آخر الأخبار

جودة الماء والعلف والكتاكيت في مزارع الدواجن

كتبت: د.أمل بدران في السطور التالية نستعرض لجودة الماء والعلف والكتاكيت في مزارع الدواجن..

أولا: جودة الماء

د.أمل بدران

الماء عنصر أساسي في مزارع الدّواجن نظرا لكونه العنصر الأهم في تكوين جسم الطّائر بالإضافة لتعدّد استعماله خلال كامل فترات التّربية، فهذه المادّة الضّرورية تمثّل الغذاء الأوّل والأهم للدّواجن. جودة الماء لها تأثير مباشر على الصّحة الحيوانيّة، وهو ناقل للمواد العلاجيّة مثل اللّقاحات والأدوية التي يقع خلطها بالماء كما أنّ عمليّات التّنظيف والتّطهير تستهلك كمّيات كبيرة منه.

لذلك فانّ إنتاجيّة أي مشروع لتربية الدّواجن مرتبطة بجودة الماء مكروبيولوجيا وكيميائيا.

المواصفات القياسية لمياه الشرب الخاصة بالدواجن

مياة غير صالحة للشرب
مياة صالحة للشرب
وحدة القياس
المحتــويـات

100000 10 – 100 العدد/ سم3 إجمالي البكتـيريا
اكبر من صفر صفر العدد/ سم3 سالمـونيــالا
100 صفر العدد/ سم3 الميكروب القولوني
30 15- 30 درجة العسر درجة عسر الماء
4,6 1 ملجم/ لتر المادة العضـوية
30 صفر- 5 ملجم/ لتر النيتـــرات
10 صفر ملجم/ لتر الامونيا
1 0,3 ملجم/ لتر الحـــديـد
0,5 0,1 ملجم/ لتر المـنجنيـــز
1,5 1 ملجم/ لتر النـحـــاس
15 5 ملجم/ لتر الــزنـــك
200 75 ملجم/ لتر الكـالسيــوم
150 50 ملجم/ لتر الماغنـسيــوم
400 200 ملجم/ لتر الكـبريتــات
600 200 ملجم/ لتر الكلــوريــد
6,5- 9,2 7- 8,5 (pH) تركيز أيــون الهيدروجين

تعتبر المياه من العناصر المهمة والحرجة للكتاكيت لذلك من الأساسى أن يتوفر الماء لـبدارى التسمين فى كل الأوقات حيث أن إمداد المياه غير كافى سواء بالكمية أو النوعية أو بعدد المساقى خاصة فى الأيام الأولى القليلة الأولى من عمر الكتاكيت قد يتسبب عنه الجفاف كما سينتج عنه بعد ذلك نقص فى معدلات النمو, زيادة التباين بين أفراد القطيع يرجع ذلك إلى أن الكتاكيت حديثة الفقس تحتوى على 85% من جسمها عبارة عن ماء والتى تتناقص تدريجيا لتصل الى 55%, اذا تدل التجارب على أن فقد الطائر 20% من ماء الجسم يؤدى الى النفوق بينما فقد كل دهن الجسم و40% من بروتين الجسم يظل الطائر حيا ويرجع ذلك الى أن الماء يدخل فى العديد من العمليات الفسيولوجية والحيوية داخل الجسم.

لذلك يجب الأخذ فى الإعتبار النقاط التالية:

⦁ جعل ماء الشرب متاحا طوال 24 ساعة ومراقبة استهلاك المياه اليومى ومقارنتها بالعلف المستهلك (1.6 فى الأنظمة المغلقة) (1.8 فى المفتوح) بالنسبة للعلف المستهلك عند درجات الحرارة المثلى.

⦁ استخدام مياه نظيفة ونقية وخالية من الملوثات الميكروبية او العضوية أو المعدنية.

⦁ العمل على أن تكون درجة حرارة المياه مناسبة حيث أن المياء البارد أو الدافئ جدا يقلل من معدل استهلاك المياه فضلا عن التعرض للمشاكل الصحية.

⦁ يجب استخدام مطهرات مناسبة للمياه مثل الكلور أو اليود ويعتبرالكلورأكثر المطهرات المستخدمة شيوعا بمعدل 3 جزء فى المليون فى انظمة الشرب المفتوحة وبمعدل 1 جزء فى المليون فى أنظمة الشرب المغلقة (الحلمات).

⦁ يجب تسوية الفرشة تحت وحول المساقى بحيث يسمح لكل الطيور الوصول للمياه بسهولة ويمنع نثر المياه على الفرشة.

⦁ تحريك المساقى اليدوية بالقرب من المساقى الأوتوماتيك بعد اليوم الثالث لتدريب الكتاكيت على الشرب من الأوتوماتيك.

⦁ يتم إزالة ثلث الى نصف المساقى اليدوية عند اليوم 6 – 7 من العمر على أن تزال باقى المساقى عند اليوم 8 – 10 من العمر.

⦁ العمل على ضبط مستوى المساقى يوميا.

العوامل المؤثرة على استهلاك المياه

(الوراثة – النوع – الجنس – العمر – الرطوبة – درجة حرارة المياه – درجة الحرارة البيئية – تركيب ومكونات العلف – ملمس وشكل العلف).

نوع المسقى المساحة
مسقى يدوية (4 لتر) 50 – 60 كتكوت / مسقى
المساقى الطولية 2 سم / طائر
المساقى الاسطوانية (40سم) 80- 100 طائر/ مسقى
الحلمات 8- 12 طائر / حلمة
متوسط استهلاك المياه يوميا لكل كجم وزن حى فى درجات الحرارة العادية:
العمر باليوم كمية المياه (ملم مكعب / كجم وزن حى)
7 370
14 270
21 210
28 180
35 155
42 135
49 125

استهلاك المياه القياسى لبدارى التسمين عند 21°م باللتر /1000 طائر يوم**
مساقى دائرية
1,8 لتر / كجم علف العمر باليوم
59 7
110 14
171 21
238 28
284 35
326 42
351 49
358 56

ثانيا: جودة العلف

عند التغذية على أى نوع نوع من أنوع العلف يجب التأكد من وجود الخامات المستخدمة فى تركيب العليقة على أن تحتوى على النسب المقررة من بروتين – طاقة – كالسيوم – فسفور – الأحماض الأمينية – عناصر معدنية – فيتامينات كما يجب أن تكون خالية من الفطريات والسموم الفطرية أو أى نوع من الملوثات مع ملاحظة أنه خلال أول اسبوعين يوجد إنخفاض فى مستوى إنزيم الهضم بالكتاكيت لذلك يجب أن يحتوى العلف على أقل نسبة ممكنة من الألياف والدهون ومن هنا يفضل استخدم كسب الصويا 48% بروتين خام بدلا من 44% بروتين بغرض تقليل الألياف.

السموم الفطرية

من أصعب المشاكل التى تواجه صناعة الدواجن حيث تؤثر على الطيور فى جميع الاتجاهات الإنتاجية والفسيولوجية والصحية وتؤدى إلى:
⦁ انخاض كفاءة الجهاز المناعى و مقاومة الأمراض.
⦁ الإصابة بالعديد من الأمراض.
⦁ إنخفاض معدلات النمو.
⦁ سوء كفاءة التحويل الغذائى.
⦁ إنخفاض فى كفاءة امتصاص العناصر الغذائية.

المشكلة في السموم الفطرية أنها لاتوجد وسيلة لمعالجتها بكفاءة عالية والحل الأمثل هو الوقاية منها عن طريق:

⦁ انخفاض نسبة الرطوبة فى مكونات العلف.

⦁ مقاومة الحشرات.

⦁ استخدام مضادات للفطريات.

⦁ تنظيف وتطهير مخزن العلف والخامات.

⦁ استخدام استخدام مخزن جاف للعلف والخامات.

شكل العلف

من المعروف أن الطيور من أكلات الحبوب ولذلك فإن المنقار مهيأ للإلتقاط الحبوب ومن هنا عند التغذية على العلائق الناعمة العادية فإن الطيور تلتقط المكونات الخشنة أولا ثم المكونات الناعمة للعلف ولذلك فإن العلف المحبب يعد أفضل من الناعم حيث أنه أكثر توازنا حيث يلتقط الطائر حبة العلف بها كل المكونات كما أنه يحسن من معامل الهضم ولكن مهم جدا جرش العلف المحبب قبل إستخدامه عند الأعمار الصغيرة للكتاكيت.

*معد المادة العلمية: باحث أول بمعهد بحوث الإنتاج الحيواني – مركز البحوث الزراعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *