بحوث ريفية

دراسة: الأسمدة الطبيعية تخفض الاستخدام المفرط لمبيدات الفطريات الاصطناعية في زراعات الذرة والقمح

كتب: أسامة بدير أوصت دراسة علمية حديثة باستخدام الأسمدة الطبيعية “صخر الفوسفور وخام البوتاسيوم” مع بكتريا “الانتيروباكتر كلواسي” و”الباسيلس بلوميكسيا” لتحقيق الزراعة المستدامة بالإضافة إلى خفض الاستخدام المفرط لمبيدات الفطريات الاصطناعية في زراعة الذرة والقمح.

وأضافت الدراسة التي أعدها كل من: الدكتورة ريهام السعيد محمود، الدكتورة الاء فتحي البكري – قسم بحوث تغذية النبات بمعهد بحوث الاراضي والمياه، والدكتورة إحسان محمد محمد رشاد  – قسم بحوث أمراض البذور معهد أمراض النباتات – مركز البحوث الزراعية، وجأت بعنوان “التأثير المتكامل لبكتريا الانتيروباكتر كلواسي والباسيلس بلوميكسيا مع التسميد المعدنى على امتصاص العناصر الغذائية، الإنتاجية والمسببات المرضية المحمولة فى التربة فى نباتى الذرة والقمح”، أنه عند دراسة العناصر في التربة وجد أن تكامل الأسمدة الطبيعية مع البكتريا أدى إلى زيادة محتوي التربة من الفوسفور والبوتاسيوم.

و”الفلاح اليوم” ينشر مستخلص الدراسة كما وردت من معدوها، وجاء كالتالي..

ان استخدام الاسمدة في الزراعة لإضافة مغذيات للتربة ومن ثم النبات لزيادة محتوي التربة من العناصر وبالتالي زيادة الانتاجية للمحاصيل هو الهدف الذي يسعي اليه المزارعين.

والاسمدة نوعان اما مصنعة بطرق كيميائية او طبيعية. استخدام الاسمدة الكيميائية بالرغم من انها سريعة الذوبان في التربة وسريعة الامتصاص من قبل النباتات وبالفعل تزود الانتاجية ولكن تكلفتها عالية بالاضافة انها تفقد بسهولة وهذا يتطلب اضافة المزيد منها باستمرار مما يؤدي الي تلوث الترية ومن ثم النبات الذي بدوره ينتقل الي الحيوان والانسان عبر السلسلة الغذائية اما الاسمدة الطبيعية فعلي الرغم من انها بطيئة الذوبان في التربة ولكنها لا تفقد بسهولة وهذا لايتطلب اضافة المزيد منها ولكن يتطلب اضافة بعض الاسمدة الحيوية التي تسهل من عملية اذابتها ليستفيد النبات منها.

لذا فالهدف الرئيسي من هذه الدراسة هو الكشف عن بدائل للأسمدة المعدنية الكيميائية لتحسين إنتاج المحاصيل وتوفير خطوة إلى الأمام نحو الزراعة النظيفة عن طريق استخدام عوامل بيولوجية (بكتريا الانتيروباكتر والباسيلس بلوميكسيا) لتحقيق اكثر من هدف من جهة تعزيز النمو والانتاجية ومن جهة اخري المكافحة البيولوجية  لمسببات الامراض الفطرية لنباتي الذرة والقمح وهم من اهم المحاصيل الاقتصادية في مصر.

وقد أجريت هذه الدراسة في المعمل وفي الظروف الطبيعية (الحقل).

فعقدت تجربتان الاولي في المعمل لتعيين نشاط بكتريا الانتيروباكتر كلواسي والباسيلس بلوميكسيا ضد المسببات الفطرية لمرض تعفن الذرة وتفحم القمح والتجربة الاخري اقيمت بمزرعة بالدقهلية خلال عامي 2019 – 2020 لتقييم البكتريا السابقة واستخدامها كبكتريا مذيبة للفوسفور وميسرة للبوتاسيوم لاستخدام الاسمدة المعدنية سواء كيميائية (سوبر فوسفات او سلفات بوتاسيوم) او طبيعية (صخر الفوسفور وخام البوتاسيوم) علي نمو وانتاجية والتركيب الكيميائي لنباتين احدهما صيفي (نبات الذرة) والأخر شتوي (نبات القمح) لدراسة تأثيرالأثر المتبقي من الأسمدة المعدنية وكذلك دراسة الاصابة بالامرض لكيلا المحصولين.

خلصت النتائج معمليا الى ان بكتريا الانتيروباكتر كلواسي والباسيلس بلوميكسيا ادت الى انخفاض واضح في نمو الماسيليا لكلا النوعين من مسببات الامراض للنباتين محل الدراسة.

كما  ادي الخلط بين البكتريا والاسمدة الكيميائية التقليدية الي زيادة معنوية في دلالات النمو وانتاجية الفدان والتركيب الكيميائي لنبات الذرة. ولكن عند اضافة البكتريا للاسمدة الطبيعية لنبات الذرة كمحصول اولي ادي الي زيادة معنوية ملحوظة في نمو وانتاجية الفدان والتركيب الكيميائي لنبات القمح (المحصول التالي) مقارنة بالاسمدة الكيميائية. بالاضاقة الى قدرة سلالتين البكتريا العالية علي مقاومة المسببات المرضية لكلا المحصولين.

وعند دراسة العناصر في التربة وجد ان تكامل الاسمدة الطبيعية مع البكتريا زود محتوي التربة من الفوسفور والبوتاسيوم.

لذا كانت التوصية باستخدام الاسمدة الطبيعية (صخر الفوسفور وخام البوتاسيوم) مع بكتريا الانتيروباكتر كلواسي والباسيلس بلوميكسيا لتحقيق الزراعة المستدامة بالإضافة الى خفض الاستخدام المفرط لمبيدات الفطريات الاصطناعية.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى