آخر الأخبار
الرئيسية / منوعات / تصاعد حالة التوتر بين مصر والسودان علي الحدود الإريترية

تصاعد حالة التوتر بين مصر والسودان علي الحدود الإريترية

السيسى والبشير

متابعات تشهد الحدود السودانية الإريترية، حالة من التوتر مؤخرا، بعدما أعلن الرئيس السوداني “عمر البشير”، مساء أمس الأول، لأول مرة بشكل رسمى، أنه يتحسب تهديدات أمنية من جارتيه مصر وإريتريا، على واقع ما قال بوجود تحركات عسكرية اريترية ومصرية فى منطقة “ساوا”، المتاخمة لولاية كسلا، شرقى البلاد، في الوقت الذي أعلن فيه عن حالة الطوارئ على حدودها، ونشر الآلاف من قواته، وآليات عسكرية، فضلاً عن تصريحاته الأخيرة.

ومن جانبه، شكل والى كسلا، “آدم جماع”، لجنة عليا للتعبئة والاستنفار فى ولايته، في الوقت الذي كشف فيه مساعد الرئيس السودانى، نائب رئيس المؤتمر الوطنى الحاكم، “إبراهيم محمود”، عن توجيه عاجل من اجتماع المكتب القيادى للحزب، باستمرار الترتيبات الأمنية فى حدود السودان الشرقية بعد تلقيهم معلومات أمنية عن تهديدات محتملة من مصر وإريتريا فى منطقة ساوا.

كما ظهر الرئيس السوداني “عمر البشير، مرتديا الزى العسكرى أمام اجتماع حاشد بولاية سنار، معربا فيها عن تمنيه الشهادة واللحاق بمسئولين سودانيين قُتلا فى سنوات سابقة فى كارثتين جويتين: «كلنا شوق للحاق بإخواننا الشهداء، الزبير محمد صالح، وإبراهيم شمس الدين».

ومن جانبها، وقبل أيام، قالت وزارة الخارجية المصرية إنها تقوم بتقييم مسألة سحب السفير السوداني من القاهرة لاتخاذ الإجراء المناسب، وكشف خبراء عن أسباب سحب السفير السوداني، وتتمثل: إجراء انفعالي غير مبرر، وأزمة مثلث حلايب وشلاتين، رغم كونها وأنها أراض مصرية بنسبة 100%، وفقا لخط العرض 22 الذي يفصل بين حدود البلدين. حلقة جديدة في مسلسل التصعيد المستمر، من الجانب السوداني. شغل السودانيين عن الأوضاع الاقتصادية المتدهورة وأحداث الاحتجاجات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *