آخر الأخبار

حاسة اللمس عند القطط

كتب: د.صفوت كمال مستقبلات اللمس عند القطط منتشرة في كافة انحاء جسمها، إلا أن الأعضاء الأكثر حساسية للمس هي الأهداب (مجموعة الشعيرات حول انف القط وفوق العيتين والخدين وفي وسادة القوائم)، واللسان، وقاعدة المخالب. فأهداب قطك هي ليست مجرد لمسة إضافية من الأناقة وإنما جزءا حيويا لشبكة من الأعصاب التي تشكل حاسة اللمس له.

أ.د/صفوت كمال

هذه الأهداب عبارة عن شعيرات اسمك بمرتين من الشعر الطبيعي للقط، وتنمو من طبقة اعمق في الجلد بثلاثة مرات من تلك التي ينمو منها الشعر الطبيعي، والخلايا المسؤلة عن نمو هذه الأهداب تمتلك العديد من النهايات العصبية مرتبطة بها، ما يجعلها حساسة للغاية في الكشف عن نسمات الهواء والاهتزازات والحركة، وبنية المنطفة في قشرة المخ التي تتلقى المعلومات من هذه الأهداب مشابهة لتلك الموجودة في القشرة البصرية، والتي تسمح للقطط بإنشاء خريطة ثلاثية الأبعاد لمحيطها.

هذا لايعني أن الاستشهار بواسطة هذه الأهداب هو نوع من الرؤية، بل لا يزال احساسا باللمس، ويقدر ما يملك القط من هذه الأهداب ب 24 هدبا (بعض السلالات أكثر) موزعة في 4 مجموعات، حيث تعتمد القطط على المعلومات المرسلة من أهدابها لتجنب العقبات أثناء المشي في الأماكن المظلمة، وللأهداب دور في الصيد.

لا يستطيع القط رؤية فريسته عندما تكون قريبة جدا من فمه فيلجئ إلى ثني هذه الأهداب إلى الأمام للكشف عن موقع الفريسة. قاعدة مخالب القطط ايضا حساسة جدا للمس والاهتزازات، وهذا من المحتمل ما يفسر أن معظم القطط لا تحب تقليم اظافرها.

كما تمتلك القطط مناطق منتشرة في جميع أنحاء جسمها مغطاة ببقع حساسة للمس، وعلى الرغم من هذه الحساسية المذهلة للمس إلا أن القطط لا يمكنها الاحساس بالحرارة والبرودة بشكل جيد في اغلب مناطق جسمها.

الأجزاء الوحيدة الحساسة للحرارة والبرودة في القطط هي اﻷنف والشفاة، حيث تستعين بهما القطط الصغيرة الحديثة الولادة لتجد والدتها وطريقها للرضاعة.

*المادة العلمية: أستاذ الميكروبيولوجي والمناعة بمعهد بحوث الأمصال واللقاحات البيطرية بمركز البحوث الزراعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *