آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الزراعية / بالتفصيل زراعة فول الصويا

بالتفصيل زراعة فول الصويا

كتبت: د.مشيرة الشامي يعتبر نبات فول الصويا من النباتات الهامة فى غذاء الانسان وكعلف للحيوان وذلك لارتفاع نسبة البروتين به وزراعته مهمة للتربة، حيث انه من النباتات البقولية المثبتة للازوت الارضى.

الأصناف

يوصى بزراعة الصنف جيزة 21 في الوجه البحرى وجيزة 22 بمنطقتى مصر العليا والوسطى والصنفين جيزة 35 وجيزة 111 بكل من الوجة القبلى والبحرى والأراضى الجديدة بالنوبارية.

ميعاد الزراعة

النصف الأول من شهر مايو هو الميعاد الأمثل للزراعة وفى حالة الزراعة لإنتاج التقاوى تتم زراعتة خلال النصف الثانى من نفس الشهر وفى أحيان كثيرة يمكن زراعة فول الصويا إبتداء من شهر أبريل بعد المحاصيل الشتوية المبكرة النضج .

وضعه في الدورة الزراعية

يزرع عقب البرسيم والمحاصيل الشتوية كالفول والعدس والبصل ومحاصيل الخضر كالبطاطس والبسلة.

الأرض المناسبة

يجود فى الأراضى الطينية الخصبة جيدة الصرف قليلة الحشائش والأراضى الصفراء والجيرية والرملية مع تجنب الزراعة فى الأراضى الملحية أو سيئة الصرف.

تجهيز الأرض

يجب الاهتمام بخدمة الأرض كالحرث والتنعيم والتسوية الجيدة والتخطيط بمعدل 10 – 12 خطاً فى القصبتين.

التقاوي

يحتاج الفدان 35 كجم من التقاوى ويستحسن أن تكون تقاوى معتمدة ولاتستخدم أى تقاوى منتجة من موسم سابق لأنها ستكون منخفضة جداً فى نسبة الإنبات.

التلقيح البكـتيري

يضاف كيس لقاح بكتيرى (400 جرام) بالأراضى القديمة ويضاف 2 كيس لقاح (800جرام) بالأراضى الجديدة للتقاوى اللازمة لزراعة الفدان مع مراعاه إتباع تعليمات عملية التلقيح بدقة لضمان نجاح التلقيح وتكوين العقد البكتيرية والتى ستؤدى لزيادة محصول البذور وتحسين نوعيته.

طرق الزراعة

لاتجود زراعة فول الصويا بالطريقة العفير خاصة فى الأراضى الطينية والجيرية ويزرع بأحدى الطريقين التاليتين:

أولاً: الزراعة العفير محسن: وتتم هذه الزراعة بعد رية كدابة وبعد الجفاف المناسب بعد حوالى أسبوع تتم الزراعة على ريشتين فى الثلث العلوى من الخط فى جورعلى أبعاد 15 سم فى حالة التخطيط بمعدل 10 خطوط فى القصبتين وفى حالة التخطيط بمعدل 12 خطاً فى القصبتين على أبعاد 20 سم مع وضع 3- 4 بذور بالجورة ثم تروى الأرض بعد الزراعة مباشرة ثم الخف على نباتين بالجورة وفى حالة الأراضى العالية الخصوبة أومواعيد الزراعة المبكرة تتم الزراعة على جهه واحدة من الخط وفى حالة الأراضى الرملية التى تروى بالرى بالرش تتم الزراعة سرسبة بمعدل 30-35 بذرة بالمتر الطولى فى سطور على أبعاد 50-60 سم ويتم الخف على 20 نبات بالمتر الطولى.

ثانياً: الزراعة الخضير (الحراتى): تروى الأراضى رياً غزيراً وينتظر حتى تجف الجفاف المناسب ثم تتم الزراعة فى جور أو فج الثلث العلوى للريشة العمالة للخط ثم سرسبة البذور وتغطيتها بالتربة الرطبة مع الضغط الخفيف عليها ولايجب أن يزيد عمق البذور عن 5 سم فى حالة الزراعة الحراتى وهذه الطريقة هامة جداً عند الزراعة فى الأراضى الجيرية.

الخدمة عقب الزراعة

الترقيع

بعد تكشف البادرات وعند وجود مشاكل بالإنبات ووجودمسافات خالية من النباتات يتم الترقيع ببذور من نفس الصنف فى موعد غايتة أسبوعين من الزراعة ويستحسن قبل رية المحاياه.

الري

يتم الرى باحكام وعلى الحامى كما يلى:
– التبكير برية المحاياه على أن تكون رية خفيفة تجرية بعد (10-12 ) يوماً من الزراعة فى الأراضى القديمة وبعد (5-6) أيام بالأراضى الجديدة لتحسين تكشف البادرات وتنشيط تكون العقد البكتيرية.
– يوالى الرى بعد ذلك كل 15 يوماً بأراضى الوادى الجديد حسب قوام التربة, ويوقف الرى بعد التكوين الكانل للبذور فى القرون العليا فى النبات.

التسميد

– يضاف السماد الفوسفاتى قبل الزراعة وأثناء تجهيز وخدمة الأرض بمعدل 150كجم سوبر فوسفات أحادى 15% فو 2 أ5 بالأراضى القديمة وتزداد هذه الكمية فى الأراضى الجديدة بنسبة 50%, وتضاف جرعة تنشيطية بواسطة السماد الآزوتى مقدار 15 وحدة آزوت للفدان عند الزراعة أو أمام رية المحاياه بالأراضى القديمة وتزداد إلى 20 وحدة بالأراضى الجديدة إلى أن يتم الكشف عن العقد البكتيرية فى عمر 25- 30 يوماً من الزراعة, وفى حالة نجاح التلقيح البكتيرى لايضاف السماد الآزوتى بعد ذلك, وفى حالة نقص عنصر البوتاسيوم يمكن إضافة 50 كجم سلفات بوتاسيوم للفدان قبل الزراعة خاصة فى الأراضى الجديدة.
– فى حالة عدم تكون عقد بكتيرية فعالة بالأراضى القديمة يضاف كمية 60 وحدة آزوت أخرى على دفعتين متساويتين قبل الريتين التاليتين وفى الأراضى الجديدة تزداد الكمية إلى 80 وحدة تضاف على أربع جرعات متساوية قبل الريات الأربع التالية.
– يننصح بعد الإسراف فى الأسمدة الآزوتية فى حالة زراعة الفول الصويا عقب بطاطس أو طماطم أو محاصيل بقولية أو شتوية.

التسميد بالعناصر الأخري

– تضاف فى حالة ظهور أعراض نقص العناصر الصغرى بالأراضى القديمة أو فى حالة الزراعة فى الأراضى الجديدة (رملية وجيرية) وينصح برش فول الصويا بمخلوط زنك وحديد ومنجنيز بنسبة 40:60:40 جم / فدان من المواد المخلبية أو بمعدل 3جم/ لتر ماء فى حالة استخدام كبريتات هذه العناصر.
– يحتاج الفدان فى الرشة الأولى إلى 200 لتر ماء وذلك بعد 6 أسابيع من الزراعة والرشة الثانية تحتاج الى 300 لتر ماء بعد 15 يوماً من الأولى ويكون الرش قبل غروب الشمس أو فى الصباح الباكر.

مكافحة الآفات والأمراض والحشائش

يتعرض فول الصويا لكثير من الآفات فى مراحل نموه المختلفة لذا يجب أن يراقب المحصول بأستمرار مع إجراء عمليات المكافحة فى مواعيدها حسب برامج المكافحة التى توصى بها الوزارة. ومن أهم الآفات التربس فى البادرة وإصابات دودة ورق القطن وذبابة الساق ودودة القرون والعنكبوت الأحمر ومن أهم الأمراض الذبول عفن الساق التفحمى.

النضج والحصاد

تبدأ عملية الحصاد بعد نضج 95% من القرون على الأقل وتحولها إلى اللون البنى الفاتح وإصفرار 75% من الأوراق وتساقط جزء كبير منها ويجب عدم الحصاد المبكر والذى يؤدى إلى تدهور صفات المحصول وزيادة نسبة البذور الخضراء والمكرمشة أو التأخير فى الحصاد والذى يؤدى لفرط القرون وفقد جزء من المحصول, ويجب نقل المحصول من الجرن فى الصباح الباكر حتى لايحدث فرط للقرون ويرص فى مرواد لضمان التهوية مع التقليب كل يومين ثم يدرس بعد تمام الجفاف ويجب مراعاه سرعة ماكينة الدارس حتى لايحدث كسر للبذور.

وللحصول على تقاوى عالية الجودة تشترط إدارة التقاوى أن تكون البذرة ممتلئة خالية من البذور الخضراء والمكرمشة والمكسورة وأن تكون الكسرة (غلاف البذرة) سليمة غير مشروخة ولا تتجاوز نسبتها 3% حتى يتم قبول المحصول كتقاوى.

*معد المادة الفنية: أستاذ مساعد التكثيف المحصولي بمحطة البحوث الزراعية بسخا التابعة لمركز البحوث الزراعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *