آخر الأخبار
الرئيسية / بحوث ريفية / دراسة تكشف عن ضعف التماسك الاجتماعي للأسرة الريفية بزيادة التعليم

دراسة تكشف عن ضعف التماسك الاجتماعي للأسرة الريفية بزيادة التعليم

كتب: أسامة بدير كشفت رسالة ماجستير حديثة عن حزمة من التغيرات الاجتماعية التى طرأت على الأسرة الريفية، لعل أهمها أنه كلما زاد التعليم قل التماسك الأسري، وأن (78,4%) من العينة يزرعون المحاصيل النقدية، ونوعية عمل المرأة الريفية من حيث الزراعة (7,35%).

و”الفلاح اليوم” ينشر ملخص الدراسة كما وردت من الباحثة.

اجريت هذه الدراسة بواسطة نعمة فوزي محمد أحمد، للحصول على درجة الماجستير في قسم اجتماع – كلية الاداب عنوانها التغيرات الاقتصادية والاجتماعية في الأسرة الريفية “دراسة ميدانية في قرية مصرية” تحت إشراف كلا من أ.د. سوزان احمد ابو رية، وا.م.د. محمود زكي.

هدفت هذة الدراسة إلى التعرف على التغيرات الاقتصادية في الأسرة الريفية؛ فيما يتعلق  ما طرآ على أنماط المهن التقليدية والمستحدثة بـالأسرة الريفية، والتغير فى مساهمة المرأة الريفية فى العمل الزراعى بوصفة مصدراً من مصادر دخل الأسرة الريفية. والتعرف على التغير في بنية وشكل الأسرة. كما تسعي إلي الكشف على أوجه التأثير التى لعبتها التكنولوجيا الحديثة على العلاقات الأسرية، والكشف عن التغير في خصائص أعضاء الأسرة الريفية. وأوجه التأثير التى انعكست على العلاقات القرابية داخل الأسرة فى الريف المصرى. كما تسعي إلي  التعرف على التغيرات الثقافية التى دخلت على الأسرة الريفية.

طبقت الدراسة علي أرباب وربات الأسر الريفية، وإجريت الدراسة فى قرية شنواي وهي تعد قرية من احدى قري محافظة المنوفية. وقد استغرق الجانب الميداني للدراسة الفترة من شهر يناير 2018 إلي مارس 2018.

وقد توصلت الدراسة إلى النتائج التالية: تم التحقق من أهداف الدراسة وهى التعرف على التغيرات الاقتصادية فى الأسرة الريفية، التعرف على التغيرات الاجتماعية فى الأسرة الريفية، التعرف على التغيرات الثقافية التى دخلت على الأسرة الريفية، ويتضح أن (78,4%) من العينة يزرعون المحاصيل النقدية، ويتضح أن نوعية عمل المرأة من حيث الزراعة (7,35%)، ويتضح أنه كلما زاد التعليم قل التماسك الأسري.

هذه التغيرات كان لها كبير الأثر على الأسر الريفية حيث نتج عن ذلك التوجه إلى تنويع الإنتاج الزراعي، فى حين زاد تبني روح المبادرة فى الهجرة، والعمل في القطاع الصناعى الاعلى فى الأجور بحثا عن الرفاهية للأسرة في العمل غير الزراعى والأنشطة القائمة على الأجور، والتوسع في فرص العمل خارج الأرض الزراعية، كما ان العمل المنزلي اتجه نحو أشكال أكثر تنوعا في سياقات الاقتصاديات المنزلية حيث أصبحت الأسرة الريفية تستهلك الخبز المدعم بعد أن كانت تفضل إنتاجه ذاتيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *