تقارير

زراعة الاستيفيا لحل أزمة السكر

كتبت: د.مشيرة الشامي الاستيفيا هى نبات عشبي معمر وهو محلي طبيعي بديل للسكر، عند زراعته على نطاق واسع يرفع الكفاءة الإنتاجية للأرض الزراعية، ينتج فدان الاستيفيا حوالى 400 كجم من خلاصة الاستيفيا التى تعادل 80 طن سكر مقارنة بمحاصيل السكر الاخرى، حيث ينتج فدان البنجر 2,5 طن سكر والقصب 4,5 طن سكر، أي أن الكفاءة الانتاجية للأرض سترتفع عند مقارنة محصول الاستيفيا بمحاصيل السكر الاخرى.

سكر الاستيفيا لا يسبب تسوس الأسنان وخلوه من السعرات الحرارية يقلل من احتمالات الإصابة بمرض السكر.

تعتبر الأستيفا مخفضة لمستوى السكر المرتفع فى الدم، ومضادة للفطريات، ومخفضة لضغط الدم المرتفع أيضا، وموسعة للأوعية الدموية، وبها الكثير من العناصر الكيميائية الهامة (الفيتوكيميكالز) مثل: حمض الأسكوربيك، الأوسترونيولين، والبيتاكاروتين، والكالسيوم، والكروميوم، والكوبلت، والحديد، والمغنسيوم، والمنجنيز، والنياثين، والبوتاسيوم، والريبوفلافين، والسلنيوم، والسيليكون، والأستيفيول، والزنك.

اقرأ المزيد: زراعة نبات الاستيفيا

أهم استخدامات الاستيفيا

أنها مادة خاصة بالتحلية، *درجة الحلاوة، 1 جرام سكر استيفيا = 300 جرام سكر قصب.

أهمية نبات الاستيفيا

1ـ المساعدة في حل مشكلة المياه والبعد عن نفق الفقر المائي، حيث أن الفدان من نبات الاستفيا يستهلك 4000 متر مكعب مياه مقارنة بالقصب والبنجر 12 ألف متر مكعب مياه.

2ـ الجرام الواحد من سكر الاستفيا يعادل 300جرام سكر بنجر أو قصب في التحلية أي أن الكيلو من الاستفيا يعادل 300 كيلو سكر بنجر أو قصب وبهذا يمكننا تقليل استيراد السكر من الخارج وزراعة بديل له داخليا اقل في التكلفة واعلي في الجودة.

3ـ سكر الاستفيا بدون سعرات حرارية ونسبة الكربوهيدرات به قليلة جدا ولهذا يستخدم (كمستحضر طبي) في علاج أمراض تسوس الأسنان ويستخدم لمرضى السكر ويستخدم في كثيرا من المجالات الطبية لما له من فوائد صحيه وطبية.

4ـ توفير مساحات شاسعة من الأراضي التي تستخدم في زراعة القصب والبنجر وزراعة مساحة أقل من الاستيفيا بدل منها.

5ـ فتح سوق عمل جديد من خلال زراعة نبات الاستيفيا في الأراضي المستصلحة واستغلال أمثل للمياه والتكلفة والايدي العاملة.

6ـ زيادة الدخل للفلاح، حيث أن نبات الاستيفيا يجمع محصوله كل 3 ـ 4 أشهر وهو نبات معمر يبقي في الارض من 4 ـ 5 سنوات، وهذا يعود علي الفلاح المصري بالنفع علي المدي القريب وعلي الاقتصاد المصري علي المدي البعيد.

7ـ خلق منتج جديد في السوق المصري يساعد علي استغلال أكثر وأمثل للأراضي المستصلحة ومحاولة تعميم التجربة أو النبات كبديل لسكر القصب والبنجر وكذلك كدواء للسمنة أو السكر أو الحد منهما واختراق السوق العالمي في هذا المجال.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى