آخر الأخبار
الرئيسية / رأى / رسالة لمن يريدون تحويل منظومة البحث العلمي إلى حضور وانصراف

رسالة لمن يريدون تحويل منظومة البحث العلمي إلى حضور وانصراف

أ.د/عبدالباسط صديق

بقلم: أ.د/عبدالباسط صديق

رسالة خاصة إلى كل إيجابي عاقل تصدي للفاسدين مهما كلفك ذلك من جهد وعرق.. هذا هو الفرق بين من يفكر لخدمة منظومة التعليم العالي والبحث العلمي وبين من يفكر في تدمير المنظومة من خلال تحويل العمل البحثي لحضور وانصراف فقط دون وضع استراتيجية جديدة لبناء وريادة مصر الحبيبة.

تم يوم الخميس الموافق 5 أبريل 2018 تسليم مقترحات اللجنة المالية..

الحمد والشكر لله اولا الذى وفقنا الى سرعة الانتهاء من اعداد مقترحات تحسين الدخل المالى لاعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم الخميس 2018/4/6، حيث تم إعداد وتسليم التقرير المطلوب خلال شهر واحد فقط لا غير (شمل 5 اجتماعات فى هذا الشهر)؛ حيث شكلت اللجنة فى تاريخ 2018/2/26 بقرار من المجلس الأعلى للجامعات وبدأ عملها فى يوم 2018/3/3.

الحمد لله على الإخلاص فى العمل، ونؤكد لجميع الزملاء أننا اجتهدنا قدر استطاعتنا ولم نبخل بجهد أو وقت أو مال، ودون انتظار لمكافأة شخصية أو شكر أو ثناء من الزملاء .. وان ما قدمناه من عمل هو واجبنا اتجاه زملائنا وخالصا لوجه الله.

وأننا مستمرون فى متابعة التنفيذ ما قدم من مقترحات اليوم إلى أن يتم التنفيذ لها … وقد تم تقديم التقرير إلى كلا من:-
1- معالى وزير التعليم العالى والبحث العلمى الاستاذ الدكتور خالد عبدالغفار، بصفته رئيس للمجلس الأعلى للجامعات المصرية.
2- معالى الدكتور يوسف راشد.. امين عام المجلس الأعلى للجامعات لعرض التقرير على المجلس الأعلى لدراسته واتخاذ قرارت فورية بما جاء فيه.

اللجنة لن تستطيع الآن ذكر تفاصيل محتوى التقرير .. إنما يمكن الإشارة إلى أنها تنقسم إلى جزئين، الأول منها مطلوب تنفيذه قبل اعتماد الميزانية الحالية فى 2018/6/30، والجزء الثانى يستلزم بالضرورة تعديل فى قانون تنظيم الجامعات لأن المقترحات المقدمة بنود ومواد واردة فى القانون من قبل، لذا لا يمكن تنفيذها إلا بتعديل هذه البنود والمواد فى نصوص قانون تنظيم الجامعات.

وبمناسبة تسليم التقرير، واسمحو لى ان اتقدم بخالص شكرى وتقديرى إلى الزملاء الأفاضل أعضاء اللجنة الذين تشرفت واسعدنى العمل معهم وكانو على قدر كبير من الإخلاص والجدية فى العمل ولم يبخلو بجهد أو وقت خلال هذه الفترة وعلى رأسهم أستاذنا معالى الدكتور عاطف العوام عميد كلية التجارة عين شمس (السابق)، ونائب رئيس جامعة عين شمس (السابق) والمستشار المالى (حاليا) لوزير التعليم العالى والبحث العلمى لما قدمه لنا من نصح ومشورة وخبرة كان لها أثر كبير فى إخراج التقرير متسقا مع القانون ومع القرارات المالية فى القانون.

وأيضا الأخ الصديق معالي الدكتور طارق عبدالعزيز الشيخ عضو هيئة التدريس بكلية الحقوق بجامعة الزقازيق ، لحسن تعاونه وتحمله معنا مشقة السفر أسبوعيا الى مقر الاجتماعات وعلى صبره وجهوده وخبراته المميزة فى صياغة التقرير صياغة قانونية ، فله منى عظيم الشكر والتقدير على تعاونه الصادق والمثمر.

وكما يطيب لى ان اشكر صديقى واخى الشاب الدؤوب النشيط المهذب معالي الدكتور عبدالعزيز حسن عضو مجلس إدارة نادى اعضاء هيئة التدريس بجامعة بنها لما قدمه من جهد وجمع معلومات وإحصائيات كان لها دور مميز فى اعداد هذا التقرير.

ولا يفوتني أن أقدم شكرى وتقديرى إلى معالي المدير العام لمكتب الوزير الأستاذ أحمد الشيخ على دعمه لنا ومشاركاته وامدادنا بالمعلومات التى احتجنا اليها من سعادته.

وتبقى الكلمة الاخيره لنا….
فقد اجتهدنا لوجه الله واعددنا المطلوب منا و راعينا الله أولا ثم كل المقترحات التى وردت إلينا من جميع الزملاء أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم (المختلفين معنا والمتفقين)؛ ونحن اعددنا المطلوب … أما التنفيذ او صدور قرارات تنفيذية له فهى ليست من صلاحيات اللجنة … بل من صلاحيات من بيدهم القرار التنفيذى.

فإن تحقق المطلوب فهو كرم من الله سبحانه وتعال، ونحن فقط كنا سبب فيه …وان لم يتحقق فلنا أجر الاجتهاد والعمل … ويجب علينا جميعا مواصلة الاصرار على تحقيق حقوقنا ….. فانتم تملكون كل أدوات الضغط المناسبة لإجبار من بيده القرار تنفيذ المطلوب .. ومنها على سبيل المثال … التدريس … والامتحانات الشفوية والتحريرية والتصحيح واختبارات القبول للطلاب الجدد … فى أيدينا الكثير من أدوات الضغط للحصول على حقوقنا ويجب أن نفعلها عند الضرورة.

سوف تنتظر اللجنة فترة من الوقت تناسب من بيده القرار التنفيذى لإصداره .. وبعدها سوف نعلن كل تفاصيل التقرير على الجروب وفى كل وسائل الإعلام المختلفة لنشكل رائى عام داعم لنا جميعا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *