آخر الأخبار

دوار الشمس.. دراسة تكشف علاقة اتجاه زهرة النبات نحو الشمس مع النحل (فيديو)

متابعات كشفت دراسة أن زهرة نبات دوار الشمس لا تنظر إلى الشمس من أجل نفسها، فضلا عن وجود علاقة مع النحل؟… وإلى تفاصيل الدراسة:

يبدو الأمر بسيطا واعتياديا، نمر إلى جانب حقول دوار الشمس فنشاهد زهرة النبات متوجه منذ الصباح الباكر إلى الشمس حتى تأخذ من نورها، ولكن ما المقصد والهدف من هذه العملية؟

يعرف الكثير من الناس أن زهور دوار الشمس تنظر دائما إلى الشمس خلف النجم، فقط البراعم والزهور الصغيرة تدور، وتتم الحركة بمساعدة الخلايا الحركية الخاصة الموجودة في القاعدة المرنة للزهرة، ومع العمر يصبحون ساكنين وموجهين نحو الشرق. لكن لماذا؟

تحدق أزهار دوار الشمس في شروق الشمس لأن زيادة حرارة الصباح تجذب المزيد من النحل وتساعد النباتات أيضا على التكاثر بكفاءة أكبر، وفقا لدراسة أجراها علماء في جامعة كاليفورنيا في ديفيس. تم نشر النتائج في 9 أغسطس في مجلة New Phytologist.

قال ستايسي هارمر، أستاذ بيولوجيا النبات في كلية العلوم البيولوجية بجامعة كاليفورنيا: “إنه لأمر مدهش أنهم يتجهون بدقة في اتجاه واحد”.

مع نمو دوار الشمس، تتأقلم براعمها ذهابا وإيابا لتتبع الشمس أثناء النهار، وأظهر العمل السابق لمختبر هارمر أن هذه الحركة يتم التحكم فيها بواسطة الساعة اليومية الداخلية للنبات.

لكن عندما تنضج رؤوس أزهار دوار الشمس تصبح سيقانها صلبة وصلبة جدا، وتتلاشى هذه الحركة حتى تواجه جميع الرؤوس شمس الصباح.

عندما غيرت مساعدة البحث “نيكي كري” اتجاه دوار الشمس عن طريق تدوير أوانيها، لاحظت أن الأزهار التي تواجه الشرق تجتذب عددا أكبر من النحل، خاصة في الصباح، أكثر من النباتات التي تواجه الغرب.

في سلسلة من التجارب، وجد Kre وHarmer وزملاؤه أن رؤوس الزهور التي تواجه الشرق كانت أكثر دفئا في الصباح من تلك التي تواجه الغرب. يقول “هارمر” إن هذا الدفء يجلب الطاقة للنحل، ما يساعد في الصباح الباكر.

يضيء ضوء الشمس المباشر أيضا البقع فوق البنفسجية على بتلات الزهور المرئية للنحل ولكن ليس للعين البشرية، بالإضافة إلى ذلك يؤثر التوجه على إطلاق حبوب اللقاح وتطور الأزهار.

يتكون دوار الشمس في الواقع من مئات وأحيانًا الآلاف من الزهور الفردية التي تتفتح أولاً عند الحافة الخارجية لقرص الزهرة ثم تتحرك نحو المركز، وتشكل أنماطًا لولبية مميزة.

أثر التوجه النباتي أيضا على نمو الأزهار ونجاح الإنجاب. النباتات التي تواجه الشرق تنتج بذور أكبر وأثقل. يطلقون أيضا حبوب اللقاح في الصباح الباكر، والتي تتزامن مع الزيارة الأولى للنحل.

يبدو أن هذه التأثيرات تتحكم فيها درجة الحرارة عند رأس الزهرة، وعندما استخدم الباحثون سخانا محمولا لتدفئة براعم دوار الشمس المواجهة للغرب، تمكنوا من الحصول على نفس النتائج مثل البراعم المواجهة للشرق.

أخيرا، أخذ “إيفان براون”، وهو طالب جامعي في جامعة فيرجينيا تحت قيادة “بن بلاكمان”، نباتات ذكورية معقمة يمكنها إنتاج البذور ولكن لا تنتج حبوب اللقاح وأحاطتها بنباتات طبيعية تواجه الشرق أو الغرب.

باستخدام التنميط الجيني، تمكنوا من تحديد ما إذا كانت النباتات العقيمة للذكور يتم تلقيحها بواسطة النباتات الموجهة شرقا أو غربا. وجد الفريق أن حبوب اللقاح من النباتات التي تواجه الشرق تنتج نسلا أكثر من حبوب اللقاح من النباتات المواجهة للغرب.

إنها مسألة وجود وصراع للبقاء على هذا الكوكب وكل مخلوق له اسلوبه واحتياجاته التي يتكيف مع البيئة من أجل قضاءها والاستمرار في الحياة.

شاهد الفيديو:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *