آخر الأخبار
الرئيسية / تقارير / «بساتين الفاكهة» تحت سيطرة القواقع .. الأضرار والوقاية والمكافحة

«بساتين الفاكهة» تحت سيطرة القواقع .. الأضرار والوقاية والمكافحة

كتب: د.محمد علي زادت الاصابات بـالقواقع والحلزونات والبازقات فى كثير من المحاصيل بداية من ربيع 2019 وكان من المفترض حدوث خفض كبير فى أعداد هذه القواقع مع بداية الصيف وارتفاع الحرارة، لكن بسبب التقلبات الحادة فى المناخ استمرت الاصابة بـالقواقع هذا الصيف، وزادت الاصابة في بساتين الفاكهة وخاصة الموالح والرمان والجوافة بـالقواقع، وخاصة في البساتين المليئة بالحشائش.

وأصبحت القواقع والبزاقات الأرضية من الآفات التى تهاجم شتى المزروعات فى مصر وخاصة فى المناطق التى تعتدل فيها الحرارة معظم أوقات العام، والملاحظ أنه فى السنوات الأخيرة أنها تهاجم المحاصيل الحقلية المختلفة وحدائق الفاكهة ونباتات الزينة.

الأضرار الناتجة عن القواقع والبزاقات

تقوم بمهاجمة جميع أجزاء النبات خاصة الغضة وتسبب أضرار كبيرة، كما تلتصق بجذوع أو سيقان النباتات والاشجار أثناء فصل الصيف، وقد يصل التعداد إلى تغطية جميع أجزاء النبات، تحدث هذة الحيوانات أضرارها للنباتات بواسطة اللسان حيث تقوم “ببشر” النباتات وإحداث الضرر بها.

ميعاد ظهور الإصابة

القواقع الأرضية حيوانات ليلية النشاط وأطول موسم لنشاطها كافة هو الربيع يليه الخريف والشتاء ويزداد نشاط القواقع عند إرتفاع الرطوبة الأرضية وإعتدال درجة الحرارة، أما خلال شهر الصيف أغلب القواقع تلتصق على الدعامات والسيقان النباتية والافرع والنخيل وتقف عن الحركة والغذاء وتغلق فتحة الصدفة بغشاء يحمى جسم القوقع من فقد الرطوبة.

وتتغذي صغار القواقع علي الشعيرات الجذرية مسببة خسائر للأشجار والشتلات، وعند تغطية القواقع الكبيرة للأشجار بأعداد كثيرة عليها يعوق عملية النتح والتنفس وكذلك اصابتها بالفطريات مما يؤثر علي العمليات الحيوية وينعكس ذلك علي المحصول.

كما تقوم القواقع بنقل مسببات الأمراض للنبات أثناء حركتها، كما أنها تمهد الطريق للإصابات بالأمراض بالمسببات المرضية عن طريق أماكن نهش الأجزاء النباتية، وتسبب القواقع الأرضية ضرر كبير لـنباتات الزينة خصوصا البراعم الزهرية، كما أنها فى حالة إصابتها لثمار الفاكهة نتيجة الإلتصاق بها تسبب لها تشوهات وتأثير سيئ على جودتها التسويقية.

الوقاية من الإصابة بالقواقع

ـ التخلص من الحشائش والاعشاب خاصة المعمرة منها حيث أنها توفر المكان الظليل الرطب مما يشجع هجوم وإنتشار القواقع بدرجة كبيرة.

ـ تجنب زراعة مشاتل نباتات الزينة بجوار المحاصيل التقليدية والخضروات حيث أن هذة النباتات عوائل مفضلة للقواقع.

ـ تجنب نقل تربة أو سماد بلدى مصاب بـالقواقع وبيضها من أرض مصابة إلى الاراضى الغير مصابة.

ـ بصفة عامة فإن العزيق وتقليب الارض يؤدى إلى تعرض كتل البيض والافراد الصغيرة لاشعة الشمس والأعداء الطبيعية.

– الاهتمام بنظافة الأشجار المحيطة بالمزارع ومصدات الرياح ودهانها بمواد طاردة للقواقع مثل عجينة بوردو.

– وضع أكوام السماد البلدي في أركان الحقول المصابة لتنجذب القواقع اليها ثم جمعها وحرقها.

– وضع أجوله من الخيش المبلل أو أوراق الجرائد المبللة بالماء تحت الأشجار لتتجمع عليها القواقع ثم حرقها.

– وضع طعوم جذابة مثل خليط الردة والعسل (95:5) أو البطاطس المسلوقة والمهروسة في أواني فخارية ووضعها علي القني والبتون مع الغروب ثم المرور عليها صباحا لجمع القواقع منها وحرقها.

– التسميد بسلفات الحديدوز او التسميد بكبريتات النحاس.

المكافحة الكيماوية للقواقع والبزاقات

يستخدم مبيد للقواقع مثل الميتالدهيد والميثوكارب والميثوميل، ولكن مركب الميتالدهيد (مثل جاستروكس اى 5%) يسبب فقدان القواقع والبزاقات نسبة كبيرة من المياه عند تناولها أو ملامسة الحيوان لها نتيجة الافرازات المستمرة مما ينتج عنة جفاف الحيوان وموتة ولكن يعيب هذا المركب عدم جدواه في البيئات الرطبة مثل الصوب والمشاتل لقدرة الحيوان علي تعويض الماء المفقود من جسمة.

ويتم عمل طعم سام مكون من 5 كجم ردة + نصف كيلو عسل أسود وتخلط جيدا مع 2,5 لتر ماء + 200جم من أحد المبيدين لانيت 90% أو نيودرين 90%.

الشروط الواجب اتباعها عند وضع الطعوم السامة في الحقول الزراعية

1- وضع الطعوم في الصباح الباكر أوعند غروب الشمس.

2- أن يكون بالتربة كمية مناسبة من الرطوبة.

3- عدم اجراء عمليات الري بعد وضع الطعم لمدة خمسة أيام.

4- إزالة الحشائش قبل وضع الطعم.

5- أن يوضع الطعم سرسبة علي هيئة دوائر حول الشجر وعلي قطع بلاستيك.

أو بإستخدام أحد المبيدات:
– جاستروتوكس إى 5% (طعم سام) 2 كجم/فدان.
– ميزورول ار بى 2% (طعم سام) 4 كجم/فدان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *