آخر الأخبار
الرئيسية / بورصة الأخبار / تفاصيل اتفاق مبدئي بين مصر وإثيوبيا والسودان بشأن ملء خزان سد النهضة

تفاصيل اتفاق مبدئي بين مصر وإثيوبيا والسودان بشأن ملء خزان سد النهضة

متابعات اختتمت في العاصمة الأمريكية واشنطن مساء الأربعاء، اجتماعات وزراء الخارجية والموارد المائية في مصر وإثيوبيا والسودان والتي استمرت ثلاثة أيام.، وأصدرت وزارة الخزانة الأمريكية بياناً هذا نصه:

أحاط الوزراء علماً بالتقدم المحرز في الاجتماعات الفنية الأربعة بين وزراء الموارد المائية واجتماعهم السابقين في واشنطن العاصمة ونتائج تلك الاجتماعات والتزامهما المشترك بالتوصل إلى اتفاق شامل وتعاوني ومتكيف ومستدام ومتبادل اتفاق مفيد على ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي الكبير، ولتحقيق هذا الهدف أشار الوزراء إلى النقاط التالية، مع الاعتراف بأن جميع النقاط تخضع لاتفاق نهائي.

ـ تنفيذ ملء السد على مراحل عدة بطريقة تكيفية وتعاونية تأخذ في الاعتبار الظروف الهيدرولوجية للنيل الأزرق والتأثير المحتمل للتعبئة على الخزانات في مجرى النهر.

ـ ستتم التعبئة خلال موسم الأمطار، بشكل عام من يوليو إلى أغسطس، وسوف تستمر في سبتمبر وفقًا لشروط معينة.

ـ ستوفر مرحلة الملء الأولى لمرحلة ارتجاع (ERD) الوصول السريع لمستوى 595 مترًا فوق مستوى سطح البحر (m.a.s.l.) والتوليد المبكر للكهرباء، مع توفير تدابير تخفيف مناسبة لـمصر والسودان في حالة الجفاف الشديد خلال هذه المرحلة.

ـ سيتم تنفيذ المراحل اللاحقة من الحشو وفقا لآلية يتم الاتفاق عليها والتي تحدد الإطلاقات بناءً على الظروف الهيدرولوجية للنيل الأزرق ومستوى GERD الذي يتناول أهداف الملء في إثيوبيا ويوفر توليد الكهرباء وتدابير التخفيف المناسبة لـمصر والسودان خلال فترات طويلة من سنوات الجفاف والجفاف لفترة طويلة.

ـ خلال التشغيل على المدى الطويل، سيعمل GERD وفقًا لآلية تحدد الإطلاق وفقًا للظروف الهيدرولوجية للنيل الأزرق ومستوى GERD الذي يوفر توليد الكهرباء وتدابير التخفيف المناسبة لـمصر والسودان خلال فترات طويلة من سنوات الجفاف، الجفاف والجفاف الطويل.

ـ سيتم إنشاء آلية تنسيق فعالة وأحكام لتسوية النزاعات.

ـ اتفق الوزراء على أن هناك مسؤولية مشتركة للدول الثلاث في إدارة الجفاف والجفاف المطول.

ـ وافق الوزراء على الاجتماع مرة أخرى في واشنطن العاصمة يومي 28 و29 يناير لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق شامل بشأن ملء وتشغيل GERD، وأنه ستكون هناك مناقشات فنية وقانونية في الفترة المؤقتة.

ـ يدرك الوزراء الفوائد الإقليمية الهامة التي يمكن أن تنجم عن إبرام اتفاق بشأن سد النهضة الإثيوبي الكبير فيما يتعلق بالتعاون عبر الحدود والتنمية الإقليمية والتكامل الاقتصادي التي يمكن أن تنجم عن تشغيل سد النهضة الإثيوبي .

أكد وزراء الخارجية من جديد أهمية التعاون عبر الحدود في تنمية النيل الأزرق لتحسين حياة شعب مصر وإثيوبيا والسودان، والتزامهم المشترك بإبرام اتفاق.

ولفت البيان إلى أن وزير الخزانة ورئيس البنك الدولي شاركوا في الاجتماعات  بصفة مراقبين.

والجدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استقبل اليوم وزراء خارجية كل من مصر وإثيوبيا والسودان حثهم على أهمية التوصل إلى إتفاق، وداعيا إياهم إلى إنتهازالفرصة لتحقيق اتفاق سيعود بالرخاء الاقتصادي على بلادهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *