آخر الأخبار
الرئيسية / ملفات ساخنة / رئيس الأكاديمية الكندية للعلوم يُحذر من الموقف المائى الخطير الذى يواجه الزراعة المصرية

رئيس الأكاديمية الكندية للعلوم يُحذر من الموقف المائى الخطير الذى يواجه الزراعة المصرية

د.محمد رشيد وجيه، رئيس الأكاديمية الكندية للعلوم

كتب: د.حسان حجازى حذر الدكتور محمد رشيد وجيه، رئيس الأكاديمية الكندية للعلوم، من صعوبة الموقف المائي المصري الحالي والمتمثل في انخفاض نصيب الفرد من المياه ووقوع مصر تحت مستوى خط الفقر المائي (أقل من 1000م3 سنويا للفرد)، الذي وصل الآن إلى حوالي 600م3 للفرد فى السنة، لافتا إلى أن ذلك يعكس الموقف الخطير الذي تواجهه الزراعة المصرية باعتبارها المستهلك الأول للمياه حوالي 80% من موارد مصر السنوية.

جاء ذلك خلال الندوة التى نظمها، الثلاثاء، مركز بحوث الأرز في محطة بحوث سخا التابعة لـمركز البحوث الزراعية بمحافظة كفر الشيخ بعنوان: “تحديات الزراعة المصرية في ظل ندرة المياه“.

وأوضح وجيه، أن اتفاقية التجارة العالمية وحقوق الملكية الفكرية وما تمثله من عقبة أمام محاولات الدول النامية لإنتاج الغذاء اللازم لها، وأن مشكلة الزراعة المصرية لم تبدأ من الوقت الراهن، ولكن منذ زمن طويل، لافتا إلى أن الاهمال في معالجة بناء السدود على منابع النيل قد أدى إلى تفاقم المشكلة وتعقدها.

وتابع: أن تحقيق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل المختلفة هو حلم بعيد المنال حيث أن الرقعة الزراعية والموارد المائية المتاحة لا تسمح بذلك؛ فـالاكتفاء الذاتي من أحد الحاصلات يعني تأثر المساحة المتاحة لزراعة محصول آخر نحتاج إليه.

وأشار رئيس الأكاديمية الكندية للعلوم، إلى أن الحل الأمثل لمواجهة الأزمة الحالية يكمن فى حسن إدارة الموارد الزراعية المتاحة سواء من الأرض الزراعية وخاصة الأراضي القديمة، وكذلك الاستغلال الأمثل لكميات المياه المتاحة لمصر سنويا، مع المضي قدما في تحلية مياه البحر مع ضرورة توطين تكنولوجيا التحلية لخفض تكلفة انتاج المتر المكعب من المياه المحلاة، مضيفا أن كل ذلك لن يتأتى إلا بدعم جهود البحث العلمي الزراعي في الحد من مشكلة توفير الغذاء اللازم للسكان؛ من خلال استنباط سلالات جديدة من المحاصيل تتحمل ظروف ندرة المياه والجفاف.

جانب من الحاضرين أثناء متابعة الندوة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *