آخر الأخبار
الرئيسية / بحوث ريفية / دراسة: سعادة الفلاح تنعكس على إنتاج لحوم أفضل لحيوانات المزرعة

دراسة: سعادة الفلاح تنعكس على إنتاج لحوم أفضل لحيوانات المزرعة

وكالات كشفت دراسة جديدة ان نوعية لحوم الحيوانات تتحسن إذا بدا المزارعون سعداء أمام حيواناتهم بعد أن اكتشف باحثون لأول مرة أن حيوانات المزارع غير المدجنة قادرة على قراءة العواطف البشرية والانفعال بها حسب طبيعتها.

وذكرت صحيفة الديلي تلغراف، في تقرير عن الدراسة الجديدة ان باحثين من جامعة الملكة ماري في لندن عرضوا على قطيع من الماعز صوراً بالأسود والأبيض لوجوه بشرية سعيدة أو حزينة فلاحظوا ارتفاع درجة التفاعل بين الماعز بعد مشاهدتها الوجوه البشوشة.

في حين ان القدرة على قراءة العواطف معروفة عن فصائل لها تاريخ مديد من التخالط والتفاعل مع الانسان مثل الكلاب والخيل فان الدراسة الجديدة تقدم أول دليل يؤكد وجود هذه القدرة على نطاق أوسع بين الحيوانات.

ويعرف المزارعون والعاملون في انتاج اللحوم ان حالة الحيوانات تقوم بدور كبير في تحديد نوعية اللحوم ويبذلون جهوداً كبيرة لضمان وصول الحيوانات الى المجازر في حالة من الهدوء والراحة.

ونقلت صحيفة الديلي تلغراف، عن الدكتور آلان ماكاليغوت رئيس فريق الباحثين قوله “ان الدراسة ذات دلالات مهمة لطريقة تفاعلنا مع الحيوانات والأنواع الأخرى لأن قدرة الحيوانات على ادراك العواطف البشرية قد تكون واسعة الانتشار بينها ولا تقتصر على حيوانات منزلية أليفة”.

وتضمنت الدراسة، التي أُجريت في مزرعة لتربية الماعز جنوب انكلترا عرض الباحثين على الماعز زوجاً من الصور البشرية الجامدة لنفس الفرد، مرة يظهر فيها سعيداً بتعابير وجهه ومرة أخرى غاضباً.

ولاحظ الفريق ان صور الوجوه السعيدة اثارت تفاعلا أكبر في الماعز التي رأت الصور فإقتربت منها واستطلعتها بأنوفها، لا سيما عندما كانت صور الوجوه السعيدة توضع على يمين ساحة الاختبار، الأمر الذي يشير الى ان الماعز تستخدم نصف الكرة المخية الأيسر لتحليل العواطف الايجابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *