آخر الأخبار
الرئيسية / رأى / تهنئة للدكتور عبدالمنعم البنا وزيرا للزراعة

تهنئة للدكتور عبدالمنعم البنا وزيرا للزراعة

د.محمد الفولي

بقلم: د. محمد الفولي

لا أحد ينكر بأن الدكتور عبد المنعم البنا، من أفضل الشخصيات المحترمة والوطنية منذ استلام عمله رئيسا لـمركز البحوث الزراعية وما قبلها، ولا أحد ينكر بأن مركز البحوث الزراعية قد نال علي قدرا كبيرا من الخونة والمرتزقة من أول يوم بعد نكسة مصر في 28 يناير 2011، وأصبح صاحب الأصابع رئيسا شرفيا لمصر والذي يدعي محمد مرسي وشركاءه، وللأسف مازال منهم الكثير بالمركز بل في الوزارة بأكملها وعلي مستوي كافة محافظات مصر، ولا أحد ينكر ان الدكتور البنا، قد نجح في إحتواء هؤلاء الخونة بالرغم من خطورتهم في نشر الفتن والأكاذيب والضلال، ونجح في المحافظة علي مركز البحوث الزراعية طوال ما يقرب من السنوات التي قضاها رئيسا للمركز، ولا أحد ينكر بأن بالمركز علماء وباحثين وإداريين شرفاء ومحترمين.. نعم علماء وباحثين وإداريين شرفاء ومحترمين، في كافة المعاهد البحثية بغض النظر عن تخصيصاتهم ومجالات عملهم، ولا أحد ينكر ان هناك قله من الخونة، عديمى الضمير والأخلاق أيضا، في كافة المعاهد البحثية وهم من أفرزتهم نكسة مصر في يناير أبناء صاحب الأصابع التي تلعب في المجتمع المصري في كل وزارات مصر، وليس في وزارة الزراعة فقط  وهم ما زالو يلعبون ويخططون وينشرون الأكاذيب والفتن ليومنا هذا، وللأسف لا رقيب ولا حسيب من الدولة بالرغم من أنهم معرفون تماما لكافة الجهات الأمنية وغير الأمنية ولكن لماذا؟؟؟؟؟؟ الله أعلم…

منهم من قامو بعمل حملة قذره ونشر الأكاذيب والإفتراءات علي الدكتور البنا الأيام السابقة منذ علمهم للوهلة الأولي بترشيحه وزيرا للزراعة، بالإضافة الي نشر أكاذيبهم القذره ضد مركز البحوث الزراعية، وإدعاتهم الكاذبة للتقليل من دور الباحثين وعلماء الزراعة بالمركز ليس في مصر فقط بل في كل الدول العربية والأفريقية، ومحاولاتهم المكشوفة في تحميل المركز بما يحدث في الزراعة المصرية.

وهنا نفسي أعرف إجابة لهذا السؤال: أين كنتم ايها السادة المنافقين والكذابين منذ عملكم بمركز البحوث؟؟؟؟ وماذا فعلتم ؟؟؟ ولماذا خرست السنتكم طوال فترة عملكم بالمركز؟؟؟؟ عيب عليكم الم تعلمو ان العمل بـمركز البحوث الزراعية أو آي مركز بحثي في العالم هو شرف؟؟

نعم شرف يبحث عنه كل إنسان، والذكتور البنا بشر مثل كل البشر… يمكن ان يخطئ ويصيب فإذا كان له أخطاء فأخطاءه لا تذكز بجانب أخطاء الآخرين… بل حسناته تفوق بكثير وكثير عن أخطاءه التي ذكرها بعض المنافقون والخونه، والسبب في ذلك أن الدكتور البنا في الأصل إبن المركز، ومركز البحوث الزراعية هو بيته الأول، بالإضافة الي انه شخص نظيف اليد واللسان والأخلاق والأدب…. شخصا عالما في مجال عمله، وبصماته الإيجابية واضحة وضوح الشمس، ويكفيه شرفا بأنه أكثر رئيسا للمركز عمل في ظروف صعبة وغير طبيعية ومع كل الظروف القاسية التي مرت علي مصر كلها بصفة عامة وعلينا جميعا بـمركز البحوث الزراعية، إلا انه نجح في المحافظة علي المركز وعلي زملائه الباحثين المحترمين والوطنين وما أكثرهم في كافة المعاهد البحثية بالمركز.

أما الأخطاء التي ذكزت من البعض فيسأل عنها وزراء الرراعة السابقين، ووزير المالية، ووزير التخطيط، وكذلك رؤساء الوزارة السابقين بما فيهم رئيس الوزارة الحالي….أما فيما يتعلق بالدكتور عبد المنعم البنا، فنقول له ألف مبروك لأنه يستحق ان يكون وزيرا بعمله وتاريخه النظيف ومجهوداته في الوصول بالمركز لبر الأمان في أقصي وأصعب الظروف.

وأخيراً نقول للكتور البنا.. ربنا يوفقك ولا تقع في أخطاء من سبقوق….وانت تعرف كل كبيرة وصغيرة في المركز وكل معاهده في كل محافظات مصر، وتعلم تماما كل المشكلات والمعوقات التي كنت تعيشها بنفسك…فسر علي بركة الله ولا تلتفت للوراء أو لأصحاب المصالح…..والف مبروك يا وزير الزراعة الاستاذ الدكتور عبد المنعم عبد الودود محمد البنا وربنا يوفقك…

*كاتب المقال: أستاذ الإرشاد الزراعى والإعلام الريفي بمعهد بحوث الإرشاد الزراعى والتنمية الريفية.

تعليق واحد

  1. الدكتور مصطفي النحراوي

    الدكتور البنّا يتعامل مع صغار الموظفين ويسمع لهم مثل الكبار منهم كما انه قد انه علي المستوي الشخصي يبعد عن ازيه من يغلطون في حقه ولا يتسامح في حق العمل كان له دورا كبيرا في نجاح منظومه انتاج النخيل في مصر اما من يتهمه في تاثيره علي المركز فأقول بشكل محايد ان الظروف التي تولي فيها منصب رئيس المركز كانت تمر البلاد بظروف صعبه علي كل هيئاتها بصفه عامه وكان أفضل رئيس مركز فقد حافظ عليه الوزراء السابقين بما يزيد عن ٦ وزراء بالرغم من انه كان منافس قوي لهم ماكان لغير قدرته علي ادارته كل المطلوب منه من قبلهم بما يحقق لهم الاستقرار الاداري لمناصبهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *