آخر الأخبار
الرئيسية / رأى / زراعة البطاطس بين الخسارة والمكسب

زراعة البطاطس بين الخسارة والمكسب

د.هشام عبدالله

بقلم: د.هشام عبدالله

مدير قطاع بأحد الشركات الزراعية

لا أحد يستطيع أن ينكر بأن هذا العام كان عاما صعبا جدا في زراعة البطاطس ان لم يكن كارثيا. الخسائر فادحة عند معظم الناس لدرجة ان بعض المستثمرين يفكر في الخروج من لعبة البطاطس والشركات التعاقدية قد بالغت في نسب الخصم وبعضها كان يرفض الاستلام من اساسه ولذلك ننصح اخواننا المزارعين بتقليل الخسائر بل محاولة لتحقيق ربح في أشد المواسم صعوبة.

ـ تقليل التكاليف قدر المستطاع إلي الحد الذي لا يؤثر علي الإنتاجية بمعني عدم المغالاة في إضافة الأسمدة بحيث ان اي وحدة سماد تكون عديمة الجدوي لا يجب إضافتها، ويجب استخدام الأسمدة الأحادية والبعد كل البعد عن الأسمدة المركبة لأن فيها احتمالات الغش بنسبة كبيرة.

ـ مزارع الأرض الطينية لا يحتاج هيومك ولا أحماض لانه يضيف للأرض سماد بلدي وسوبر فوسفات يكفي البطاطس والمحصول التالي لها.

ـ مزارع الأرض الطينية لا يحتاج رش مبيدات حشائش لأنه سيقوم بعملية العزيق مرتين.

ـ مزارع الأرض الطينية محتاج رشتين عناصر فقط مع رشتين للتحجيم.

وعن الذهاب لتجار الأسمدة لابد أن يكون لديه الدراية الكافية بالعناصر التي سيقوم بشرائها.

ـ بالنسبة للرش الفطري والحشري يكون حسب الحاجة ويكون بناءا على نصيحة متخصص.

هذه أمثلة لبعض العمليات التي يحدث فيها مغالاة ومبالغة وتكون عديمة الفائدة وترفع التكاليف علي المزارع البسيط في وقت اسعار المحصول في التراب، لذلك عليك بتخفيض التكاليف قدر المستطاع واحصل علي اعلي إنتاج بأقل تكاليف وان شاء الله يكون في مكسب وليس خسارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *