آخر الأخبار
الرئيسية / بحوث ريفية / دراسة تكشف عن عناصر الاستدامة بوحدات إسكان البدو في حلايب وشلاتين

دراسة تكشف عن عناصر الاستدامة بوحدات إسكان البدو في حلايب وشلاتين

كتب: أسامة بدير كشفت دراسة علمية أن 50.5% من إجمالي سكان 4 قرى هي: مرسي حميرة، وأبرق بمدينة الشلاتين وأبورماد، ورأس حدربة بمدينة حلايب بـمحافظة البحر الأحمر يقعون في الفئة المرتفعة لدرجة ملائمة تصميم المسكن لثقافة المجتمع المحلي.

واقترحت عينة الدراسة التى أعدها الدكتور حسين محمد تهامي،  أستاذ الاجتماع الريفي بمركز بحوث الصحراء، وجأت بعنوان “تقييم نمط وحدات إسكان البدو بحلايب وشلاتين“، لحل المشكلات بوحدات الإسكان في: فصل الحمام والمطبخ في حوش المسكن، زيادة عدد الغرف بالمسكن بحيث لا تقل عن ثلاث غرف، فصل كل مسكن علي حده، زيادة مساحة الحوش بالمسكن، زيادة المساحة الكلية للمسكن.

و”الفلاح اليوم” ينشر مستخلص الدراسة كما ورد من الباحث..

يستهدف البحث التعرف علي درجة توافر عناصر الاستدامة بوحدات إسكان البدو والعوامل المؤثرة عليها، بالإضافة الي التعرف علي المشكلات بوحدات إسكان البدو ومقترحات حلها من وجهة نظر المبحوثين.

وقد تم إجراء البحث بقريتي مرسي حميرة، وأبرق بمدينة الشلاتين وقريتي أبورماد، ورأس حدربة بمدينة حلايب بمحافظة البحر الأحمر، على عينة قوامها 136 مبحوث موزعة على القرى الأربع (19، 16، 73 ، 28 مبحوث لكل منها على الترتيب)، وقد تم جمع البيانات خلال شهر مارس 2018 باستخدام استمارة الاستبيان بالمقابلة الشخصية.

واستخدمت التكرارات والنسب المئوية، المتوسط الحسابي، والإنحراف المعياري، واختبار التباين “F”، معامل الارتباط البسيط، واختبار معامل التوافق (Rc)  في عرض وتحليل النتائج.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن 64.7% من إجمالي المبحوثين يقعون في الفئة المرتفعة لملائمة موقع المسكن، وأن 41.9% من إجمالي المبحوثين يقعون في الفئة المتوسطة لدرجة ملائمة تصميم المسكن للظروف البيئية، وأن 50.5% من إجمالي المبحوثين يقعون في الفئة المرتفعة لدرجة ملائمة تصميم المسكن لثقافة المجتمع المحلي، وأن قرابة ثلث المبحوثين يقعون في الفئة المتوسطة لدرجة ملائمة تصميم المسكن لاستخدام الطاقة، كما بينت النتائج وجود فروق معنوية بين متوسطات درجات عناصر استدامة المسكن الأربع عند المستوي الإحتمالي 0.01.

كما تشير النتائج إلى وجود علاقة معنوية بين كل من درجة توافر عناصر استدامة المسكن وبين كل من المتغيرات المستقلة التالية: تاريخ الإقامة بالمسكن، المستوي التعليمي، مهنة المبحوث، نموذج وحدة الإسكان.

وتمثلت أهم المشكلات التي تواجه المبحوثين بوحدات الإسكان في عدم الخصوصية وضيق المساحة بين المساكن، عدم كفاية عدد الغرف، ارتفاع درجة الحرارة بالمسكن صيفا، بينما تمثلت أهم مقترحاتهم لمواجهة تلك المشاكل في فصل الحمام والمطبخ في حوش المسكن، زيادة عدد الغرف بالمسكن حيث لا تقل عن ثلاث غرف، فصل كل مسكن علي حده، زيادة مساحة الحوش بالمسكن، زيادة المساحة الكلية للمسكن.

تهامي، حسين محمد (2018)، تقييم نمط وحدات إسكان البدو بحلايب وشلاتين، مجلة حوليات العلوم الزراعية بمشتهر، كلية الزراعة، جامعة بنها، مجلد56 ، عدد4.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *