آخر الأخبار
الرئيسية / ملفات ساخنة / تقرير يكشف جهود معهد بحوث البساتين لمواجهة ارتفاع أسعار الطماطم

تقرير يكشف جهود معهد بحوث البساتين لمواجهة ارتفاع أسعار الطماطم

كتب: أسامة بدير حصل “الفلاح اليوم“، على تقرير يوضح أسباب ارتفاع أسعار الطماطم خلال أكتوبر ونوفمبر وبعض الحلول التطبيقية لمواجهة ارتفاع الأسعار، حيث كشف التقرير الذي أعده الدكتور الفونس جريس زاخر – رئيس بحوث بقسم بحوث ذاتية التلقيح بالمعهد، والمقدم إلى الدكتور عادل أبوالسعود وكيل المعهد لشئون البحوث والمشرف علي القسم، عن جهود وزارة الزراعة ممثلة في معهد بحوث البساتين، أسباب ارتفاع أسعار الطماطم فى الوقت الحالى وهى:

1ـ جمهورية مصر العربية تزرع الطماطم فى عروات متداخلة طوال العام حيث تزرع نسبة 42% فى العروة الشتوى والتى تزرع شتلاتها فى شهري 9، 10 وتنتج ثمارها فى يناير وفبراير ومارس.

تزرع 49% فى العروة الصيفى والتى تزرع شتلاتها فى أشهر 2، 3، 4، 5 وتنتج ثمارها فى يونيو حتى شهر أغسطس.

تزرع 9% فى العروة النيلى والتى تزرع  شتلاتها فى شهري 6، 7 وتنتج ثمارها فى 10، 11، 12.

قلة المعروض من ثمار الطماطم خلال شهري 10، 11 نتيجة لانتهاء ثمار العروة الصيفية وعدم ظهور ثمار العروة التالية ونتيجة لقلة المساحة المنزرعة فى العروة النيلى.

5ـ ارتفاع تكاليف زراعة العروة النيلى لاستخدام بذور هجين غالية الثمن واستخدام مبيدات متخصصة لمكافحة الذبابة البيضاء التوتا أبسليوتا فى العروة النيلى ما يؤدى إلى إحجام المزارعين عن الزراعة فى تلك  العروة.

6ـ الخسائر التى تكبدها الفلاحين فى العروة السابقة الصيفية وذلك ببيع ثمار الطماطم بأسعار أقل من التكلفة.

7ـ فى هذا الوقت من السنة يحدث تذبذب فى درجات الحرارة ليلاً ونهاراً بالارتفاع والانخفاض ما يؤدى إلى فشل فى عمليات التلقيح والإخصاب وسقوط الأزهار وانخفاض المحصول.

وأوضح الدكتور الفونس جريس زاخر – رئيس بحوث بقسم بحوث ذاتية التلقيح بمعهد البساتين، جهود المعهد في مواجهة ارتفاع أسعار الطماطم قائلا في تقريره:

1ـ توعية المزارعين من خلال الندوات وحقول الإرشاد بكل ما هو جديد فى الأبحاث التطبيقية بالرش بالمواد الحديثة التى من شأنها مقاومة الإجهادات الحرارية المنحفضة والمرتفعة.

تشجيع المزارعين على الزراعة فى العروة النيلى حيث زادت المساحة المنزرعة فى جمهورية مصر العربية من 395 ألف فدان فى عام 2017 إلى 650 ألف فدان فى عام 2019.

الاهتمام بالزراعات السلكية فى الأراضي المكشوفة والتي يصل فيها إنتاج الفدان إلى 60 طن.

الاهتمام بتسجيل الهجن الجديدة المتحملة للإصابة الفيروسبة والعقد تحت ظروف درجات الحرارة المرتفعة.

الدعم المادي للمزارعين لتشجيعهم علي الزراعة في هذه العروة الصعبة مع الاستفادة من الزراعة التعاقدية.

امكانية الاستفادة من التعاون مع جهاز الخدمه الوطنية والزراعة في الصوب مع تعديل بسيط وهو استخدام الشبك الاخضر او الابيض والهام في مقاومة الحشرات وتقليل درجات الحرارة والانتاج العالي من المحصول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *