آخر الأخبار
الرئيسية / تقارير / دور معهد بحوث الإنتاج الحيواني في النهوض بسلالات الدواجن المحلية والمستنبطة

دور معهد بحوث الإنتاج الحيواني في النهوض بسلالات الدواجن المحلية والمستنبطة

كتب: د.علي محمد حسن يقوم معهد بحوث الإنتاج الحيواني من خلال قسم بحوث تربية الدواجن بالمحافظة علي سلالات الدجاج المحلية والمستنبطة والعمل علي نشرها ورفع كفائتها الإنتاجية والوراثية سواء السلالات التي تميل لإنتاج البيض او السلالات التي تميل لإنتاج اللحم والمرباه بجميع محطاته البحثية علي مستوي الجمهورية في الوقت الحالي (موسم 2019 / 2020م) من خلال: اولا:

أ.د.علي محمد حسن الشيخ

1- تنفيذ البحوث العلمية والتطبيقية ورسائل الماجستير والدكتوراه بالتعاون المشترك مع جميع كليات الزراعة والعلوم والطب البيطري بمختلف الجامعات المصرية وكذلك الهيئات العلمية المتخصصة للنهوض بتلك السلالات والعمل علي رفع كفائتها الإنتاجية كما تساهم رؤية الزملاء الباحثين المتخصصين الذين سافروا إلي الدول الاجنبية من قبل مركز البحوث الزراعية في نقل وتطوير وتحديث لهذة الصناعة.

2- يقوم قسم بحوث تربية الدواجن بإعداد وتنفيذ برامج إرشادية وتدريبية للمهتمين بهذة السلالات خاصة صغار وكبار المربيين سواء علي المستوي المحلي او الدولي وتجري هذة الدورات بمقر المعهد وتجري ايضا دورات تدريبية وإرشادية بجميع محطاته البحثية بهدف نشر تلك السلالات المحلية والمستنبطة مع نقل الخبرات ونتائج البحوث التطبيقية.

3- يقوم المعهد بإرسال قوافل إرشادية تضم باحثين علي مستوي عالي من الكفاءة والتخصص لمساعدة المربيين وإلقاء المحاضرات العلمية في كافة المحافظات. وعلي المستوي الدولي يقوم المركز الدولي للزراعة بإرسال وفود متخصصة من قارات و دول عديدة (أكثر من 25 دولة) للتدريب في محطات الدواجن التابعة للمعهد تحت اشراف باحثين القسم والمعهد وهناك شكر واجب لتلك الكوادر وشهادات تكريم من المركز الدولي للزراعة لبعض الباحثين المميزين.

4- يقوم رئيس القسم و لجنة متنوعة التخصص ذات كفاءة عالية بزيارة المحطات دوريا للوقوف علي الحالة الإنتاجية والرعائية والصحية للقطعان وتوجيه كافة التعليمات وتشجيع جميع الزملاء الباحثين بالمحطات لرفع كفاءة الأداء لتلك المحطات. كما يتم تقديم كافة التعليمات والإرشادات العلمية والفنية المتقدمة من خلال شبكات التواصل الاجتماعي وسائل الاتصال الحديثة والصفحات الإلكترونية لقسم بحوث تربية الدواجن ومعهد بحوث الإنتاج الحيواني.

5- يقوم قسم بحوث تربية الدواجن بعمل دراسات إقتصادية عالية المستوي لمشروعات تربية الدواجن لصغار وكبار المربيين سواء كانت هذة المشروعات صغيرة ومتوسطة وعملاقة. ويجري الأن دراسات اخري للاستفادة من إتفاقيات التعاون المشترك ودور مصر البارز عربيا وإفريقيا لتسويق ونشر السلالات المحلية والمستنبطة من الدجاج لتحسين الإنتاج الداجني في تلك الدول.

ثانيا: قيام قسم بحوث تربية الدواجن بإجراء تجانس لجميع سلالات الدجاج المحلية والمستنبطة بجميع محطات الدواجن التابعة لـمعهد بحوث الإنتاج الحيواني وهذا نتاج زيارة ريئس القسم ومعه كوكبة من العلماء المتخصصين بالقسم لمناظرة جميع القطعان بجميع المحطات وذلك عن طريق:

1- تم تحريك ونقل اثنين وخمسون ألف بيضة مخصبة بين المحطات (دون أي أضرار إقتصادية لأي محطة) لجميع السلالات لتصبح جميع السلالات بالمحطات أكثر تجانسا مع عدم وجود أي اختلافات شكلية والتأكيد علي نقاء السلالات والمحافظة على جميع السلالات وراثيا والتي تم الحصول عليها بالفعل في قطيع الإستبدال الحالي موسم 2019 / 2020م و هو موجود بجميع المحطات عمره يتراوح من شهر حتي ثلاثة أشهر بفضل ونعمه من الله عز وجل.

2- صاحب عملية التجانس للقطعان بالمحطات التخلص بالبيع لأي طيور مخالفة فى الشكل والقطعان المرباه سابقا وغير المطابقة وراثيا أو إنتاجيا وكذلك نقل واستبدال سلالات من محطات إلي محطات أخري لملائمة تربيتها للظروف البيئية المناسبة مع تثبيت وضمان تربية السلالة الواحدة في محطتين مختلفتين لمواجهة أي ظروف صحية أو بيئية غير ملائمة والحمد لله جميع القطعان بالمحطات بحالة صحية جيدة وسوف يصاحب ذلك أيضا زيادة أو تخفيض عدد السلالات المرباه ببعض المحطات. وحاليا بجميع محطات الدواجن (المحطات المتخصصة وجميع أفرع الدواجن في المحطات الأخري) تعمل بانتظام ويربي بها القطعان المخصصة لها وهي بحالة جيدة.

التأكيد علي الدور الريئسي لأي محطة دواجن تابعة لـمعهد بحوث الإنتاج الحيواني هو المحافظة علي الأصول الوراثية لجميع سلالات الدجاج المرباه بالمحطات ورفع الكفاءة الإنتاجية لهذة السلالات من خلال الأبحاث العلمية المتقدمة والعمل علي نشر تلك السلالات المحلية والمستبطة في جميع أنحاء الجمهورية علي صغار وكبار المربيين والريف المصري والمهتميين بهذة الصناعة.

ثالثا: متابعة دقيقة لنشر سلالات الدجاج المحلية والمستنبطة بجميع المحافظات من خلال قسم بحوث تربية الدواجن عن طريق توفير تلك السلالات في صورة بيض مخصب وغالبا في صورة كتاكيت عمر يوم لجميع صغار وكبار المربيين وفي القري المصرية وجميع المهتميين بهذة الصناعة حيث تملك جميع المحطات معامل للتفريخ يجري بها تفريخ تلك السلالات ويجري التفريخ بتلك المحطات مدة ثمانية أشهر متتالية (من سبتمبر حتي إبريل) من كل عام و وفقا للطلب علي تلك السلالات. ويتحكم في أعداد الكتاكيت الناتجة في كل محطة عدد الأمهات المرباه لكل سلالة والحالة الصحية للقطيع وعدد البيض الناتج يوميا لكل سلالة بالمحطة.

والجدول التالي يبين جميع المحطات بالمحافظات المختلفة والسلالات المرباه بها وسعة معمل التفريخ وأعداد الكتاكيت التي يمكن إنتاجها أسبوعيا علما بأن الطاقة الإنتاجية لماكينات التفريخ تحسب علي أساس سعة المفقس والذي يمثل ثلث سعة المحضن.

م إسم المحطة المحافظة الموجود بها المحطة السلالات المرباه سعة ماكينة التفريخ عدد الكتاكيت الناتجة (الف)
المحضن (الف) المفقس (الف)
1 محطة بحوث الانتاج الحيواني بالجميزة الغربية جميزة – معمورة – سينا – منتزه فضى – هجن تسمين 40 15 15
2 محطة بحوث الانتاج الحيواني بإنشاص الشرقية إنشاص – بندره – مندره – مطروح – منتزه فضي 94 17.5

17.5

3 محطة بحوث الانتاج الحيواني بالفيوم الفيوم فيومى (RR-PP-GG) – دندراوي – منتزه ذهبي 84 14 14
4 محطة بحوث الانتاج الحيواني ببرج العرب الاسكندرية والساحل الشمالي مطروح – بهيج – سلام – صبحية ذهبي – لجهورن 10 3.5 3.5
5 محطة بحوث الانتاج الحيواني بالصبحية الاسكندرية جميزة – بندره – مندره – صبحية ذهبي – صبحية فضي (جاري التحسين لتثبيت صفاتها) 20 7 7
6 محطة بحوث الانتاج الحيواني بسخا كفر الشيخ السلام – مندره – إنشاص – دقي 4 – (تفريخ الصبحية فضي للتأكد و التحسين و تثبيت صفاتها) 40 14 14
7 محطة بحوث الانتاج الحيواني بملوي إلمنيا دندراوي – فيومى (RR-PP) 28 12 12
8 محطة بحوث الانتاج الحيواني بالسرو دمياط سيناء – معمورة – دقي 4 10 4 4
9 محطة بحوث الانتاج الحيواني بسدس بني سويف

دندراوي – دقي 4 – بندره – منتزه ذهبي

84 14 14
الاجمالي 410 101

101

ويربي حاليا في جميع المحطات عدد 86 ألف كتكوت كقطيع إستبدال لموسم 2019/2020م. هذا العدد يمثل قطيع الإستبدال هذا الموسم وفقا لإمكانيات وميزانية المعهد وحالة المحطات في الوقت الحالي.

رابعا: يقوم قسم بحوث تربية الدواجن بـمعهد بحوث الإنتاج الحيواني بتنفيذ خطة للتربية والتحسين الوراثي والإنتاجي لجميع سلالات الدجاج المحلية والمستنبطة في جميع المحطات بداية من الموسم الماضي 2019/2018م، حيث تم تسليم الخطة لكل محطة بعد مناقشتها في مجلس القسم وعلي أعلي مستوي من المتخصصيين بالمعهد والمحطات وتوفير بعض الاحتياجات اللازمة لتنفيذ هذه الخطة من بعض المحطات لتكفي موسمين متتاليين.

وخصص لكل محطة سلالة واحدة أو أكثر لتنفيذ خطة التربية والتحسين عليها وتربي باقي السلالات بكل محطة كإكثار لتجري عليها جميع الأبحاث العلمية والتطبيقية بالإضافة إلي 20% من العدد المخصص لسلالة التحسين.

كما تجري علي الخطة ذاتها أبحاث للتقييم الغذائي والرعائي والفسيولوجي إبتداء من الموسم التالي للخطة دون الضرر بخطة التحسين. ويشترك في تنفيذ خطة التحسين جميع الباحثين ومعاونيهم والأخصائيين والطبيب البيطري بكل محطة.

مدير المحطة مسئول عن تنفيذ تلك الخطة وموافاه القسم بأسماء القائمين علي التنفيذ والمحافظة علي السجلات والبيانات لإجراء الإنتخاب في السنة التالية مع إرسال تقرير من الباحثين كل ثلاثة شهور بما تم إنجازه واستعراض للبيانات والنتائج التي تم الوصول اليها كل أربعة شهور في اجتماع مجلس قسم بحوث تربية الدواجن لجميع المحطات التي بدأت في تنفيذ الخطة.

ويتابع قسم بحوث تربية الدواجن بكل دقة خطة التحسين بكل محطة من خلال تخصيص عدد 2 من الباحثين من القسم لكل محطة بإجمالي عدد إثنين و عشرون باحث بالقسم لمتابعة خطة التحسين بجميع المحطات مع وجود لجنة للتربية.

ويتم الأن تجميع النتائج الخاصة بموسم التحسين 2019/2018م مكتوبة ومعتمدة من كل محطة للقطيع الأساسي للخطة والحالة الإنتاجية للقطيع وسيتم تجهيزها لحين عرضها لجميع المحطات بإستثناء محطتين ولكن تم الحصول علي قطيع الإستبدال لموسم 2020/2019م لتكون خطة التحسين خلال هذا الموسم في جميع المحطات و يستمر التحسين (3-4 أجيال من بدايته) للوصول إلي التحسين الوراثي والإنتاجي المطلوب لتلك السلالات علما بأن قطيع استبدال هذا الموسم مبشرا بالخير لتجانس جميع السلالات بالمحطات من جهة مع تحسين ملحوظ في سلالات الخطة في جميع المحطات.

وهذا تم ملاحظته من خلال زيارة رئيس القسم والزملاء المتخصصيين أصحاب الخبرة العالية وكذلك زيارة إدارة المعهد لبعض المحطات للتأكد من الواقع المبشر للخير علما بأن في نهاية خطة التحسين ينقل بيض مخصب للسلالة المحسنة إلي المحطة التي تربي بها نفس السلالة مع التخلص بالبيع من القطعان السابقة بها لتصبح السلالة محسنة في المحطتين التي تربي بهما وهكذا جميع السلالات بكل المحطات وبذلك تكون المقارنة والحكم علي أي سلالة (وراثيا أو إنتاجيا) منصفا وعادلا.

*مُعد التقرير: رئيس قسم بحوث تربية الدواجن بمعهد بحوث الانتاج الحيواني ـ مركز البحوث الزراعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *