آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الزراعية / تفاصيل زراعة الأفوكادو في مصر

تفاصيل زراعة الأفوكادو في مصر

كتبت: هيام عبدالفتاح تعتبر شجرة الأفوكادو من الأشجار مستديمة الخضرة تجود زراعتها في الأراضي الرملية والطينية الخفيفة وتجود جيدا في الاراضي الطميية طرح النهر وبشرط أن تكون جميع هذه الأراضي جيدة الصرف، حيث تثمر الأشجار المطعومة بداية من السنة الثالثة من الزراعة.

ومن الملاحظ أن زراعة الأفوكادو تعد من الزراعات الواعدة في مصر نظرا لارتفاع أسعارها والقيمة الغذائية العالية للثمار وبداية تقبل الذوق المصري في استهلاكها وتنوع طرق الاستعمال من استهلاكها في عمل السلاطات والعصائر ودخولها في تصنيع المستحضرات الطبية والأدوية البشرية وغير ذلك.

تحتاج تربية شجرة الأفوكادو إلى بعض المجهود في بداية زراعتها حتي الإثمار مثل المانجو من حمايتها باكياب بوص لحمايتها من الشمس والبرد الشديد اول سنتين من الزراعة شجرة الأفوكادو حساسة لارتفاع أملاح الصوديوم بالتربة والمياه وحساسة لارتفاع كربونات وبيكربونات الكالسيوم بالتربة لذلك يكون نموها ضعيفا في الأراضي الصفراء الثقيلة ويحدث مشاكل في امتصاص الجذور للعناصر الغذائية.

برامج الري والتسميد

الإصابات الفطرية لا تذكر، الإصابات الحشرية قليلة جدا إصابات جاسيدز وتربس بق دقيقي في حالة تزاحم النموات وتعرف لماذا الإصابات الفطرية غيره موجودة والحشرية قليلة وذلك نظرا لاحتواء عصارة أوراق النبات علي مواد تيتينية قابضة لا تساعد أي فطر علي النمو والتكاثر لدرجة أن بعض الحيوانات لو أكلت الأوراق يحدث لها تسمم وانا على استعداد لأي تجارب بحثية لصناعة مبيدات فطرية من مستخلص عصارة الأوراق.

الأصول في الأفوكادو كان يعتقد قبل ذلك أن أفضل الأصول تأتي من الهند الغربية وأصول من جواتيمالا علي أساس أنها مقاومة للاملاح نظرا لطبيعة الأراضي المصرية التي تميل إلى القلوية.

تمت زراعة أصول من بذور اصناف أشجار بلدية وبذور أصناف مطعومة مثل بذور الصنف هاس والفيورتي منذ خمسة عشر عام وتم اختيار وانتقاء الاصول الجيدة وتم التطعيم عليها وبعد تربية الشتلة تم زراعتها بالأرض المستديمة وثبت نجاحها واثمارها باعلى إنتاجية.

التلقيح في الأفوكادو خلطي الزهرة مخنثة بها ظاهرة عدم التوافق الذاتي لذلك يفضل زراعة أكثر من صنف في القطعة الواحدة للمساعدة على عملية التلقيح إلا أنه بالتجارب وجد أن بعض الأصناف حملها غزير إذا تمت زراعتها منفردة ولا أفضل ذلك.

بداية التزهير الطبيعي في الأصناف المطعومة من بداية فبراير وحتى نهاية أبريل، وبعض الأشجار البذرية تزهر مبكرا، وتختلف الأصناف من ناحية نضج الثمار بين المبكر والمتأخر النضج، حيث تختلف الأصناف في كمية الإنتاج افضلهم في الإنتاجية الصنف الريد تخزن ثماره علي الأشجار لو تمت الرغبة في ذلك للاستفادة من ارتفاع الأسعار والمتغيرات بالسوق والعرض والطلب.

تختلف الثمار من صنف لآخر في الشكل ما بين الكمثري الي البيضاوي واللون الاخضر هو السائد في الأصناف المطعومة يختلف لون الثمرة في الاصناف البذرية مابين الخضراء والسوداء تزيد الإنتاجية في الأراضي التي تروي بمياه النيل تزيد الإنتاجية في حالة تركيب مست رشاش مياه أعلي الأشجار نهاية التزهير وبداية العقد بالتايمر حتي ثبات العقد ووصول الثمار حجم الليمونة الكبيرة نهاية يوليو لحماية وترطيب الأشجار وتخفيف شدة ارتفاع درجة الحرارة في هذه الفترة الحساسة.

أصناف الأفوكادو المرغوبة

1ـ الفيوريتي رغم ضعف انتاجيته في الأراضي الجديدة يجود في الأراضي عالية الخصوبة خاصة الطينية جيدة الصرف.

2ـ صنف هاس صنف مبكر الجمع.

3ـ صنف ريد افضلهم إنتاجا صنف اتنجر صنف مالونا هاس.

4ـ مسافات الزراعة من4*5 الي4*6 انتاجيه الفدان السنة الثالثة من الزراعة متوسط 500 كيلو تزيد من سنة لاخري تدريجيا لتصل الي 10 طن في السنة العاشرة الشجرة يصل عمرها الي أكثر من مائة عام الانتاج الحدي او الاقتصادي بعد خمسة 5 سنوات من الزراعة شرط الخدمة الجيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *