آخر الأخبار
الرئيسية / اقتصاد زراعي / دراسة جدوى لزراعة المانجو تحت الصوب الزراعية المغطاه بالشبك

دراسة جدوى لزراعة المانجو تحت الصوب الزراعية المغطاه بالشبك

كتب: د.محمد عبدربه تؤثر العوامل المناخية تأثير شديد على نمو وانتاجية اشجار الفاكهة الاستوائية بشكل خاص حيث يعتبر مناخ مصر معتدل حار صيفا وبارد شتاء، في حين ان اشجار الفاكهة مستديمة الخضرة تنمو في موطنها الاصلي في مناخ معتدل طول العام من 20 – 30 °م ولا يوجد صقيع.

ان شتاء مصر تنخفض درجة الحرارة الدنيا الى ما دون 10°م وايضا ترتفع درجة الحرارة خلال الصيف الى اكثر من 35°م ما يقلل من نمو وانتاجية اشجار الفاكهة الاستوائية عموما خاصة المانجو لما لها من قيمة اقتصادية عالية في السوق المصري.

لقد قام المعمل المركزي للمناخ الزراعي بعمل صوبة مغطاة بالشبك على مساحة فدان كما تم زراعة المانجو في الحقل المفتوح في نفس الوقت لعمل دراسة مقارنة بين نمو وانتاجية المانجو تحت الشبك والحقل المفتوح.

أ.د/محمد عبدربه، وكيل المعمل المركزي للمناخ الزراعي للبحوث – مركز البحوث الزراعية

وفيما يلي استعراض لتأثير العوامل المناخية على نمو المانجو حتى يتثنى معرفة اهمية القيام بتلك الدراسة.

تحتاج زراعة النباتات الاستوائية مثل المانجو بصفة خاصة إلى مناطق ذات مناخ خالي من الصقيع وتعتبر درجة الصفر المئوي وما تحتها درجات ضارة بالأشجار حيث تحترق النموات الحديثة والأفرع الصغيرة إذا ما انخفضت درجة الحرارة عن الصفر المئوي ويعتبر التغطية بالشبك من الممارسات الزراعية التي ترفع درجة الحرارة الدنيا للنباتات نظرا لان الشبك يقوم بخلق مناخ دقيق حول اشجار المانجو يحميها من اضرار الصقيع.

كما ان درجة الحرارة المرتفعة تمثل اجهاد حراري لاشجار المانجو ما يثبط من سرعة نموها والحصول على الانتاجية ولتخفيف أثر حدة ارتفاع درجة الحرارة علي أشجار المانجو يلجأ لبعض الطرق منها ايضا الزراعة داخل البيوت المحمية المغطاة بالشبك او زراعة مصدات الرياح وزراعة المانجو تحت ظلال أشجار أعلي منها مثل الزراعة تحت النخيل والري علي فترات متقاربة.

ولكن الزراعة تحت النخيل تحد من نمو المانجو نظرا لمنافسة جذور النخيل لجذور المانجو على الماء والعناصر الغذائية وتعتبر تكنولوجيا التغطية بالشبك من افضل المعاملات الزراعية التي يمكن تطبيقها.

ومما لا شك فيه ان العوامل المناخية تؤثر مباشرة على الانتاجية كما ينبغي ان تكون العمليات الزراعية متوافقة مع العوامل والظروف المناخية السائدة، وقام المعمل المركزي للمناخ الزراعي بعمل برامج متكاملة للادارة المزرعية بناء على الظروف المناخية السائدة للمنطقة.

إن ارتفاع درجة الحرارة مع انخفاض درجة الرطوبة النسبية يعتبر من أسوأ الظواهر الجوية بأشجار المانجو خصوصا أثناء مواسم النمو والإثمار، حيث تساعد هذه الظروف الجوية وقت الازهار علي زيادة النتح من الأجزاء الخضرية بدرجة اكبر من ققدرة الجذور علي امتصاص الماء من التربة، وما يتبع ذلك من الاختلاف في التوازن المائي بالأشجار، وبالتالي جفاف وتساقط بعض الأعضاء وعلي الأخص الأوراق والنموات الحديثة والأزهار والثمار الصغيرة، وتساعد هذه الحالة علي احتراق المناطق المعرضة من جلد الثمار وتشوهها ببقع بنية اللون تقلل كثيرا من قيمتها الاقتصادية.

يمكن التقليل من أضرار انخفاض درجة الرطوبة النسبية باستخدام بعض الوسائل والعمليات البستانية الفعالة من اهمها الزراعة تحت نظم الزراعة المحمية كما ان الادارة المتكاملة للمانجو ينبغي ان تكون بناء على بيانات الارصاد الجوية الزراعية.

وتعتبر الرياح من العوامل الجوية الهامة التي تؤثر علي نجاح زراعة المانجو خاصة في المناطق المعتدلة مثل مصر حيث تهب رياح الخماسين بصفة موسمية منتظمة في حوض البحر الأبيض المتوسط ولرياح الخماسين الساخنة.

أهم النتائج المتحصل عليها من زراعة أشجار المانجو تحت الشبك الأبيض

ادى استخدام اغطية الصوب بالشبك الى تقليل الحرارة العظمى وارتفاع درجة الحرارة الصغرى والرطوبة النسبية بالمقارنة بالحقل المفتوح. كما ادى استخدام التغطية بالشبك الى زيادة عدد الاوراق، طول النبات وقطر الساق معنويا بالمقارنة بالحقل المفتوح. كما ادى استخدام الشبك الى تفوق النباتات في النمو، الازهار والمحصول.

تشير هذه النتائج الى ان التغطية بالشبك ادت الى توفير مناخ دقيق ملائم لنمو نباتات المانجو تحت الظروف المصرية.

كما اوضحت الدراسة الاقتصادية ان التكاليف السنوية لاقامة هيكل الصوبة وتغطيته بالبلاستيك قد تم تغطيتها من خلال التبكير في المحصول لمدة موسمين متتاليين وتم تحقيق صافي ربح 19160 مقداره جنية مصري بعد نهاية السنة الثانية طبقا للدراسة الاقتصادية مقارنا بالحقل المفتوح الذي لم يبدأ في الانتاج حتى نهاية السنة الثانية من الزراعة، ولا تتضمن هذه الدراسة تكاليف نظم الري او العمالة او الشتلات حيث تقارن فقط بين التغطية وعدم التغطية بالشبك، (جدول 4 يوضح نتائج الدراسة الاقتصادية لزراعة المانجو الكيت داخل وخارج الصوب).

يعتبر هذا البحث مفيد في عدة اوجه اهمها من الناحية الاقتصادية والبيئية حيث يعمل الشبك على تقليل وصول الحشرات الضارة الى النباتات وبالتالي تقليل استخدام المبيدات كما زاد من كفاءة استخدام المياه والاسمدة.

ومن المعلوم ان المانجو من الفاكهة الاستوائية التي تفضل ارتفاع الرطوبة النسبية وقلة الرياح بالاضافة الى درجة الحرارة المعتدلة، حيث تم توفير مناخ مناسب لنمو وانتاجية المانجو تحت الشبك من خلال المعاملات التي تمت بهذه التجربة الحقلية.

أهم التوصيات

امكانية تطبيق نتائج البحث التطبيقي في المزارع التابعة للوزراة ومركز البحوث الزراعية.

اهمية نشر نتائج البحث وتوصيلها للمزارعين من خلال جهاز الارشاد ووسائل الاعلام.

امكانية تنفيذ تلك الفكرة كمشروع لصغار المزارعين لتعظيم المنفعة الاقتصادية من وحدة المساحة.

جدول يوضح الدراسة الاقتصادية لتغطية فدان واحد من المانجو بالشبك الابيض

مقارنا بالزراعة في الحقل المكشوف

 

المتغيــــــر

المعاملات
معاملة الكنترول (الحقل المفتوح) معاملة التغطية بالشبك الابيض

العائد

محصول السنة الاولى (كجم / فدان) ـ 370
محصول السنة الثانية (كجم / فدان) ـ 1520
المحصول الكلي خلال السنتين (كجم / فدان) ـ 1890
متوسط سعر الكيلو 14 14
العائد الكلي (جنية / فدان) ـ 26460
التكاليف
تكاليف التغطية بالشبك جنية / فدان (عمر الشبك خمس سنوات) ـ 12500
صافي التكاليف السنوية جنية / فدان ـ -2500
تكاليف انشاء هيكل الصوبة (عمر الهيكل 10 سنوات) ـ -11500
تكاليف التغطية السنوية جنية / فدان ـ -1150
صافي تكاليف التغطية لموسمين جنية / فدان ـ -7300
الربح
الربح الكلي للتغطية لمدة سنتين جنية / فدان ـ 19160

ملحوظة: هذه الدراسة لم تتطرق الى تكاليف شتلات المانجو او العمالة نظرا لتساوي التكاليف بين الحقل المفتوح وداخل الصوب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *