آخر الأخبار
الرئيسية / منوعات / حقيقة تحويل “أحمد موسي” لنيابة أمن الدولة بسبب تسريب هجوم الواحات

حقيقة تحويل “أحمد موسي” لنيابة أمن الدولة بسبب تسريب هجوم الواحات

الإعلامى أحمد موسى

كتبت: ياسمين محمود  أكد خالد مهنى، رئيس قطاع الأخبار بالتليفزيون المصري، في تصريحات خاصة لـ”البوابة نيوز” أن الصورة المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، والخاصة بخبر تحويل الإعلامى أحمد موسى، لنيابة أمن الدولة العليا، على خلفية تسريب أخبار تضر بـالأمن القومي، غير صحيحة، وعبارة عن ” فوتوشوب“، ومفبركة.

واضاف مهني، ان ماتم اذاعته فقط هو بيان الداخلية والخاص صرح أن ما تم تداوله من تسجيلات صوتية على مواقع التواصل الاجتماعى وتناولته بعض البرامج على القنوات الفضائية غير معلوم مصدرها وتحمل فى طياتها تفاصيل غير واقعية لا تمت لحقيقة الأحداث التى شهدتها المواجهات الأمنية بطريق الواحات بصلة، وأن تلك التسجيلات وتداولها على هذا النحو يهدف لإحداث حالة من البلبلة والإحباط فى أوساط وقطاعات الرأى العام ويعكس عدم مسئولية مهنية، إضافة إلي أن نوع الخط المستخدم في كتابة العاجل بالتلفزيون مختلف تماماً عن الصورة المتداولة.

وانتشرت مساء أمس، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صورة من التليفزيون المصري تفيد بتحويل المذيع أحمد موسى لنيابة أمن الدولة، على خلفية التسريب الذي أذاعه لهجوم الواحات الإرهابي، خلال برنامجه “على مسئوليتي” على قناة “صدى البلد“.

تجدر الإشارة إلى أن التسجيل الصوتي المسرب والمنسوب لأحد أفراد الامن المصري قال في التسجيل: ” إنه “تم حصارهم داخل المدرعات في منطقة جبلية لا يوجد بها أي تغطية لشبكات الهواتف، ما أدى إلى تعطيل أي وسيلة من وسائل التواصل مع وزارة الداخلية”.

وأضاف هذا الشخص: “الضرب بدأ من أعلى الجبل والضباط والعساكر بدؤوا في الهرب، لكن للأسف تم محاصرتهم من المسلحين وكانوا يلقونهم على الأرض ويتحققون من هويتهم ثم يقتلونهم بعد التأكد من أنهم ضباط من الأمن، فيما كانوا يصيبون الجنود العاديين في أماكن متفرقة من أجسادهم لإصابتهم بالعجز فقط”.

ومن جهته، علق مالك فضائية “صدى البلد” رجل الأعمال محمد أبو العينين، على ما تم بثه في برنامج الإعلامي أحمد موسى، “على مسؤوليتي”، للتسجيل المسرب المنسوب لأحد الناجين في حادثة الواحات، قال في مؤتمر صحفي اليوم الاحد، بان احمد موسى قد تسرع وقد تم فتح تحقيق عاجل حول الحلقة وسيتم إعلان نتائجه اليوم لكشف ملابسات الواقعة بكل شفافية وأمانة، واوضح أبو العينين بان الإعلاميين ليسوا أنبياء فقد يخطئون وقد يصيبون، واحمد موسى تسرع في بث ما تم دسه له من تسجيلات قبل التأكد من صحتها.

استمع إلى التسجيل الصوتى:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *