آخر الأخبار
الرئيسية / الحصاد الزراعى / تفاصيل كلمة وزير الزراعة أمام رئيس الجمهورية خلال افتتاح بعض المشروعات التنموية بسيناء والقناة

تفاصيل كلمة وزير الزراعة أمام رئيس الجمهورية خلال افتتاح بعض المشروعات التنموية بسيناء والقناة

متابعات ينشر “الفلاح اليوم” نص كلمة السد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، أمام رئيس الجمهورية خلال افتتاح بعض المشروعات التنموية بمنطقة سيناء والقناة، اليوم الأربعاء..

فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي لقد كانت توجيهات وتكليفات فخامتكم نحو احداث تنمية متكاملة ومستدامة في ربوع مصر. مع ضرورة العمل على تغيير وجه سيناء بالمشاريع الزراعية والتنموية بعد ان شوهته الحروب وأيادي الإرهاب الأسود. ولتصبح سيناء ارضا للنماء والرخاء هي نقطة الانطلاق لنا جميعاً. لتظل كما كانت درة على جبين الوطن وفى قلبه النابض.

بينما نستمر في مواجهتنا الشاملة لمحاربة الإرهاب نسير في طريق تنمية سيناء وزرع الخير في ارجائها. بهذه الكلمات كان تكليف سيادتكم للحكومة وكل كمؤسسات الدولة المصرية للتكاتف من اجل تنمية شاملة ومستدامة على ارض سيناء.

محاور التنمية الزراعية

1- التوسع الأفقي في الرقعة الزراعية.

2- التوسع الراسي للرقعة الزراعية من خلال: تحسين الإنتاجية – تقليل فترة المحصول – التوافق مع التغيرات المناخية – أصناف ذات احتياج مائي اقل.

3- استخدام أساليب حديثة للزراعة تعتمد على تطوير منظومة الري واستخدام الميكنة الزراعية بشكل أوسع.

4- التوسع في المشروع القومي للزراعات المحمية (الصوب).

كل هذه المحاور بفضل الله وتوجيهات فخامتكم سوف تحقق النماء والرخاء الزراعي لمصر وشعبها العظيم.

ولقد كان اهتمام فخامتكم بالتوسع الأفقي الزراعي من منطلق محدودية التوسع الأفقي في الأراضي القديمة توفير مساحات من أراضي جديدة قابلة للزراعة ـ تطبيق تقنيات الزراعة الحديثة ـ تعظيم كفاءة استخدام المياه ـ خلق مجتمعات زراعية وتنموية جديدة ـ دوافع التنمية الزراعية في سيناء.

ان سيناء تعتبر ذات بعد استراتيجي للدولة المصرية وتقوية وتدعيم استراتيجية مصر نحو زيادة الإنتاج الزراعي (مناخ متنوع وملائم/ تنوع في صفحات التربة)، وتوافر البنية التحتية من شبكات الطرق وغيرها، واستغلال الطاقات البشرية في أغراض التنمية وإتاحة فرص عمل جديدة، وربط سيناء بمنطقة الدلتا وجعلها امتداد طبيعيا لها.

موقف المشروع في شمال سيناء

ـ المساحة: 400 ألف فدان.
ـ المنفذ: 56 ألف فدان حتى 2014.
ـ نسبة التنفيذ: 14% حتى 2014.

تم إعادة احياء المشروع بعد التغلب على معوقاته في الفترة السابقة حيث:

ـ تم إيجاد بدائل للمياه من مصادر متعددة.

ـ تم الاتفاق على البنية التحتية وضخ استثمارات بالمليارات.

ترتب على ذلك ارتفاع التنفيذ من 14% الى 67% على النحو التالي:

ـ 128 ألف فدان منزرعة في سهل الطينة وجنوب القنطرة وجزء من رابعة وبئر العبد.
ـ 40 ألف فدان منزرعة بمنطقتي شرق البحيرات وشرق السويس.
ـ 100 ألف فدان مستكملة بالبنية التحتية بمنطقة رابعة وبئر العبد (وفقا لبيان وزارة الموارد المائية والري)، وبذلك يصبح الإجمالي المنزرع والقابل للاستزراع 268 ألف فدان، ونسبة تنفيذ المشروع 67% بعد ان كان 14%.

واليوم وبفضل الله وتنفيذا لتوجيهات فخامتكم بإضافة مصدرا وشريانا جديدا لمياه الري من معالجة مياه الصرف الزراعي من مصرف المحسمة بطاقة اجمالية (مليون م3/يوم) لتعبر الى ارض سيناء.

ليتم استخدام هذه الكمية في زراعة مساحات تصل الى 50 ألف فدان بمنطقتي شرق البحيرات وشرق السويس والفائض من المياه سوف يوجه الى مشروع التوسع الزراعي في شمال ووسط سيناء من خلال ربط مسارات المياه بترعة الشيخ جابر الصباح.

واستكمالا لتكليفات سيادتكم فانه يتم حاليا تنفيذ إضافة مصدرا اخرا لمياه الري بطاقة قد تصل الى 5.6 مليون م3/يوم تضاق الى ترعة الشيخ جابر الصباح بشمال سيناء بما يتيح استكمال تنفيذ المشروع بالكامل ومساحات إضافية أخرى ليصل اجماليها الى أكثر من 500 ألف فدان.

وحتى يستفاد من كميات المياه التي سيتم ضخها من المصادر المختلفة، تم تكليفنا من قبل دولة رئيس مجلس الوزراء في 21 يناير 2020 بأن تقوم وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي بأجراء دراسات استكشافية ومعاينة ميدانية لإراضي قابلة للزراعة في شمال سيناء ووسط سيناء واعداد خريطة بصلاحية الأراضي القابلة للزراعة.

وبناءا عليه تم تشكيل فريق عمل مكون من 14 عضوا من عدة جهات: مركز بحوث الصحراء – مركز البحوث الزراعية – الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية- جامعة القاهرة – جامعة الزقازيق – جامعة قناة السويس.

كما نم التنسيق مع وزارة الدفاع بأجهزتها المختلفة ومحافظة شمال سيناء لتقديم الدعم المناسب وتسهيل مهمة الفريق البحثي اثناء العمل الميداني.

وقد استهدفت المهمة

التحقيق الميداني من نتائج الدراسات السابقة والخاصة بتحديد المناطق البديلة المقترحة (ش.ش البحيرات – ج.ج القنطرة شرق – السر والقوارير – المزار والميدان) والبالغ مساحتها 165.71 الف فدان.

المعينات الميدانية لاستكشاف مساحات جديدة من الأراضي تكون صالحة للزراعة بشمال ووسط سيناء.

اعداد خريطة توزيع بالأراضي الصالحة للزراعة وتحديد مساحتها ومواقعها بشمال ووسط سيناء، وفى سبيل ذلك قام فريق العمل خلال شهر فبراير 2020 بالتحقيق الميداني على ارض الواقع من صلاحية مساحات الأراضي البديلة بإجمالي مساحة 165.71 ألف فدان.

كما قام فريق العمل باستكشاف مساحات جديدة في شمال ووسط سيناء بإجمالي مساحة 592.4 ألف فدان. ج.ج القنطرة 12.87 الف فدان – ش.ش البحيرات 46.84 الف فدان – المزار والميدان 26 الف فدان – السر والقوارير 80 الف.

تم استكشاف اراضى جديدة بشمال سيناء 153 الف فدان جنوب الشوحط ورمانة رابعة وجعل باجمالى 153 الف فدان مقسمة الى (أ) 100 الف فدان (ب) 53 الف فدان. تم استكشاف اراضى جديدة بوسط سيناء:
1- منطقة وادى البروك 276 فدان.
2- منطقة محور بئر تماده/ الجفجافة 87.5 الف فدان.
3- منطقة محور شرق البحيرات – الجفجافة (56 الف فدان).
4- منطقة محور الجفجافة – بغداد (9.9 الف فدان).
5- منطقة جنوب قرية بغداد (10 الاف فدان).

بناء على نتائج الدراسات الاستكشافية التي تم عرضها على دولة رئيس الوزراء … وفى ضوء نتائج الاجتماعات التنسيقية التي تمت مع وزارة الموارد المائية والرى… وبناء على تكليف فخامتكم باجراء دراسات تفصيلية لضمان واقعية النتائج في ضوء ضخامة المشروع واستثماراته. وقد تم تشكيل فرق عمل من جهات مختلفة للقيام بالحصر التصنيفى التفصيلى للتربة وجارى التنسيق مع وزارة الدفاع لتسهيل تنفيذ المهمة.

سيتم عرض التصور النهائي بالمناطق المختارة للمشروع (خلال فترة وجيزة) وفى شمال سيناء ووسط سيناء في ضوء ماينتهى اليه نتائج الحصر التفصيلى وتحديد مسارات المياه من قبل وزارة الموارد المائية والرى.

وبهذه المناسبة ونحن مع بداية موسم حصاد القمح ارجو ان اعرض مؤشرات محصول القمح لهذا العام، المساحات المنزرعة 3.4 مليون فدان – الإنتاج المتوقع 9.2 مليون طن – سعر الاردب 700 جنيه وهو اعلى من السعر العالمى _مدعوم من الدولة). وباضافة هذا الإنتاج مع المخزون الاستراتيجي الموجود حاليا فان ذلك يعطى مؤشر امان واطمئنان الى توافر مخزون استراتيجى كبير لاهم سلعة من المحاصيل الاستراتيجية.

وتستمر مسيره العطاء بفضل الله وعزيمه الرجال وتحيا مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *