آخر الأخبار
الرئيسية / بحوث ريفية / دراسة: سوء العوامل المناخية تهدد الوحدات المحلية القروية بقرى الشلاتين وحلايب

دراسة: سوء العوامل المناخية تهدد الوحدات المحلية القروية بقرى الشلاتين وحلايب

كتب: أسامة بدير كشفت دراسة علمية عن التهديدات الخارجية التي تواجه الوحدات المحلية القروية بقري الشلاتين وحلايب، مشيرة أنه تبلغ نحو 18 تهديد منها: سوء العوامل المناخية، انخفاض مستوي معيشة السكان، تعدد جهات الاشراف والرقابة علي الوحدة.

وأضافت الدراسة التى أعدها الدكتور حسين محمد تهامي،  أستاذ الاجتماع الريفي بمركز بحوث الصحراء، وجأت بعنوان “تحليل الوضع الراهن للوحدات المحلية القروية بقري الشلاتين وحلايب“، وجود 17 نقطة قوة بالبيئة الداخلية للوحدات المحلية المدروسة ومنها: سيادة روح العمل الجماعي بين العاملين، استمرار تحديث المعلومات عن احتياجات القرية، وجود لوائح وقوانين تنظم سير العمل.

و”الفلاح اليوم” ينشر مستخلص الدراسة كما وردت من الباحث..

استهدف البحث بصفة رئيسية تحليل الوضع الراهن للوحدات المحلية القروية المدروسة باستخدام SWAT Analysis وذلك من خلال:1) التعرف على نقاط القوة والضعف في البيئة الداخلية للوحدات المحلية القروية المدروسة من وجهة نظر المبحوثين.2) التعرف على الفرص والتهديدات في البيئة الخارجية للوحدات المحلية القروية المدروسة.3) محاولة وضع نموذج تصوري لتطوير الوحدات المحلية القروية بقري الدراسة. وتم استيفاء صحيفة الاستبيان من 56 مبحوث من العاملين بأربع وحدات محلية قروية وهي قرية مرسي حميرة، وأبرق بمدينة الشلاتين، وقريتي رأس حدربة، وأبورماد بمدينة حلايب، واستخدمت التكرارات والنسب المئوية والمتوسط الحسابي لتحليل البيانات.

توصلت الدراسة الي وجود 17 نقطة قوة بالبيئة الداخلية للوحدات المحلية المدروسة ومن أهمها:

سيادة روح العمل الجماعي بين العاملين، استمرار تحديث المعلومات عن احتياجات القرية، وجود لوائح وقوانين تنظم سير العمل، بينما تمثلت نقاط الضعف في 19 نقطة ومن بينها: عدم توافر وسائل الاتصالات بالوحدة، غالبية القرارات والتعليمات تأتي من السلطات الأعلي، عدم كفاية الميزانية المخصصة للوحدة.

كما توصلت نتائج البحث الي وجود 14 فرصة بالبيئة الخارجية للوحدة المحلية ومنها: اهتمام الدولة بتنمية المناطق الحدودية، وجود تنسيق مع الجهات الأخرى بالقرية، مجانية الخدمات، بينما تمثلت التهديدات الخارجية في 18 تهديد ومن أهمها: سوء العوامل المناخية، انخفاض مستوي معيشة السكان، تعدد جهات الاشراف والرقابة علي الوحده، العزلة الجغرافية وبعد المسافة عن عاصمة المحافظة، وأخيرا خلصت الدراسة لبعض التوصيات لتطوير الوحدات المحلية المدروسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *