آخر الأخبار

تصريح هام لرئيس مركز معلومات تغير المناخ بمركز البحوث الزراعية.. تعرف على التفاصيل

كتب: أسامة بدير قال الدكتور محمد علي فهيم، رئيس مركز معلومات تغير المناخ والطاقة المتجددة والنظم الخبيرة بمركز البحوث الزراعية، إن التوقيع على بروتوكول تعاون مشترك بين كل من: وزارات الري والمالية والزراعة، بالإضافة إلى البنك الأهلي، والبنك الزراعي المصري، جاء في “إطار سعي الدولة المصرية لتنمية القطاع الزراعي، حيث تفتح ملفات كانت بعيدة عن التفكير، إذ أنها فكرت في تحديث الري بأراضي زراعية قديمة عانت من مشكلات الري بالغمر”.

وأضاف فهيم، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “صباح الخير يا مصر”، المذاع عبر القناة الأولى والفضائية المصرية، إن “أي مزارع يتمنى أن تكون لديه منظومة ري حديث توفر عليه عمالة وأسمدة ومبيدات ووقت، وترفع الإنتاجية، لكن تكاليف شبكة الري وتعلم الري الحديث لم يكن يقدر عليها المزارع المصري”.

وتابع: البروتوكول عبارة عن قرض دون فوائد على 10 سنوات، وتكلفة الفدان تتراوح بين 15000 ـ 20000 جنيها، لكن المزارع سيدفع فقط أصل القرض وستتحمل الدولة فوائده، وبالتالي فإن التكلفة على الفلاح لن تتجاوز 2000 جنيه في الشهر.

وأوضح رئيس مركز معلومات تغير المناخ، أن الدولة لن تكتفي بدفع فوائد القرض، لكنها ستوفر التدريب الفني وتصميم الشبكات الخاصة بقطع الأرض، وسيكون هناك أكثر من 6 ملايين حيازة على مساحة صغيرة، عكس الأراضي الصغيرة، مؤكدا على أن الري الحديث سيعيد أرض مصر الزراعية التاريخية 100 سنة قبل الاستنزاف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *