آخر الأخبار
الرئيسية / بحوث ريفية / دراسة بـ”القومي للبحوث”: شركات المبيدات ساهمت في إصابة أشجار الزيتون والرمان بالآفات والأمراض

دراسة بـ”القومي للبحوث”: شركات المبيدات ساهمت في إصابة أشجار الزيتون والرمان بالآفات والأمراض

رش المبيدات على الأشجار

كتبت: هيام عبدالفتاح كشفت دراسة علمية حديثة عن إقحام شركات الكيماويات الزراعية للمبيدات الكيميائية ومبيدات الأعشاب والأسمدة الكيماوية في وقاية أشجار الزيتون والرمان، ساهم في إصابة تلك الأشجار بآفات حشرية وأمراض عديدة.

ومن جانبها، قالت الدكتورة إلهام عبدالحكيم، أستاذ مساعد بقسم آفات ووقاية النبات بالمركز القومى للبحوث، أن الآفات والأمراض التي أصابت أشجار الرمان والزيتون جديدة ولم تعرفها هذه الأشجار قبل سنوات قليلة، مشيرة إلى أنه للحد من سوء استخدام المبيدات الحشرية يتم إتباع برامج المكافحة المتكاملة والتي تجمع بين مختلف الطرق الحديثة في مكافحة الآفات.

وأضافت، إلهام، أن من الدعامات الأساسية لنجاح برامج المكافحة المتكاملة توافر المعلومات الخاصه بـالآفات ودراسة نشاطها الموسمي، وتحديد الحد الحرج للإصابة والذي يمكن عنده المكافحة المتكاملة للآفات.

وأشارت الدراسة أنه تم عمل مصائد لاصقة، ومن خلالها تم ملاحظة تواجد بعض الآفات مثل (الدودة القياسة، حفار ساق التفاح، تربس الزيتون) وبعض الحشرات المفترسة (أسد المن، أبو العيد) بأعداد متفاوتة، بالإضافة إلى تواجد القواقع على أشجار الزيتون بكثافة عددية كبيرة، لافتة إلى أنه بالنسبة لشتلات الرمان وتبعا لمعدلات اصطياد المصائد الصفراء اللاصقة، وجدت آفة “المن” ولكن دون الحد الحرج للإصابة وذلك لوجود الأعداء الطبيعية من المفترسات.

وتابعت، أنه نظرا لتواجد الآفات في هذا الموسم دون الحد الحرج للإصابة كان من الأفضل استخدام المقاومة الحيوية من المفترسات الحشرية مثل (أسد المن، أبو العيد) دون استخدام المبيدات، آخذين بنظر الاعتبار تفادي عمليات رش المبيدات خلال فترات تكاثرها أو عند مقدرتها على السيطرة على مجتمع الآفة وتخفيضه إلى تحت مستوى الضرر والامتناع كليًا عن استخدام المبيدات.

وأشارت إلى أن التعامل الخاطئ مع الآفات قد يؤدي إلى القضاء على الأعداء الطبيعيين ما يؤدي إلى الإخلال في التوازن الطبيعي ما بين الآفة والأعداء الطبيعيين في البيئة.

وشددت الباحثة، على أن التقنين في استخدام المبيدات الكيميائية له العديد من المنافع، والتقليل من التلوث الذي تحدثه هذه المواد الكيميائية الخطيرة على البيئة، بالإضافة لمنع ظهور صفة المقاومة للمبيدات لدى الآفات الزراعية نتيجة الاستخدام المفرط للمبيدات. أنه من خلال الفحص المباشر لأشجار الزيتون والرمان بالحقل التابع للمركز القومي للبحوث، فاعلية المقاومة الحيوية عوضا عن المبيدات والكيماويات الضارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *