آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الحيوانية / بالتفصيل تربية البلطي في المزارع السمكية

بالتفصيل تربية البلطي في المزارع السمكية

كتب: د.صفوت كمال فى السطور التالية سنعرض بالتفصيل لكيفية تربية البلطى في المزارع السمكية..

ـ صفات سمكة البلطي: موطنها الأصلى أفريقيا وتنتشر فى معظم المناطق الاستوائية وتحت الاستوائية ولها القدرة على الاستفادة من الغذاء الطبيعى والغذاء التكميلى والكامل وذات طبيعة نباتية فى التغذية ومقاومة للأمراض وسهلة التكاثر وتتأقلم على مدى واسع مع الظروف البيئية تنمو وتتكاثر تحت ظروف ملوحة 40مجم / لتر وتنمو فى درجة حموضة 5 – 11، وتتحمل نسبة تركيز أمونيا غير متأينة 2,4 مجم / لتر ونسبة منخفضة من الأكسجين الذائب، ولا تحتاج إلى مهارة عالية فى إكثارها وحساسة جدا لدرجة حرارة المياه، لا تعيش فى درجة حرارة أقل من 8° م.

ويتأثر نشاطها وتغذيتها فى درجة حراة اقل من 12°م، تتوقف عن التغذية فى درجة حرارة 16°م، أنسب درجة حرارة للنشاط الفسيولوجى 25° – 30°م.

ـ تكاثر البلطي: يتكاثر البلطى بعد 5 شهور وعدد البيض صغير نسبيا ويختلف حسب التصنيف والحجم (2000 – 7000 بيضة / مرة).

وبعض الأصناف تضع بيضها فى فمها والبعض الآخر على القاع، ونسبة الفقس والحيوية عالية مما يمثل شكلة فى تربية البلطى حيث تزيد الكتلة الحية على حساب الأوزان الفردية وتعالج المشكلة بإحدى الطرق الآتية:

1ـ استخدام أصناف سريعة النمو تصل الى وزن التسويق قبل البلوغ.

2ـ تربية الأنواع وحيدة الجنس.

3ـ تربية أنواع مختلطة.

4ـ استخدام الأسماك المفترسة مثل القراميط وقشر البياض فى مزارع الأسماك.

إنتاج الذكور من أسماك البلطي: كأحدى طرق علاج مشكلة تكاثر البلطى يتم إنتاج نسبة عالية من ذكور البلطى بإحدى الطرق الآتية:

  • التهجين بين أصناف مختلفة من البلطى.
  • إستخدام هرمونات ذكرية خلال مرحلة العذارى بالغمر فى الماء أو بالحقن أو إضافة الهرمون إلى العلف.

ويؤدى إرتفاع نسبة الذكور عن نسبة الإناث الى زيادة الانتاج لأن الذكر أثقل وزنا من الأنثى.

تربية البلطي: يربى البلطى فى الأحواض الترابية والشباك والأقفاص والأحواض الأسمنتية والخزانات.

ويراعى عند تربية البلطي ما يلى:

1ـ نسبة الذكور الى الإناث البالغة (ذكر لكل 2-5 أنثى).

2ـ معدل التخزين (وزن الكتلة الحية فى المياه) 1 – 4 سمكات / م2 مع التغذية الصناعية.

3ـ تستبعد اليرقات على مراحل بعد ظهورها الذى يستغرق من 10 – 14 يوما وتنقل الى أحواض الحضانة حتى وزن 20 – 50 جم.

ـ طرق إستزراع البلطي: تعتبر مزارع الأحواض هى الأكثر شيوعا ويختلف معدل التخزين حسب الحجم – نوع ومستوى الغذاء – مدة الاستزراع – معدل تغير المياه – التهوية، ويؤخد فى الاعتبار النقاط التالية فى استزراع البلطى عموما وفى المزارع الصغيرة التى لا يتوافر لها العلف بسبب إرتفاع ثمنه يستخدم الروث أو الزرق أو السماد العضوى أو غير العضوى لزيادة الغذاء الطبيعى فى المياه وهذا يحقق إنتاجا متواضعا.

ويمكن زيادة إنتاج المزرعة عن طريق إستخدام بعض مواد العلف المتوفرة أو الرخيصة مثل سرس الأرز  – النخالة – تفلة البيرة، وبزيادة المخزون السمكى يصبح الغذاء الطبيعى غير كاف كما ونوعا لتغذية الأسماك لذلك يستخدم الغذاء التكميلى وهوعلف حيوانى أو دواجن ولا يشترط أن تكون الفيتامينات والأملاح أحد مكوناته بل لا داعى لإضافته لأن معظمه يفقد فى الماء، وفى الأحواض الأسمنية أو الخزانات حيث لا وجود للغذاء الطبيعى فى المياه يتم الاعتماد على العلف الكامل فى قيمته الغذائية والذى يتم تركيبه طبقا لمواصفات تعتمد على الاحتياجات الغذائية، ويستخدم نظام الاستزراع المتعدد للبلطى مع غيره من الأصناف لتعظيم الاستفادة من الغذاء الطبيعى ومثالا على ذلك تربية البلطى مع المبروك الفضى أو مبروك الحشائش.

الاحتياجات الغذائية لأسماك البلطي

ـ الاحتياجات من البروتين والأحماض الأمينية: فى غياب الغذاء الطبيعى تحتاج أسماك البلطى الصغيرة إلى عليقة متوازنة بها 50% بروتين تنخفض إلى 35 % عند وزن 30 جرام وتتراوح إحتياجات الأسماك الأكبر بين 25 – 35% حسب الحجم والصنف ومدى توفر الغذاء الطبيعى ونظام الاستزراع ونوعية البروتين ومستوى الطاقة ويحتاج البلطى الى نوعية ونسب من الأحماض الأمينية الأساسية كالتى تحتاجها الأنواع الأخرى.

ـ الاحتياجات من الطاقة: تنخفض نسبة البروتين الى الطاقة المطلوبة لتعظيم النمو فى أسماك البلطى حسب الحجم وقد وجد أن الأسماك الصغيرة تنمو جيدا عند 56% بروتين عالى فى قيمته الحيوية  عندما تكون نسبة الطاقة الى البروتين 8,2 كيلو كالورى (طاقة مهضومة) لكل جرام بروتين وفى الأسماك الأكبر يكون النسبة 7,5 ويصل النمو إلى حده الأقصى عند التغذية على عليقة تحتوى على 9,4 كيلو كالورى / جرام بروتين.

ويهضم البلطى المواد الغذائية بدرجة مرتفعة نسبيا فيما عدا تلك التى تحتوى على نسبة عالية من الألياف الإ أن ارتفاع نسبة النشا يؤدى إلى تناقص النسبة الهضمية للكربوهيدرات ويهضم البلطى كبقية الأسماك البروتين بنسبة أكبر من الكربوهيدرات.

ـ الاحتياجات من الأحماض الدهنية الأساسية: يحتاج البلطى إلى الأحماض الدهنية الأساسية ولا يتحمل البلطى نسبة عالية من الدهون فقد وجد أن إضافة 12% دهون فى العلائق تخفض النمو.

ـ أغذية وتغذية البلطي: الأسماك البالغة من جنس التيلابيا تتغذى على الطحالب والنباتات المائية أما التى من جنس الاوريوكروميس فهى تتغذى على البلانكتون النباتى والحيوانى والقشريات والهوام المائية ولكن هناك تداخل بين الأجناس فى التغذية على الغذاء الطبيعى.

للبلطى قناة هضمية قصيرة وخياشيم ذات سطح واسع يمكنها من تناول البلانكتون حتى الطحالب التى لا تتجاوز 5 ميكرون وفى معظم المزارع فى العالم تستخدم الأحواض الترابية التى تسمد بـالسماد العضوى وغير العضوى وتحت هذه الظروف تتوفر كميات معقولة من العناصر الغذائية الضرورية وقد اتضح أن ظروف التسميد وبإستخدام الغذاء التكميلى تحصل أسماك البلطى والمبروك على 50 – 70 % من إحتياجاتها من الغذاء الطبيعى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *