آخر الأخبار
الرئيسية / دولى / تعرف على البقرة “إيريكيا” التي تسببت فى زيادة إنتاج الألبان بألمانيا

تعرف على البقرة “إيريكيا” التي تسببت فى زيادة إنتاج الألبان بألمانيا

البقرة إيريكيا

أ ش أ تتسم البقرة “إيريكا”، قائدة قطيعها فى المزرعة، بالعناد وصعوبة الانقياد على نحو واضح، وتقول سابرينا هوتس من “رابطة إيريكا وأصدقاؤها” الخيرية في بلدة فيجبرج بشمال غربي ألمانيا إن الأبقار مثل البشر لكل منها شخصيتها المستقلة.

وفي المزرعة الواقعة بالقرب من “مونشينجلادباخ” هناك نحو 60 بقرة، من بينها إيريكا التي تبلغ من العمر 14 عاما، ولا تدر أي من هذه الأبقار الحليب ولكن هذه ليست مشكلة بالنسبة لهوتس، فالذين بدءوا مشروعها يريدون “منح الأبقار المزيد من الوقت والإبقاء عليها” بعد أن تم التخلي عنها لأسباب تتعلق بالتكلفة، وهو تحرك جاء في ذروة أزمة فائض الألبان في ألمانيا.

وكان ذلك منذ عام، عندما كان المزارعون يحصلون على 20 سنتا (23,6 سنتا أمريكيا) مقابل لتر الحليب، ومنذ ذلك الحين ارتفعت الأسعار ثانية، غير أن عدد الأبقار في ألمانيا انخفض، وتظهر حسابات هيئة معلومات الأسواق الزراعية أنه في” أيار/مايو” فإن الأبقار الحلوب في ألمانيا كانت تقل بنسبة 58 ألف رأس عما كانت عليه في العام السابق.

وبالنظر إلى العدد الإجمالي للأبقار الذي يبلغ 21ر4 مليون بقرة، فإن ذلك يعني أن هناك انخفاضا يصل إلى 1,4%.

ويقول وإيلمار هانين، هو مزارع من بلدة كلفيه في منطقة الراين السفلى ولديه 120 بقرة، وهو يحاول أن يتحدى ما يعتبره سعرا منخفضا للغاية لألبانه.

وحتى مع ارتفاع الأسعار إلى 33 وحتى 35 سنتا للتر الحليب، مازال لا يغطي تكلفته،بالنسبة له يتعين أن يصبح السعر عند مستوى يتراوح ما بين 40 إلى 42 سنتا للتر.

ومما يساعد على دعم دخله وجود منفذ لبيع الألبان في مزرعته، حيث يمكن للزبائن الحصول على الحليب الطازج مباشرة مقابل أسعار تصل إلى يورو واحد للتر. فى العام الماضي تم اقتياد نحو 3ر1 مليون بقرة حلوب إلى المجازر في ألمانيا، بزيادة 5ر5 في المائة عن العام السابق.

وقالت هيئة معلومات الأسواق الزراعية إن انخفاض أسعار الألبان هو السبب فى ذلك، وفي ظل الظروف الاقتصادية الصعبة، اعتبارا من أيار/مايو الماضي تخلى 3983 مزارعا آخر عن الأبقار المنتجة للألبان، لتنخفض عدد مزارع الألبان في ألمانيا إلى 67319 مزرعة.

والآن مع الارتفاع المحدود في السعر، انخفض عدد الأبقار التي اتجهت الى المجازر هذا العام مرة أخرى. الشيء الذي يظل غير واضح، هو عدد الحيوانات التي أرسلت إلى المجازر بسبب التخلي عن مزرعة لإنتاج الألبان وتوقفها عن الإنتاج أو أن المزارعين يخفضون عدد رؤوس الماشية لديهم.

وكما يشير هانز فولديناور، من اتحاد منتجي الألبان الألمان، كل عام يتم استبدال ما يتراوح بين خمس،واحد على خمسة، وثلث، واحد على ثلاثة، من الأبقار الحلوب على أي حال.

وقال:الوزيرة فولديناور وزيرة البيئة الألمانية، “لقد قيل لنا مرارا أن نعرض منتجاتنا بأقل الأسعار الممكنة”.

والأبقار في ألمانيا هذه الأيام تنتج ألبانا أكثر مما كانت تنتجه منذ سنوات قليلة.

وفي عام 2016، كانت البقرة المتوسطة تنتج 7746 كيلوجراما من الحليب. ويزيد هذا 661 كيلوجراما أو تسعة في المئة عما كان عليه الحال في عام 2010″،وفي العام الماضي دعت وزيرة البيئة الألمانية باربرا هندريكس المزارعين إلى الابتعاد عن الأبقار ذات الإدرار العالي للألبان.

وأضافت وزيرة البيئة الألمانية ،إنه يتعين على المزارعين أن يعودوا إلى الطريقة المناسبة لتربية حيواناتهم بما فيها إطعامها أعلافا منتجة محليا ونتيجة لذلك، تنتج هذه الحيوانات كمية أقل من الألبان، وفقا لما ذكرته الوزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *