آخر الأخبار

تفاصيل زراعة وإنتاج محصول السمسم

كتب: علي قياسة العديد من المزارعين إتجه إلى زراعة المحاصيل غير التقليدية التى لم يتعامل معها قبل ذلك وخبرته فى التعامل معها قليلة من هذة المحاصيل السمسم أحد المحاصيل الزيتية الهامة، حيث تبلغ نسبة الزيت فى بذوره من 50 إلى 60%، وتتميز بذوره بارتفاع نسبة البروتين التى تتراوح من 25 إلى 30% وللنهوض بانتاجية السمسم يجب تنفيذ حزمة التوصيات الفنية ومنها.

ميعاد الزراعة

أفضل ميعاد فى الفترة من منتصف أبريل حتى نهاية مايو والتبكير أو التأخير عن ذلك يؤدى إلى إنخفاض إنتاج الفدان من البذور.

أهم الأصناف

ـ جيزة 32 صنف عديم التفريع يعطى فرع أو إثنين ومحصول الفدان من 3-4 أردب.
ـ شندويل 3 صنف عديم التفريع ومحصول الفدان من 4-5 أردب.
ـ توشكى 1 صنف عديم التفريع ومحصول الفدان من 6-7 أردب.
ـ سوهاج 1 يتميز بالساق الطويلة متفرع 3كبسولات فى إبط كل ورقة متوسط محصول الفدان من 5-6 أردب.
ـ شندويل 2000 ساق طويلة متفرع كبسولة واحدة فى إبط كل ورقة متوسط الإنتاج من 6-7 أردب للفدان.

إعداد الأرض للزراعة

تجود زراعة السمسم فى الأراضى الصفراء الخفيفة والثقيلة والطميية والطينية جيدة الصرف ولايصلح زراعته فى الملحية أو الغدقة أو سيئة الصرف ويتم إجراء الحرث مرتين متعامدتين وتنعيمها والتخلص من الحشائش أثناء الخدمة وقبل الزراعة حيث تنمو الحشائشأسرع من نباتات السمسم فى المرحلة الأولى من حياتها وفى حالة الأراضى الموبوءة بـالحشائش تعطى رية كدابة ويتم التخلص من الحشائش أثناء الخدمة.

معدل التقاوي

يجب الحصول على التقاوى من مصدر موثوق به ويحتاج الفدان من 3 إلى 4 كجم فى حالة الزراعة اليدوية ويراعى معاملة البذور بأحد المطهرات الفطرية فيتافاكس ثيرام أو الريزولكس أو توبسين بمعدل 3 جم / كجم برة حيث تندى البذور بمحلول حمضى خفيف ويوضع لى التقاوى المطهر الفطرى وتقلب جيدا لتغطية جميع أسطح البذرة وتترك فى الظل للجفاف قبل زراعتها.

طرق الزراعة

1ـ عفير على خطوط بمعدل 14خط / قصبتين وتتم الزراعة فى جور على أبعاد 10سم والخف على نبات واحد أو على أبعاد 20 سم والخف على نباتين بالجورة وتتم الزراعة فى الثلث العلوى.

الزراعة عفير على مصاطب بعرض 80 سم وتتم الزراعة فى جور كما سبق على أن يتم زراعة الخط من جميع جوانبه على الريشتين ورأس الخط حيث يساعد ذلك على تقليل الحشائش وسهولة مقاومتها.

 الزراعة بالسطارة بعد ضبطها على مسافات 40 سم بين السطور والخف على نبات واحد على أبعاد 10 سم أو نباتين بالجورة على أبعاد 20 سم.

العزيق

السمسم ضعيف النمو فى الأطوار الأولى ولا تستطيع مقاومة الحشائش وتقاوم الحشائش بالعزيق خاصة فى الشهر الأول ويتم العزيق مرة أو مرتين وتكون الأولى قبل إجراء عملية الخف مباشرة والثانية بعد أسبوعين والحشائش المنتشرة فى السمسم هى النجيل والرجلة وأبو ركبة والزربيح والملوخية الشيطانى والشبيط.

الخف

فى الزراعة على خطوط يتم الخف فى طور 4-6 أوراق على النبات ويكون ذلك بعد حوالى 25-30 يوم من الزراعة عند وصول النباتات إلى حوالى 15-25سم مع ترك نبات بالجورة على مسافة 10سم أو ترك نباتين بالجورة فى حالة الزراعة على مسافة 20سم بين الجور.

التسميد

ـ الفوسفاتى: من 100 إلى 200 كجم للفدان (100 كجم الزراعة بعد بقوليات و150 كجم الزراعة بعد نجيليات و200 كجم فى الأراضى الفقيرة.

ـ التسميد العضوى: عندما يكون متوفر سماد بلدى قديم متحلل خالى من بذور الحشائش عند الخدمة.

ـ التسميد البوتاسى: يضاف 50 كجم كبريتات بوتاسيوم 48% تضاف عقب الخف ويمكن زياداتها إلى 100كجم عند الزراعة بعد المحاصيل النجيلية تضاف دفعتين بعد الخف والثانية بعدها بأسبوعين.

ـ التسميد الأزوتى: فى الأراضى الخصبة وبعد المحاصيل البقولية يضاف 30 وحدة أزوت (100كجم نترات نشادر تضاف على 3دفعات الأولى بعد الخف والثانية بعدها بأسبوعين والثالثة بعد الدفعة الثانية بأسبوعين.

فى الأراضى الرملية أو الزراعة بعد محصول نجيلى يضاف يزداد المعدل إلى 45 وحدة أزوت (حوالى 150 كجم نترات نشادر) وتضاف على 3 دفعات هى: يضاف 35 كجم نترات نشادر عقب الزراعة وقبل الرى، 65 كجم تضاف عقب الخف مباشرة، يضاف 50 كجم بعد الخف بأسبوعين.

وينصح عند ظهور علامات نقص النيتروجين على النباتات (تلون القرون باللون الأخضر المصفر يتم إضافة 50 كجم سماد أزوتى للفدان عند ظهور القرون على النباتات.

الرى

من أهم العوامل التى تتحكم فى إنتاجية محصول السمسم حيث أنه من المحاصيل الحساسة للرى والرطوبة الأرضية المرتفعة حيث يؤدى ركود المياه مع إرتفاع درجات الحرارة إلى إنتشار فطريات الذبول وعطش النباتات يؤدى لعدم كفاءتها فى امتصاص العناصر الغائية من التربة مما يسبب ضعف النباتات وسهولة إصابتها بأمراض الذبول.

ويجب مراعاة الأتى عند الرى وذلك للحصول على إنتاجية عالية:

1ـ عدم ترك المياه الراكدة بالحقل بعد إنتهاء الرى وضرورة صرفهتا حتى لاتصاب النباتات بـالذبول الرى بإحكام على فترات منتظمة خاصة طول موسم النمو.

2ـ تجنب تصويم النباتات فى الفترة الأولى من حياتها لأن ذلك يؤثر على النمو الخضرى والثمرى بعد ذلك.

3ـ عدم رى السمسم نهائيا فى الظهيرة لإرتفاع درجات الحرارة التى تساعد على إنتشار الذبول ويفضل الرى أخر النهار بإحكام.

4ـ عدم الرى بعد ظهور علامات النضج.

النضج والحصاد

ينضج السمسم بعد 105 إلى 120 يوما من الزراعة حسب الصنف والمنطقة ودرجات الحرارة وترف علامات النضج بإصفرار الأوراق وتساقطها مع اصفرار القرون السفلى لى الساق وبظهور هذة العلامات يوقف الرى حتى لا تصاب النباتات بـالذبول وقلة المحصول.

تعليق واحد

  1. هل الايام الحالية مناسبة لزراعة السمسم ام ان الوقت تأخر
    وشكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عاجل