آخر الأخبار
الرئيسية / ملفات ساخنة / حقيقة تحريم أكل «الجمبري» شرعا بعد فتوي دار الأفتاء

حقيقة تحريم أكل «الجمبري» شرعا بعد فتوي دار الأفتاء

الجمبرى

متابعات أعادت دار الإفتاء المصرية، نشر رأيها الشرعي في حكم أكل الجمبري، وذلك بعدما صدرت فتوى إسلامية هندية، يوم الثلاثاء الماضى، تحرم تناول هذا النوع من الكائنات البحرية، وتأييد بعض المتشددين لتلك الفتوى ونسب أقاويل للمذهب الحنفي أنه قد حرم أكل الجمبري؛ لأنه لم يبح إلا الأسماك فقط، وانطلاقا من أن الجمبري قريب الشبه بـالعقرب أو الدود؛ فلا يجوز تناول هذه الحيوانات البحرية التي تشبه البرية.

وردت أمانة الفتوى بـدار الإفتاء المصرية، على هذا الأمر بالقول ـ بأن الجمبري حلالٌ عند جميع الفقهاء، والصحيح أنه لا خلاف في ذلك عندهم؛ لاتفاق أهل اللغة وغيرهم على أنه نوع من السمك، وكل أنواع السمك وأصنافه حلال.

وأضافت أمانة الفتوى، أنه لا مشابهة بين الجمبري والعقرب؛ فـالجمبري من طائفة القشريات، وهو معدود من طيبات السمك عند العرب وغيرهم وفي أعراف الناس، أما العقرب فمن العنكبوتيات وهو مستقذر عرفا وشرعا، وكذلك الحال في الدود؛ فإنه مستقذر كذلك، والتشابه الظاهري بينهما لا ينبئ عن أي مشابهة حقيقية بينهما في الخصائص أو المميزات.

كان رجل الدين الهندي البارز محمد عظيم الدين، مفتي الجامعة النظامية، في مدينة حيدر أباد الهندية، أصدر فتوى بتحريم أكل الجمبري، الأمر الذي شكل صدمة قاسية بالنسبة لباعة المأكولات البحرية، معتبرا أنه من المفصليات أو الحشرات – وأن أكلها حرام ومحظور و”بغيض تمامًا” ـ حسبما ذكرت صحيفة الديلي ميل البريطانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *