وأضافت: “نيباه يعتبر مرضا معديا ناشئا يسبب قلقا كبيرا للعالم أجمع، حيث تظهر الأعراض بعد حدوث الإصابة بفترة تتراوح بين 4 إلى 14 يوما، كما تصل فترة حضانة الفيروس إلى 45 يوما، وذلك وفقا لما تناولته وسائل الإعلام الأجنبية، التي أوضحت أنه فيروس نادر وينتشر عن طريق خفافيش الفاكهة؛ مما قد يسبب أعراضا تشبه الإنفلونزا وتلفا في الدماغ”.

وشددت سالم، على ضرورة القيام بأبحاث والتوصل لطرق مقاومة للفيروس، “في ظل ما يتردد بشأن احتمالية تفشي نيباه، الذي من الممكن أن يتحول إلى وباء في أية لحظة، في الوقت الذي ينشغل العالم أجمع بتوفير وإنتاج العقاقير اللازمة لمواجهة فيروس كورونا“.