أخبار الزراعة

تفاصيل اجتماع وزير الزراعة مع شباب الباحثين بمركز البحوث الزراعية ومركز بحوث الصحراء

وزير الزراعة خلال اجتماعه بشباب الباحثين يستعرض أولويات المرحلة المُقبلة

وزير الزراعة يُشيد بأداء الباحثين ويطالبهم الاهتمام بالبحوث التطبيقية التى تخدم توجيهات الدولة

القصير يوجه بتسهيل الإجراءات للباحثين الخاصة بتسجيل أصناف جديدة من التقاوي والبذور والمخصبات والمبيدات 

وزير الزراعة: الدولة لا تبخل في تمويل الأبحاث العلمية التطبيقية التي تخدم قطاع الزراعة

كتب: أسامة بدير استعرض السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، أولويات المرحلة المقبلة التي يجب أن تكون محور اهتمام الباحثين بمركزي البحوث الزراعية والصحراء لتعظيم الاستفادة من وحدتي الأرض والمياه، موجها بتسهيل إجراءات تسجيل الأصناف الجديدة من التقاوى والبذور والمخصبات والمبيدات أمام الباحثين.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده “القصير” مع شباب الباحثين بمركزي البحوث الزراعية والصحراء لاستعراض أولويات الدولة خلال المرحلة المقبلة.

وقال القصير، إن مصر تمتلك أكبر مركزين للبحوث الزراعية وبحوث الصحراء في المنطقة ويعمل فيهما آلاف الباحثين، مشيدا بجهودهم في خدمة الزراعة المصرية والبحث العلمي الزراعي.

وأشار وزير الزراعة، إلى الموضوعات ذات الأولوية بالنسبة للقطاع الزراعي خلال الفترة المقبلة وهى: التوسع في استنباط الأصناف الجديدة من التقاوى والبذور عالية الجودة والإنتاجية وتتحمل الظروف المناخية وقليلة استهلاك المياه.

وتابع: من بين الموضوعات ذات الأولوية أيضا تنمية الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، وكيفية مواجهة التفتيت الحيازي وتطبيق الدورة الزراعية وتطوير التعاونيات والاتحادات، وأنماط مستحدثة للزراعة التعاقدية، ومستجدات الصحة النباتية والحيوانية وسلامة الغذاء، وأيضا الخريطة المحصولية المتوافقة مع ظروف التربة والتغيرات المناخية والميزة التنافسية.

ولفت القصير، إلى ضرورة الاهتمام بالزراعة الذكية وتطبيقات الذكاء الاصطناعي ونظم الانذار المبكر والابتكار الزراعي، وأيضا علاج مشكلة الملوحة وتدهور الأراضي وخريطة الخصوبة وتحديث الري، والزراعة العضوية والمركبات الحيوية.

وجه وزير الزراعة، بضرورة الاهتمام بالبحوث التطبيقية في مجال تقييم المحاصيل المنتجة بالتكنولوجيا الحيوية، وأبحاث مواجهة الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان، والاهتمام بالتصنيع الزراعى وتحقيق قيمة مضافة للناتج القومي.

وأكد القصير، على أن المرحلة الحالية التي تشهدها مصر تحتاج من الجميع بذل أقصى الجهود والتعاون والعمل بروح الفريق الواحد، مشددا على أن الدولة لا تبخل في تمويل الأبحاث العلمية التطبيقية التي تخدم قطاع الزراعة.

وخلال الاجتماع فتح وزير الزراعة باب المناقشة أمام الباحثين والقيادات واستمع إلى آرائهم واقتراحاتهم.

هذا، وحضر الاجتماع كل من: المهندس مصطفى الصياد – نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، الدكتور محمد سليمان – رئيس مركز البحوث الزراعية، الدكتور عبدالله زغلول – رئيس مركز بحوث الصحراء، ورؤساء الهيئات والقطاعات وقيادات الوزارة ومديرى المعاهد والمعامل البحثية.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى