آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الزراعية / تسميد أشجار القشطة

تسميد أشجار القشطة

كتب: محمد فؤاد أوضح الدكتور علاء جمعة، أستاذ مساعد البساتين بكلية الزراعة جامعة قناة السويس، أن معدلات ﺗﺴﻤﻴﺪ ﺍﻟﻘﺸﻄﺔ تتوقف ﺗﺒﻌﺎ ﻟﻨﻮﻉ ﺍﻟﺘﺮﺑﺔ ﻭﺩﺭﺟﺔ ﺧﺼﻮﺑﺘﻬﺎ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﻋﻤﺮ ﺍﻷﺷﺠﺎﺭ ﻭﺣﺎﻟﺘﻬﺎ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻴﺔ ﻭﻣﺴﺘﻮﻯ ﺇﺛﻤﺎﺭﻫﺎ ﻭﻃﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﺮﻱ ﻭﺍﻟﺘﺴﻤﻴﺪ ﺍﻟﻤﺘﺒﻌﺔ.

وأشار جمعة، لـ”الفلاح اليوم“، أنه في ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﺍﻟﺼﻔﺮﺍﺀ ﺍﻟﺨﺼﺒﺔ ﻳﻜﺘﻔﻲ ﻓﻲ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻟﺮﻱ ﺑﺎﻟﻐﻤﺮ ﺑـﺎﻟﺘﺴﻤﻴﺪ ﺍﻟﻌﻀﻮﻱ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺸﺘﺎﺀ ﺑﻤﻌﺪﻝ 20 ﻣﺘﺮ ﻣﻜﻌﺐ ﺳﻤﺎﺩ ﺑﻠﺪﻱ ﻟﻠﻔﺪﺍﻥ. ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻳﺨﻠﻂ ﻗﺒﻞ ﺇﺿﺎﻓﺘﻪ ﺑﺴﻤﺎﺩ ﺍﻟﺴﻮﺑﺮ ﻓﻮﺳﻔﺎﺕ ﺑﻤﻌﺪﻝ 5 ﻛﻴﻠﻮ ﺟﺮﺍﻡ ﻟﻜﻞ ﻣﺘﺮ ﻣﻜﻌﺐ ﻭﺗﺘﻢ ﺇﺿﺎﻓﺔ ﺍﻟﺴﻤﺎﺩ ﺍﻟﺒﻠﺪﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺮﻳﻒ ﻭﻳﺨﻠﻂ ﺟﻴﺪﺍ ﺑﺎﻟﺘﺮﺑﺔ.

وتابع: ﺃﻣﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺮﺑﺔ ﺍﻟﺮﻣﻠﻴﺔ ﻭﺍﻟﻔﻘﻴﺮﺓ ﻓﻴﺠﺮﻯ ﺍﻟﺘﺴﻤﻴﺪ ﺍﻟﻌﻀﻮﻱ ﻛﻤﺎ ﺳﺒﻖ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺘﺎﺀ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺘﺴﻤﻴﺪ ﺍﻟﻤﻌﺪﻧﻲ ﺑﻤﻌﺪﻝ 300 ﺟﻢ ﺃﺯﻭﺕ، 100 ﺟﻢ ‏(P2 O5) ، 250 ﺟﻢ ‏(K2 O‏) ﻛﻤﻘﻨﻦ ﺳﻨﻮﻱ ﻟﻠﺸﺠﺮﺓ ﺍﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﺍﻟﻤﺜﻤﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻨﺔ،  ﻭﻳﻮﺯﻉ ﺍﻟﻤﻘﻨﻦ ﺍﻟﺴﻨﻮﻱ ﻟﻸﺯﻭﺕ ﻭﺍﻟﺒﻮﺗﺎﺳﻴﻮﻡ ﺑﺎﻟﺘﺒﺎﺩﻝ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺼﻴﻒ ﻓﻲ ﺛﻼﺙ ﺩﻓﻌﺎﺕ ﻟﻜﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ.

وأردف جمعة، ﺃﻣﺎ ﺍﻟﺴﻤﺎﺩ ﺍﻟﻔﻮﺳﻔﺎﺗﻲ ﻓﻴﻀﺎﻑ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﻘﻨﻦ ﺩﻓﻌﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻗﺒﻞ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﺷﻬﺮ ﻣﺎﺭﺱ. ﺗﺘﺪﺭﺝ ﺇﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﺘﺴﻤﻴﺪ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻐﺮﺱ ﻓﻲ ﺍﻟﺰﻳﺎﺩﺓ ﻋﻠﻰ ﻣﺪﻯ ﺧﻤﺲ ﺃﻭ ﺳﺖ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻟﺘﺼﻞ ﺍﻟﻤﻘﻨﻨﺎﺕ ﺍﻟﺴﻤﺎﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺘﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻘﺮﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﺬﻛﻮﺭﺓ ﻟﻸﺷﺠﺎﺭ ﺍﻟﻤﺜﻤﺮﺓ ﻛﺤﺪ ﺃﻗﺼﻰ.

ﻭأوضح أستاذ مساعد البساتين، أنه ﻳﻔﻀﻞ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻋﺪﺩ ﻣﺮﺍﺕ ﺍﻹﺿﺎﻓﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺷﺠﺎﺭ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮﺓ ﺍﻟﺴﻦ، ﺣﻴﺚ ﻳﻮﺯﻉ ﺍﻟﻤﻘﻨﻦ ﺍﻟﺴﻨﻮﻱ ﻋﻠﻰ 4 – 6 ﺩﻓﻌﺎﺕ ﻟﻸﺯﻭﺕ، 3 – 4 ﺩﻓﻌﺎﺕ ﻟﻠﺒﻮﺗﺎﺳﻴﻮﻡ، 2 – 3 ﺩﻓﻌﺎﺕ ﻟﻠﻔﻮﺳﻔﺎﺕ. ﻭﻳﺮﺍﻋﻰ ﺇﺗﻤﺎﻡ ﺍﻟﺮﻱ ﻋﻘﺐ ﻛﻞ ﺇﺿﺎﻓﺔ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ، ﻭﺗﻤﺜﻞ ﺍﻟﻜﻤﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺬﻛﻮﺭﺓ ﺍﻟﺤﺪ ﺍﻷﻗﺼﻰ ﻟﺘﺴﻤﻴﺪ ﺍﻟﻘﺸﻄﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﺍﻟﺮﻣﻠﻴﺔ ﻭﺍﻟﻔﻘﻴﺮﺓ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *