آخر الأخبار
الرئيسية / تحقيقات / «حلوى المولد النبوى» بين الإقبال الضعيف والمقاطعة

«حلوى المولد النبوى» بين الإقبال الضعيف والمقاطعة

إقبال ضعيف على شراء حلوى المولد النبوى
إقبال ضعيف على شراء حلوى المولد النبوى

تحقيق: ناصر الجزار ارتفاع الأسعار الذى ضرب حلاوة المولد النبوي الشريف جعل علبة حلاوة المولد حلم يصعب تحقيقة في الوقت الذي انتشرت في الدعاوي لمقاطعة حلوى المولد هذا العام وأصبحت المعارض ومحلات بيع حلوى المولد بين “الإقبال الضعيف والمقاطعة”.

ورغم أن لجأ غالبية التجار إلى تقديم مهرجانات وأوكازيونات وعروض وهدايا حلاوة المولد النبوي الشريف للتغلب على ظاهرة الركود التي أصابت الشراء والبيع مع بداية الموسم هذا العام، إلا أنه ما زال الإقبال محدود للغاية.

يقول أصحاب مصانع حلوى المولد والأهالي فى البدرشين وهى إحدى المدن الكبرى بمحافظة الجيزة، والذين أكدوا على أن غلاء سعر السكر وعدم توافره بجانب ارتفاع أسعار السمسم والمكسرات سيؤثر بالفعل على أسعار بيعها للمستهلك، والذى سيتضاعف مرة أو اثنين وهو مايترتب عليه بالفعل تراجع حاد فى عمليات البيع والشراء بينما رفع بعض الأهالي شعار المقاطعة هو الحل.

من جانبه، قال سمير الجمل، تاجر يبيع حلوى المولد بالبدرشين، إن أسعار حلوى المولد في متناول الجميع ولا تتعدى الـ 25 جنيها للكيلو، مشيرا إلى أن المعرض الخاص به يقدم عرض لمدة ثلاثة أيام على جميع أنواع حلوى  المولد الموجودة مثل كيلو حلاوة المولد المشكل يبدأ من 24 إلى 28 جنيها بدل 35، وكذلك كيلو النواشف من الفولية والحمصية والسمسمية تبدأ من 28 بدل 38 جنيها بينما تبدأ أسعار المربات والفواخر من 48 جنيه للكيلو، وتتراوح أسعار العروسة ما بين عشرين وثلاثين جنيها حسب نوع العروسة وحجمها وكذلك الحصان بياع بسعر 40 جنيها وبحسب حجمة هو الآخر، وتوقع الجمل زيادة الإقبال خلال الأيام القليلة القادمة.

ويقول عماد السعيد صاحب مصنع حلويات، أن معظم التجار اضطروا إلى للجوء الى طرق جديدة لبيع حلاوة المولد هذا العام في محاولة للتغلب على عملية الركود التي أصابت السوق وتقليل الكميات المطروحة بالأسواق بسبب انخفاض الطلب على حلويات المولد في الفترة الأخيرة وهو مادفع التجار للتضحية بهامش الربح لضمان استمرار عملية البيع خلال الموسم الحالى.

وأشار محمد أبويونس، إلى أن حلوى المولد هذا العام ستكون للأغنياء فقط أما الغلبان يكون نصيبه المشاهدة فقط في ظل الارتفاع الجنوني لسعر كيلو حلوي المولد والحاجة أصبحت غالية وأصبح الفقر سمة من سمات معظم الأسر المصرية وانا عن نفسي غير قادر على توفير مثل هذه الأمور التى تعتبر من الكماليات أو الرفاهية ومن السهل الاستغناء عنها.

وأوضح عماد السعدنى، مواطن أن حلوى المولد تقليد جميل وعادة من عادات المصريين ينتظروها مرة واحدة فى العام، حتى يفرح الصغير والكبير والاستمتاع بتناول هذه الحلوى ذات المذاق الجميل، والعروسة والجمل المصنوع من الحلوى ذات المنظر الجميل والطعم الذيذ، وأننى سوف اشتري حلوى المولد كى تفرح أسرتى خاصة الأولاد ويشعرون بالبهجة والسرور، نافيا استجابته لدعوات مقاطعة حلوى المولد التى أطلقها عدد من النشطاء وبعض وسائل الإعلام بسبب ارتفاع الأسعار قائلا: “هنقاطع أيه ولا إيه.. كل شيىء ممكن نقاطعه إلا الأكل والشرب..”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *