مع نصف السوبر فوسفات وسلفات البوتاسيوم في حفر ويردم عليها جوار جور الزراعة (خندقة).

وهناك بعض أصناف البطيخ نجحت زراعتها في البيئة المصرية سواء مكشوفة أو مغطاه ومنها أصناف إنتاج مصري حلت محل أصناف أجنبية، ومن هذه الأصناف الأتي:

أ- أصناف بذرية:

1- جيزه1: هو صنف محلي قوي النمو ثماره مستديرة القشرة لونها أخضر داكن بها تعريق داكن اللحم أحمر قاني والسكر باللحم 10٪ البذور كبيرة الحجم لونها بني مسوء تنضج الثمار بعد حوالي 110 – 140 يوم من الزراعة، وزن الثمرة من 5 – 6ك عادةً.

2- جيزه 21: متوسط وزن الثمرة 5ك مع وزيادة عدد الثمار بالنبتة، ينصج بعد 100 – 140 يوم، يعطي الفدان حوالي 13طن بينما يعطي الفدان من جيزه1 حوالي 10طن وذلك بزيادة عدد الثمار.

3- هجين أسوان: هو هجين مستورد نجح في مصر وحقق نتائج ممتازة في الإنتاجية والنوعية قوي النمو الخضري، لون قشرة الثمرة أخضر داكن مع وجود خطوط داكنة واضحة، وزن الثمرة 6 – 8ك وقد تزيد أحياناً، لون اللحم أحمر داكن نسبة السكر به 11٪، البذور صغيرة بنية، النضج بعد 85 – 90يوم يعطي الفدان في المتوسط 20 – 55طن تقريباً وهو الأكثر شيوعاً في الزراعات المحمية وفي المساحات الكبيرة.

ب- أصناف عديمة البذور: بدأت مساحاتها في الزيادة بزيادة الطلب عليها محلياً وتصديرياً ومعظمها يزرع نيلي في جنوب الوادي لتوافق ميعاد نضج الثمار مع الطلب الأجنبي منها ومن هذه الأصناف:

1- هجين مليونير: قوي النمو وزن الثمرة 5 – 6ك مستديرة لونها الخارجي مخطط بخطوط خضراء داكنة مع خطوط فاتحة لون اللحم أحمر زاهي نسبة المواد الصلبة الكلية باللحم 11 – 12٪.

2- هجين شيفون: نموه الخضري متوسط وزن الثمرة 3 – 4ك مستديرة لون القشرة أخضر فاتح مع تخطيط طولي أخضر داكن لون اللحم برتقالي ونسبة المواد الصلبة الكلية باللحم 10 – 11٪.

3- هجين أورانج سويت: نموه الخضري متوسط وزن الثمرة 4ك تقريباً لون القشرة أخضر فاتح مع خطوط خضراء داكنة متعرجة لون اللحم برتقالي 10 – 11٪ مواد صلبة.

4- هجين أورانج صن شاين: قوي النمو الثمرة 3 – 4ك لون القشرة أخضر مع خطوط صفراء لون اللحم برتقالي نسبة المواد الصلبة 10 – 11٪ باللحم.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى